كرهوك لأنك دولة سنية
فلنعزي أختنا الشيعية
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
اختبار
رشا الأخرس
جردوهم من مناصبهم
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
مرسي في مواجهة تآمر
هل يفعلها الدويسان ؟
ياسر وحفيد الرسول!
دراسة مهمة جداً جداً [الحلقة الاولي
النفط مقابل الغيوم
صدام الإيراني قادم
مهلاً يا عشاق الحبيب
الاحتلال الإيراني للكويت
من له حيلة فليحتال
تسعه وعشرون ميلاً فقط
آل البيت والكوكاكولا
دلع القيادات الفلسطينية حلقه9
الخلايا الإيرانية الإيرانية
اللوبي الإيراني في مصر
شتان بين نوري ونوري
المطلوب من سماحة السيد
مهتدون
طائفيو العراق
الهلال الصفوي يداهمنا
أنا مسيحي وأهوى النبي
لماذا يكرهنا الصفويون؟
حزب الله يفجر مخازنه
غير المكذوب عليهم 5
غير المكذوب عليهم 4
قتلوك يا عبدالجبار
حرق المكتبات السنية
حسن دنائي
مبعوث المهمة الإلهية
الشاهنشاه».. السوبر مان
أقنعة متعددة ووجه واحد
كم من كلمة حلقة 7
الشيخ الصفار واضح كالنهار
شتان بين الحبيب والحبيب
هل يراجع حزب الله حساباته
قل موتوا بغيظكم
إلا صلاتي
سلام الخونة
أسلوب جديد في الفتنة
عميل صفوي آخر
فضيحة سيد سروال
المرجعية الدينية
هكذا قتلوا خزعل
سيد عكروت 3
الخليج والتهديد الإيراني
إحمين وغنوم
الجالية الإيرانية في الكويت
كلبة المياص
الأمن المستتب 1
إنذار أخير للمنطقة
الأسطوانة المشروخة
حلف نوروز
دلع القيادات الشيعية 2
نواب أم كلاب
التقريب الحقيقي والتقريب الصفوي
قبازرد ينتفض
عائلة معرفي
الخطر الحوثي والثأر الفارسي
إذابة الجليد
الحوثيون حلقات من 1 الي 4
أصحوا يأهل السنة
MR AHMAD
فرج الخضري
من الإمارات OUT
النجف الأنجس
الغزو النسوي العلماني
بدون أم مجرمون
الليبراليون.. مصالح وكراسي وزعامات
حلف الشياطين
تركيا السنية هدفهم القادم
مـؤخــرات
أبو درع
صحيفة القـبس
الطريق إلى كربلاء
السعودية
إلى متى ياسعد !
هزيمة "لوبي" طهران في بغداد
أربعون ألف يا نائمون
هل يصدق ظن الصفويين في العرب؟
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
إمام الحرم المكي
قناة بردى الفضائية
شط العرب
ماذا يحدث في الخليج؟
ضربني الصفوي وبكى
الائتلاف العراقي الشيعي
الغلاة وسياسة إضرب واهرب
علي الصراف
تقسيم اليمن
أمير قطر
اذبح واربح
عبد الـكـريـم قـاســــم
انقراض "الديناصورات" في العراق!
المالكي في ظل الملالي
الأطماع الإيرانية حقيقية
مطلوب دور سعودي فاعل في العراق
الخميني يشكك بالانتخابات
الانتخابات الإيرانية في العراق
فهمي هويدي وإيران
الإرهاب في العراق
فيفي نصرالله
إيران «الفارسية» وترتيبات المنطقة
سفارة العراق في دمشق..والسفير
الابعاد الطائفية لقرار اعادة اعتقال العراقيين
وإذا خاصم فجر
تحية حارة لأخينا الشيعي موسى
الجزر العربية في الخليج...
تسلل ارهابي ايراني مرعب في العراق
أشـرف
من يحكم إيران اليوم؟
عبدالحميد سني منافق
مفكر شيعي يكشف المكر الصفوي
حلم تصدير "الثورة الخمينية"تحطم على بوابة المغرب
إنتفاضة الحرية الأحوازية ... التضحيات مستمرة !
عدالة المستعمر الأعجمي في الأحواز العربية!
بين داريوش الصفوي والموسوي العربي
ويل للشيعة العرب من جالا وأخواتها
عاكف المناكف
السعودية: على الشيعة «احترام» المذهب السلفي
حقائق قمة الرياض تُفنّد أكاذيب «إيكو»
لماذا هذا الإصرار الإيراني على معاداة دول الجوار؟
مستشار المالكي: الشعائر الحسينية بدعة..ومراجع الصف
أنقذونا من حماس
الإستقرار في الخليج رهن بالإستقرار الداخلي الإيران
صراع العشائر والتخلف العراقي المريع
قراءة في أرشيف الصحف الصفوية العراقية
الحمية ياعطية
جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟
تظاهرنا ضد حكومة البحرين
ما الذي يتعين عمله لوقف النفوذ المتنامي لإيران في
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
الفضائح الجنسية لقضاة المتعة في البحرين
نظام طهران و تدمير المعبد العراقي على رؤوس منفيه؟
إيران أشد خطراً على العراق من أمريكا والصحوات أفشل
إغتيال داعية إيراني سني في إيران
البحرين أوقفت النائب جاسم السعيدي عن الخطابة لوصفه
نصرالله يدافع عن غزة أم يحرض على الفتن؟
دعوة للإصلاح المذهبي
نظرة إسلامية حول عاشوراء
اتـفـاق الدجـالين
نواب إيرانيون: الإمارات جزء من أراضينا والحديث عن
رجل أعمال أميركي ايراني يقر بالتآمر لإرسال معدات ع
 
الهلال الصفوي يداهمنا
    

 

                               الهلال الصفوي يداهمنا

حينما نبه كل من الملك الأردني الملك عبدالله والرئيس المصري حسني مبارك إلى خطورة التحرك الإيراني لإنشاء هلال شيعي يشطر الدول العربية السنية إلى شطرين ليتم بعد ذلك ابتلاع تلك الدول وتقاسمها بين النظامين المجوسيين الصفوي الإيراني والعلوي السوري ،ولكن ذلك التحذير جوبه باستنكار شيعي ،وباستخفاف سني ،ولم يلق خطوات عملية لمواجهته من الزعماء العرب  والدول السنية . ذلك الخطر الصفوي القادم من إيران بلاد النيران بدأت ملامحه تتضح بعد التحرك السوري الإيراني العراقي لتشكيل حكومة عراقية معادية للسنة والشيعة العرب الغيورين على عروبتهم ودولهم.وقد لخص الكاتب العراقي داود البصري تلك المأساة في مقال كان عنوانه نصر إيراني حاسم في العراق  قال فيه :

اذا شكلت الحكومة العراقية فلن يكون بمقدورها ان تحل مشكلات العراق لانها ستكون حكومة ضعيفة
كان واضحا منذ بداية التغيير الستراتيجي الكبير في العراق ومنطقة الخليج العربي مطلع الألفية الثالثة, بأن المنتصر والمستفيد الأكبر من كل جولات الدم التي تمت في المنطقة بأسلحة الرعب والصدمة والإبادة الجماعية لم تكن شعوب المنطقة ولا تلك التيارات الشعبية الواسعة فيها المتطلعة الى الحرية والتواصل والإنفتاح والسلام, بل كان المنتصر طرفا آخر تتناقض طروحاته وتصرفاته مع كل الأهداف سالفة الذكر, إنه النظام الإيراني القمعي الذي تميز بستراتجيته الخاصة المعتمدة على الصبر الطويل والشديد, وإقتناص الفرص من خلال الإستفادة الجمة والمطلقة من تحالفات الماضي السياسية والطائفية وتجييرها لأهداف مستقبلية, وبشكل أثبت جليا مدى القدرة الإيرانية التامة على المناورة وإدارة ملفات الصراع الإقليمي المحتدم, والتمكن الفاعل من إدارة اللعبة بإقتدار وحرفنة. لقد سقط العراق بكل إرثه الحضاري والقومي والسياسي في الشباك الإيرانية المنسوجة بصبر فارسي عجيب , وتمكن الإيرانيون من إجتياح آخر المعاقل العربية المشرقية التي يمكنها الحد من توسيع مجالهم الحيوي , وحولوا العراق لملحقية تافهة تابعة لحدائق الولي الإيراني الفقيه الذي يقرر أمرا بصيغة "كن.. فيكن "! لتتحول أوامره لملف مقدس واجب التنفيذ, لقد إستطاع الطائفيون وجنود الولي الفقيه السريون وأهل الولاء والإرتباط التاريخي من فرض منطقهم, وتنفيذ أجندة أسيادهم من خلال إستغلال الثغرات الخطيرة في توجهات الجموع الشعبية العراقية الهائلة من الأميين, والذين لا يمتلكون حصافة تقدر الموقف, بل تقودهم عواطفهم البدائية والبسيطة نحو نهايات كارثية , فتمكن النظام الإيراني من فرض أجندته في العراق والضغط على حلفائه الأقدمين "حزب الدعوة" والمحدثين "الصدريون" وسحب البساط من تحت أقدام القوة الوطنية المستقلة, والليبرالية, والحضارية هو بمثابة إنتصار ستراتيجي إيراني مجيد, وتكريم ومكافأة لا نظير لها للإرهابيين الذين روعوا الشارع العراقي بميليشياتهم وعصاباتهم الطائفية وبحموع القتلة, والمجرمين, والرعاع الذين ضمتهم صفوف ما يسمى "التيار الصدري" الفوضوي المتخلف, صاحب الرؤية الخرافية والمتخلفة الذين يقودهم شخص لا يمتلك الأهلية ولا المسؤولية ولا المقدرة, وإرتبط إسمه بأول جريمة دموية شنيعة جاءت مع مطلع الإحتلال الأميركي وهي جريمة مقتل السيد عبد المجيد الخوئي ومجموعة من مرافقيه في الحرم العلوي في النجف يوم التاسع من إبريل عام ,2003 وهي الجريمة التي سكت عنها القضاء العراقي بالكامل نتيجة للموازنات الطائفية المريضة, رغم أن القتيل والقاتل هما من طرف طائفي واحد ولكنه التخاذل والسفه والضعف الشديد في إدارة الدولة التي لا تمتلك من مواصفات الدولة الحضارية الحية القابلة للحياة أي شيء. لقد كوفيء المجرمون ببلاهة غريبة وسلموهم المناصب الوزارية بحيث حولوا الوزارات بتحلفهم المريع لحظائر! وأنتجوا أجيالا هائلة من الفاسدين واللصوص والقتلة الدمويين, وروعوا الشارع العراقي برؤاهم الميتافيزيقية المتخلفة , وحولوا مدن العراق لمزابل حية ومارسوا كل الجرائم التي أضطر نوري المالكي نفسه لتجريد حملته العسكرية في فبراير 2008 والمعروفة بحملة "صولة الفرسان" في البصرة ومدن الجنوب, والتي إستطاعت جزئيا تطهير المدينة من أدران أولئك وإعتقال رموز القتل والإرهاب الطائفي من أمثال زعيم عصابة "ثأر الله" و"بقية الله"! وبقية أتباع تلك التجمعات الخرافية المتخلفة , وهرب القائد العظيم "مقتدى الصدر" بعد طول تخفي عن الأنظار ليظهر "طالبا مطيعا" في مدينة قم الإيرانية, وتحت حماية ورعاية الحرس الثوري الإيراني وهو الذي صدع الدنيا بالحديث عن الحوزة الناطقة وعن ضرورة إبراز المرجعية الوطنية فإذا به يتحول لذيل وذنب من أذناب نظام الولي الإيراني الفقيه, وليتحول جيش المهدي الإرهابي لتشكيلة أخرى من تشكيلات الإرهاب المتجدد وهو تنظيم "عصائب أهل الحق" الممول بالكامل من حرس الثورة الإيراني, ثم جاءت الطامة الكبرى بعد الإنتخابات البرلمانية الأخيرة والتي جرت يوم السابع من مارس الماضي عام 2010 والتي توقعنا منذ البداية بأن نتائجها ستكون وخيمة وهو فعلا ما حصل إذ دخل العراق في أزمة فراغ سياسي كبيرة جدا إستمرت سبعة اشهر من دون القدرة على حسم الطرف الذي بإمكانه تشكيل الحكومة, والتي إن شكلت فلن يكون بإستطاعتها حل مشكلات العراق لكونها حكومة ترقيعية وشكلية, ومظهرية فقط تمارس تحت أغطيتها كل عمليات السلب والنهب والسمسرة وتدمير العراق, فالفاشلون لا يقدمون شيئا, والأحزاب السائدة في العراق هي في النهاية تجمعات عصابية وطائفية فاشلة لاقيمة حقيقية لها أبدا ولا مقدرة لها على حسم النزاعات أوإدارة الملفات الوطنية المتراكمة , فمثلا دب الإنشقاق في أهم المكونات المعروفة وهو تنظيم "المجلس الأعلى" بقيادة السيد عمار الحكيم وحيث إندلع صراع شرس في النجف بين إمام جمعتها صدر الدين القبانجي وعائلته وهو من رموز المجلس وبين محافظها السيد عدنان الزرفي على خلفية قيام قوات ألأمن بملاحقة مقربين من القبانجي لكونهم يقفون خلف تنظيم عصابي يمارس القتل بذريعة التحلص من البعثيين دون اللجوء للقضاء فيما يرد القبانجي على الزرفي "وهو أحد قيادات المجلس أيضا" بكونه من البعثيين, من وفي الوقت الذي يتزايد فيه الصراع على هوية وإسم رئيس الحكومة العراقية المقبلة يلتف بعض المجلسيين ومنهم زعيم عصابة "بدر" هادي العامري حول غريمهم السابق نوري المالكي ويتمردون على خيار المجلس بترشيح عادل عبد المهدي يناوئون بشكل واضح إرادة السيد عمار الحكيم الحائر اليوم في المعمعة العراقية كحيرة جده الإمام "الحسن بن علي بن أبي طالب" عليه السلام أمام أهل العراق وهو يقاوم المد الأموي الذي إجتاح حصونه من الداخل وتركه وحيدا لا ناصر ولا معين, ففي الشقاق والنفاق في العراق التاريخ يعيد نفسه بصورة درامية زاعقة قريبة من المأساة الإغريقية المعروفة, بتحالف الصدريين والدعويين وإطلاق سراح القتلة والمجرمين كثمن لولادة الحكومة العراقية المعينة من طهران فإن العراق والخليج العربي, والشرق الأوسط عموما أمام مرحلة مظلمة مقبلة ستكون الفوضى فيها سيدة الموقف, وهو الهدف المطلوب إيرانيا وأميركيا أيضا ...وعيش وشوف.

  هذا مقال يشرح الحقيقة المؤلمة التي بدأنا نعيش فصولها الجديدة القديمة ، فرحمناك ياربنا لقد أضعنا أنفسنا وديننا فسلطت علينا من لايخافك ولايرحمنا . وإذا كان هناك من أمنية أتمناها فهي أن يقطعوا رأس رئيس دولتي قبل أن يقطعوا رأسي لأنه هو من السبب في ضياعي ولم يعمل مايجب لحمايتي وحماية ديني وعرضي .

                            المرسل :سليمان عيسى      


 
 
az
لا اله الا الله
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
قولوها ولو تقية
طالح عاشور
شتائم «ياسر الحبيب»
مقترحي خطير فاقرأوه
رشاوي إيران للأفغان
ملاك أم شيطان 5 ؟
ملاك أم شيطان4 ؟
ملاك أم شيطان3 ؟
رضي الله عن راضي الحبيب
لقاء مع السعيدي
تباً للأحزاب السنية الأنانية
الرويبضة
فيضانات باكـستان
حييت أيها البطل الشيعي
قمر الكباريهات الفضائية
لا يخدعونكم بلباسهم
تحالف أعداء السنة
لماذا ياسمو الأمير ؟
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية )
توبة
أنا مسيحي وأهوى النبي
غفر الله لأبي أنور
صدق ياسر الحبيب
الساقطون وأسوار البحرين
نعم لإيران لا لدول الخليج
لاتلقوا لهم بالاً
شملان العيسى
عمر الشيعي
ياسر حبيب
مدرسو الجامعة وياسر
ياسر الرقيع
عائشة ، هيله ،وفاء
أكذوبة حكم آل البيت
كيف نواجه المشروع الصفوي
تشييع الزبيريين
التكريتي والعلوي
كريمو شيتوري
إلتماس إلى ملك البحرين
ظاهرة هثيم المالح
إدانة البذاءات الشيعية
بحبك يا حبيبتي
دلت تحرياتنا السرية
الشيخ الصالح لا لإرسال الأموال للخارج
إيران دولة مارقة
الدويسان والولي الفقيه
نجح الدويسان ،سقط الشيعة
هل السنة إرهابيون؟
عبدالرسول سلمان
الدويسان في كربلاء
إنه الكاتب وليس الكاذب
النائب المطوع
تصفية القتلة
هم العدو فأحذرهم
شكراً أيها الليبرالي
يا إيران لاتحرجينا
عضة كلب
وما أدراك ما لمهري
ولاء الأحزاب الشيعة
فيصل
حكى لنا فؤاد
إيه يا حكامنا الأذلاء الجزء الثالث
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الثاني)
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الأول)
وقاحة في الشارع
بيان عاهرات البعث العلوي
مع الأسد إلى الأبد
دعوة لنقد الذات لا أكثر
أحلام إيران
إزفستيا
نواب أم كلاب 7؟
بتلوموني ليه
شجرتي طبيبتي
حاميها حراميها 4
الشيعة.. والنوايا الحسنة
علي جنتي
صالح عاشور
دراسه مختصرة عن سقوط دولة فارس
راضي حبيب وعدنان غريب
نواب أم كلاب3
حسن بين مادحيه وناقديه
ندوة الأستاذ علي المتروك
محاولة اغتيال
حاميها حراميها 5
تجسيد النبي
من أجل عيون إيران
الحكومةوالشيعة
السيطرة الإيرانية
حقيقة «البدون!»
البراءة المضحكة
شهيدة أم شهيد
قاروه أم طنب
من هو الدكتاتور؟
سيد سروالي
شكرا عم علي المتروك
آية الله جويهل
من هي قوى الظلام؟
التجسس
واخداه
سكت الجدار ونطق الحمار
ملابس عسكرية
د أحمد الخطيب
الشيخ راضي الحبيب
تضليل الرأي العام
كبير يا أحمد
هات ماعندك يا إيران
تاريخ الإرهاب الإيراني
كيفي أنا كويتي
الوجدان الشيعي
نريدها مدنية لا قبلية
القبلية
إيران ليست شريكاً
رجب فوق صفيح ساخن
الكويت ومخططات الشر الإيرانية
تمجيد
حاميها حراميها 2
حاميها حراميها 1
أموال «الأفيون الإيراني»
آغا... كلامك مو سحيح!
إنه ذنبكم يا أغبياء
لماذا يافرج؟
مصائبنا منهم.. ورب الكعبة
مطالبات لاتنتهي
بيـن علـي ومعصـومـة
الشفافية
معصومة المأزومة الحلقة 2
قصة حب
نواب أم كلاب (الحلقة 2)
ثعابين إيران في الصحافة
كم من كلمة حلقة 3
احترام الصحابة واجب
علي المتروك
هل يعود التوازن؟
ب60 داهيه
الصفويون يستغلون المسيحيين لضرب السنة
دلع القيادات الشيعية
حسينيات الإعتراض على مشيئة الله
أبو لؤلؤة في الطريق
يمن خوش هال
الخليج العربي
لص بغداد
نعم إنهـم صفويــون
ألى جنة الخلد
أطـوار بـهـجـت
مساكين الشيعة العرب
بريطانيا ومعاناة الشعب الأهوازي
كاتب شيعي منصف ينتقد حزب الله
نؤيد المؤيد
هل نلطم على الحسين أم على بنات البحرين ؟
أنقذوا اليمن من الصفويين " حلقتان
من فجر المواكب الحسينية
زواج المتعة في البحرين يخرق التشريع المقنن إلى الز
هل يدرك العرب الأطماع الإيرانية في العراق والبلاد
© كل الحقوق محفوظة لموقع مملكتنا 2018
لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع