كرهوك لأنك دولة سنية
فلنعزي أختنا الشيعية
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
اختبار
رشا الأخرس
جردوهم من مناصبهم
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
مرسي في مواجهة تآمر
هل يفعلها الدويسان ؟
ياسر وحفيد الرسول!
دراسة مهمة جداً جداً [الحلقة الاولي
النفط مقابل الغيوم
صدام الإيراني قادم
مهلاً يا عشاق الحبيب
الاحتلال الإيراني للكويت
من له حيلة فليحتال
تسعه وعشرون ميلاً فقط
آل البيت والكوكاكولا
دلع القيادات الفلسطينية حلقه9
الخلايا الإيرانية الإيرانية
اللوبي الإيراني في مصر
شتان بين نوري ونوري
المطلوب من سماحة السيد
مهتدون
طائفيو العراق
الهلال الصفوي يداهمنا
أنا مسيحي وأهوى النبي
لماذا يكرهنا الصفويون؟
حزب الله يفجر مخازنه
غير المكذوب عليهم 5
غير المكذوب عليهم 4
قتلوك يا عبدالجبار
حرق المكتبات السنية
حسن دنائي
مبعوث المهمة الإلهية
الشاهنشاه».. السوبر مان
أقنعة متعددة ووجه واحد
كم من كلمة حلقة 7
الشيخ الصفار واضح كالنهار
شتان بين الحبيب والحبيب
هل يراجع حزب الله حساباته
قل موتوا بغيظكم
إلا صلاتي
سلام الخونة
أسلوب جديد في الفتنة
عميل صفوي آخر
فضيحة سيد سروال
المرجعية الدينية
هكذا قتلوا خزعل
سيد عكروت 3
الخليج والتهديد الإيراني
إحمين وغنوم
الجالية الإيرانية في الكويت
كلبة المياص
الأمن المستتب 1
إنذار أخير للمنطقة
الأسطوانة المشروخة
حلف نوروز
دلع القيادات الشيعية 2
نواب أم كلاب
التقريب الحقيقي والتقريب الصفوي
قبازرد ينتفض
عائلة معرفي
الخطر الحوثي والثأر الفارسي
إذابة الجليد
الحوثيون حلقات من 1 الي 4
أصحوا يأهل السنة
MR AHMAD
فرج الخضري
من الإمارات OUT
النجف الأنجس
الغزو النسوي العلماني
بدون أم مجرمون
الليبراليون.. مصالح وكراسي وزعامات
حلف الشياطين
تركيا السنية هدفهم القادم
مـؤخــرات
أبو درع
صحيفة القـبس
الطريق إلى كربلاء
السعودية
إلى متى ياسعد !
هزيمة "لوبي" طهران في بغداد
أربعون ألف يا نائمون
هل يصدق ظن الصفويين في العرب؟
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
إمام الحرم المكي
قناة بردى الفضائية
شط العرب
ماذا يحدث في الخليج؟
ضربني الصفوي وبكى
الائتلاف العراقي الشيعي
الغلاة وسياسة إضرب واهرب
علي الصراف
تقسيم اليمن
أمير قطر
اذبح واربح
عبد الـكـريـم قـاســــم
انقراض "الديناصورات" في العراق!
المالكي في ظل الملالي
الأطماع الإيرانية حقيقية
مطلوب دور سعودي فاعل في العراق
الخميني يشكك بالانتخابات
الانتخابات الإيرانية في العراق
فهمي هويدي وإيران
الإرهاب في العراق
فيفي نصرالله
إيران «الفارسية» وترتيبات المنطقة
سفارة العراق في دمشق..والسفير
الابعاد الطائفية لقرار اعادة اعتقال العراقيين
وإذا خاصم فجر
تحية حارة لأخينا الشيعي موسى
الجزر العربية في الخليج...
تسلل ارهابي ايراني مرعب في العراق
أشـرف
من يحكم إيران اليوم؟
عبدالحميد سني منافق
مفكر شيعي يكشف المكر الصفوي
حلم تصدير "الثورة الخمينية"تحطم على بوابة المغرب
إنتفاضة الحرية الأحوازية ... التضحيات مستمرة !
عدالة المستعمر الأعجمي في الأحواز العربية!
بين داريوش الصفوي والموسوي العربي
ويل للشيعة العرب من جالا وأخواتها
عاكف المناكف
السعودية: على الشيعة «احترام» المذهب السلفي
حقائق قمة الرياض تُفنّد أكاذيب «إيكو»
لماذا هذا الإصرار الإيراني على معاداة دول الجوار؟
مستشار المالكي: الشعائر الحسينية بدعة..ومراجع الصف
أنقذونا من حماس
الإستقرار في الخليج رهن بالإستقرار الداخلي الإيران
صراع العشائر والتخلف العراقي المريع
قراءة في أرشيف الصحف الصفوية العراقية
الحمية ياعطية
جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟
تظاهرنا ضد حكومة البحرين
ما الذي يتعين عمله لوقف النفوذ المتنامي لإيران في
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
الفضائح الجنسية لقضاة المتعة في البحرين
نظام طهران و تدمير المعبد العراقي على رؤوس منفيه؟
إيران أشد خطراً على العراق من أمريكا والصحوات أفشل
إغتيال داعية إيراني سني في إيران
البحرين أوقفت النائب جاسم السعيدي عن الخطابة لوصفه
نصرالله يدافع عن غزة أم يحرض على الفتن؟
دعوة للإصلاح المذهبي
نظرة إسلامية حول عاشوراء
اتـفـاق الدجـالين
نواب إيرانيون: الإمارات جزء من أراضينا والحديث عن
رجل أعمال أميركي ايراني يقر بالتآمر لإرسال معدات ع
 
التجسس الإسرائيلي والخونة1
    

 

        التجسس الإسرائيلي والخونة1

في خضم المصائب المتلاحقة علينا والتي أفقدتنا القدرة على الدفاع عن ديننا وأرضنا وحتى عن أنفسنا هو قدرة كل خصومنا على التجسس علينا وبراعتهم على استخدام الخونة من أبناء جلدتنا لإصابتنا في مقتل .

بينما كان نجاحنا في هذا المجال هو في التجسس على بعضنا والكيد لأنفسنا ورسم الخطط لإطاحة بعضنا بالبعض الآخر ، أو في نجاح الحكومات القمعية في البقاء جاثمة على صدورنا بالظلم والقهر والويل والثبور،وكذلك نجاحها في قمع الثورات ضدها ورسم الخطط لكي يفتقد قمعها شعوبها التي تثور عليها لأن تلك الحكومات القمعية لن تترك أي شيء بعدها إلا أثراً بعد عين    كجماعات متنافرة تعادي بعضها بعضاً ولاتحسن إدارة البلاد من بعدها ، إضافة إلى مؤامرات الغير لتمزيق تلك الدول واستعمارها. وهذا ماخلفه  القذافي وصدام حسين وحافظ الأسد وابنه بشار وعلي عبدالله صالح  وبورقيبة وخلفه زين العابدين بن علي وغيرهم كثير .

أما الدول التي استفادت من التجسس علينا فكانت دولة عصابة التشيع المجوسي الإيراني التي تحتل الآن ثلاثة دول عربية ،وهي سائرة في احتلال باقي الدول العربية والسنية وكذلك طاغية موسكو المجرم بوتين،وكذلك إسرائيل التي يُعدّ الصراع معها  من أكثر الصراعات التاريخية الممتدة التي عرفها العالم المعاصر.وهذه الحروب تسير  على خطّ مواز للحروب العسكرية،وهي حروب لها عالمٍها الغامض المتفرّد بأسراره ومتغيّراته، ألا وهي حروب الجواسيس والمخابرات، كانت إسرائيل حريصة فيها على اختراق الدول العربية لا سيّما "دول الطوق"، ولم تدخر جهداً في تجنيد العملاء والجواسيس.

وقد استعرض كاتبان إسرائيليان ما قالا إنها بعض إنجازات أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية خلال العقود الماضية، عقب ما كشفه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حول أسرار الملف النووي الإيراني، وما قيل إنه مستودع الأسرار الذي استولى عليه جهاز الموساد من قلب طهران، وإحضاره لتل أبيب.

وهذان الكاتبان هما يوني عوزري وماؤور خوري اللذان استعرضا بمقالهما المطول بصحيفة مكور ريشون، بعض العمليات الأمنية لجهاز الموساد في السنوات والعقود الماضية، لاسيما المتركزة بالمنطقة العربية،وذكرا بعض الأسماء على سبيل المثال ومنها:

إيلي كوهين

بدأ الموساد تجنيد لعميله المشهور إيلي كوهين داخل المنظومة السياسية السورية، حيث قال عنه رئيس الحكومة الأسبق ليفي أشكول إن "ما قام به كوهين من أجل أمن إسرائيل يساوي ما قامت به فرق وكتائب عسكرية مدججة بالسلاح، وأسفرت جهوده الكبيرة عن انتصارها في حرب 1967".

وولد كوهين بمصر عام 1924، وتعلم بالإسكندرية، وفي 1957 هاجر لإسرائيل، وبعد 3 سنوات تجند لصالح شعبة العمليات التابعة لجهاز الاستخبارات العسكرية بالجيش الإسرائيلي، وتم تصنيفه جاسوسا للدولة.

ويذكر المقال أن "كوهين ذهب عام 1961، للأرجنتين، وانتحل شخصية مهاجر سوري باسم كامل أمين ثابت، وبعد عام عاد لدمشق، وبنى له اسما، وأقام علاقات صداقة من رجالات الجيش والساسة السوريين، وفي 1964، أوصل كوهين للموساد دور سورية بإقامة منظمة التحرير الفلسطينية وتسليحها، والسيطرة على المقدرات المائية الأردنية بمنطقة بانياس، لكن إسرائيل تمكنت بفضل هذه المعلومات من إحباط المحاولات السورية".

وأضافا أنه "في يناير 1965، اعتقل كوهين، وكشف النقاب عن شخصيته، بعملية أمنية للجيش السوري، وتم العثور على أجهزة تنصت وإرسال معلومات أثارت الشكوك حوله، وفي الشهر التالي حاكمته سوريا، ورغم جهود كبيرة بذلتها إسرائيل لإنقاذ حياته، والعروض التي قدمت لسوريا من الأموال والمعدات، لكن النظام أعدمه شنقا". أنتج فيلمٌ أمريكيٌّ حول حياة كوهين عام 1987بعنوان "الجاسوس المستحيل".

وما زال كوهين يعتبر من أكبر الجواسيس في تاريخ إسرائيل، وقدم معلومات أمنية حساسة لها ساعدتها في حرب حزيران 1967، والسيطرة على هضبة الجولان.أما لماذا أعدمه الأسد ، لأن حافظ الأسد كان عميلاً للموساد الإسرائيلي ،وكانت هناك شكوك تدور حوله فأراد أن يظهر بصورة المخلص لوطنه الذي كان يخونه بعرض مسرحي يظهر من خلاله أنه لم يكن له لاعلاقة بإسرائيل ، بينما كان حافظ الأسد من الخونة الذي كانت تربطه بالمخابرات الإسرائيلية علاقة قوية أسفرت في النهاية عن تسليمه الحكم في سوريا ومن بعدها توريث ذلك الحكم لإبنه بشار الأسد 

ومن صور خدمته للمخابرات الإسرائيلية انه قام بإبرام عقد طيران مشترك مع روسيا وقبرص واحد دول البلقان بينما كان الطيارون ليسوا سوريين ولكن إسرائيليين ، وكانوا يطيرون في هذه الطائرات ويلتقطون الصور وكانت الصور ترسل لسويسرا في غالن وفيينا وهذا كشف النقاب عنه أحد الطيارين الذي كان داخل برنامج التصوير.

وكان الاسد يحصل على المال لخيانته .وكان صلاح جديد وأشخاص محدودين في ألقوات الجوية يعلمون بذلك .

مهاجمة المفاعل السوري

وقد تمكن خونة الحكم في سوريا من تطوير علاقتهم وعمالتهم ليس لإسرائيل وحدها ،ولكن حتى لإيران التي أرادت أن تبني مفاعلا لها في سوريا ، ولم يكن ذلك بعيداً عن أعين المخابرات الإسرائيلية التي تتعامل مع كل الطائفيين الحاقدين على الدول العربية وعلى أهل السنة ،وفي ليلتي 5 و6 سبتمبر 2007 هاجمت طائرات إسرائيلية مقاتلة المفاعل النووي السوري الإيراني الذي قطع مراحل متقدمة بمساهمة من خبراء كوريين شماليين.

وتبين أن "الاستخبارات الإسرائيلية شخصت منذ 2005 محاولات سورية حثيثة لإقامة هذا المفاعل، وشكلت وحدة الأبحاث في الموساد طاقما كبيرا لجمع أي معلومة خاصة به، وتحليل التوجهات الاستراتيجية السورية بناء عليه، وفي مارس 2007 نجحت هذه المعلومات في تنفيذ عملية سرية نفذها الموساد حصل من خلالها على معلومات سرية خطيرة تتعلق بالمفاعل.

وقد بدأ التحضير الإسرائيلي لمهاجمة المفاعل، وخلال سقف زمني قصير وساعات قليلة لم تتجاوز الأربع، حيث نفذ سلاح الجو العملية المسماة "من خارج الصندوق"، تخللها إلقاء 18 طنا من المتفجرات، وعادت الطائرات الإسرائيلية أدراجها، دون أن يصيبها أذى".

محادثة ناصر وحسين

وعن حرب الأيام الستة 1967، وفي "يوم 6 حزيران، اليوم الثاني للحرب، التقطت إسرائيل مكالمة هاتفية بين الرئيس المصري جمال عبد الناصر والملك الأردني حسين، عن مشاركة أمريكية وبريطانية في مشاركة مصطنعة للهجوم على مطارات بلادهما، بجانب إسرائيل".

وقد تم التقاط هذه المكالمة على خط هاتفي لاسلكي من قبل وحدة تسمى الوحدة 515، والتي أصبحت تسمى اليوم 8200 والملحقة بجهاز الاستخبارات العسكرية أمان، وتم نقل محتوى المحادثة للقيادة الإسرائيلية.

وعلى الجانب المصري والأردني ، وفي اليوم التالي لهذه المحادثة التلفونية، بدأ الإعلام المصري يعمل بتوجيهات المكالمة في مسعى لجذب الاتحاد السوفييتي  للحرب بجانبها، كرد على مشاركة أمريكا بهذه المعركة، وحينها قرر وزير الدفاع موشيه دايان نشر المحادثة عبر إذاعة الجيش الإسرائيلي".

فكان لهذا النشر الأثر السلبي على موقف الإتحاد السوفييتي تجاه الأحداث في تلك الفترة . وما زال التقاط هذه المحادثة من أخطر المهام التي نفذها جهاز "أمان"، بين زعيمين كان لهما تأثير كبير على مجريات المنطقة في تلك المرحلة".

المفاعل العراقي

 يقول الكاتبان إنه في "7 يونيو 1981 خرجت ثماني طائرات إف 16 وست أخرى إف 15، لتنفيذ عملية مشتركة في الأجواء العراقية لتدمير المفاعل النووي تموز، بقرار من رئيس الحكومة مناحيم بيغن، عقب حصوله على معلومات من رئيس جهاز أمان يوفال نئمان، بأن نظام صدام حسين سينتج 4 قنابل بلوتونيوم خلال عام".

وأضافا أن "الاتفاق الذي سبق توقيعه بين العراق وإيطاليا قبل سنوات حول التعاون النووي لأغراض سلمية أشعل أضواء حمراء في أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية، ومن حينها بدأ العمل لجمع المعلومات والوثائق، للحصول على أدلة الإدانة ضد بغداد، وشارك الموساد وأمان بذلك".

وأوضح المقال أنه "في ضوء العداء بين صدام حسين وإسرائيل، وحجم الانخراط الفرنسي ببناء هذا المفاعل لأغراض اقتصادية وتجارية، فقد دفع ذلك حكومة بيغن لعدم البقاء في حالة من العجز مكتوفة الأيدي، لاسيما أنه في عام 1980 هدد صدام حسين بثرثرته المعتادة  بسحق تل أبيب بالقنابل، ما دفع الأخيرة لتحضير الرد المناسب".

ويوضح الكاتبان أن "رئيس هيئة أركان الجيش آنذاك رفائيل إيتان قرر تنفيذ ضربة جوية، لكن رئيس المعارضة شمعون بيريس عارضها، وطالب بمنع العراق من امتلاك سلاح نووي بتفعيل ضغط دبلوماسي على فرنسا، لكن الحكومة قررت أخيرا تنفيذ العملية، التي نجحت بصورة كبيرة".

وقد تخلل العملية إلقاء سلاح الجو 16 قنبلة اخترقت مبنى المفاعل النووي، ودمرته بالكامل، وبعد ثلاثة أسابيع جرت انتخابات الكنيست العاشرة، وأصبح الحديث عن العملية مادة دسمة في الأحاديث الانتخابية، وأعيد انتخاب بيغن مجددا لرئاسة الحكومة، رغم إثارة أسئلة كثيرة حول توقيت العملية، وعلاقتها بالانتخابات.

تينيا

زوجه رئيس وزراء مصر السابق عزيز صدقي

أسمها الحقيقي تينيا جراف وهي يهوديه من أسرائيل وسميت نفسها بليلي وكانت تكتب أسمها بصعوبه باللغه العربيه عند وفاه عزيز صدقي في باريس ثم نقل جثمانه الي القاهره رفضت زوجته الصلاه وقراءه القرأن عليه ،وكانت قد تزوجت سابقا من مسيحي وأنجبت بنتين هما لينا وبولا وقد تزوجتا لشخصين يهوديين, فإذا كانت تلك المرأة هي زوجة رئيس وزراء ، وتحمل بداخلها كرهاً للمسلمين المصريين فماذا نتوقع من أسرار ال\ولة التي كانت بحوزة عزيز صدقي ؟

 

منير جميل حبيب روفا (1934م - 2000م)

 وهو أبن خالة طارق عزيز وزير خارجية الطاغية العراقي المشنوق صدام حسين وأقرب المقربين لديه، وهو شقيق زوجة طارق عزيز ، فإين كان بطشك بأهل السنة ياصدام بأهل السنة وغيرهم من هذا التسامح مع طارق عزيز الذي أوصل هذا الخائن منير عن طريقه إلى المراتب العليا .

 منير روفا كان ضابط طيار مسيحي عراقي برتبة نقيب وجاسوس عمل لصالح إسرائيل وهو من مواليد بغداد عام 1934م . وهو ينحدر من عائلة يعود أصلها من الموصل قرية تل الكيف، لأسرة كلدانية كاثوليكية فقيرة، متزوج وله بنت وولد، أصول عائلته جاءت لاجئة للعراق مع الكثير من العوائل المسيحية التي كانت تقطن جنوب شرق تركيا وجبال شمال غرب إيران بقرار من عصبة الأمم بسبب الأذى الذي عانت منه تلك العوائل أثناء العمليات العسكرية للحرب العالمية الأولى فتم توطينهم في القرى المسيحية المحيطة بالموصل، ويعتقد بعض المحللين إن هذا الأمر جعله يعاني من عقد المواطنة ورغبته الجامحة للهجرة لوطن الاستيطان الافتراضي "أمريكا". كان ترتيبه الثاني ضمن تسعة أبناء لموظف بسيط، عوقب بالطرد من وظيفته في وزارة الزراعة، والحبس لعدة أشهر بسبب تلقيه الرشاوى. فالإنحراف متأصل في هذه العائلة التي لم تحمد الله أن رحبت بهم العراق فخانوا أمانتها.

تم تجنيده للعمل في الموساد عام 1965 كونه أحد طياري الميغ 21 المتقدمة في ذلك الحين فيما يعرف بالمهمة 007 للتشابه الغريب مع أحد افلام جيمس بوند لاختطاف طائرة قاصفة متطورة.لقد دخلت طائرة الميغ 21 المنطقة على اثر اتفاق دول الاتحاد الثلاثي كل من العراق ومصر وسوريا مع الاتحاد السوفيتي، فتمخض عن ذلك دخول طائرة الميغ 21 لاول مرة للمنطقة الشرق الأوسط عام 1965.

 تمّ تجنيده أثناء حضوره حفلة فنية ترفيهية في أحد النوادي، على يد باربرا،وهي سيدة إنجليزية تبين له لاحقاً أنها زوجة مدير مجموعة شركة النفط العراقية المحدودة الشهيرة بتسمية IPC التي هي رأس حربة وقاعدة المصالح البريطانية في العراق والمنطقة ووكر للجاسوسية.

تم الاتفاق مع روفا على تهريب إحدى طائرات الميغ 21 السوفياتية الصنع المتطورة في ذلك الوقت، والتي كانت إسرائيل والولايات المتحدة تحاول معرفة أسرارها. وتمكن روفا في عام 1966م خلال أحد التدريبات من الخروج من السرب متّجهاً نحو الحدود الأردنية حيث اعترضته طائرات أردنية لكنها فشلت، ووصل إلى إسرائيل حيث اعترضته طائرات إسرائيلية ظناً منها أنه هجوم معادٍ. ولكن سرعان ما جاءت الأوامر بعدم مهاجمة طائرة الميغ الأسرع من الصوت، وهبط على الأراضي الإسرائيلية.

 اعتبر الموساد هذه العملية المخابراتية أنها واحدة من أنجح عمليات الموساد التي تمكنت المخابرات الإسرائيلية ليس بوصول الطائرة الحربية إلى مطاراتها ،ولكنها تمكنت أيضا من تهريب جميع أفراد عائلة منير روفا من العراق إلى إسرائيل وقام الموساد بإعارة الطائرة المختطفة بصورة مؤقتة لوكالة المخابرات الأمريكية لغرض إجراء التحليلات الفنية والهندسية المتعلقة بنظريات الطيران والخاصة بتصميم الطائرة. وهكذا كسبت إسرائيل جميلاً على أمريكا ظلت تسدده لسنوات طويلة.

بعد هبوط الطائرة عقد روفا مؤتمرا صحفيا وسمح له بالتحدث لفترة وجيزة برر فيها مزاعمه ودوافعه لخيانة بلده وسلاحه مدعيا بأنه كان يعاني من التفرقة الدينية وأنه يشعر بأن العراق ليس بلده لذلك طلب اللجوء والهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية. ولاندري أي اضطهاد يمكن أن يحيق بطيار في الجيش مؤتمن على أحدث الطائرات العراقية وقريب أقرب المقربين للطاغية صدام . وبعد فترة وجيزة التحقت عائلته به في إسرائيل ولكن لم يسمح لهذا الخائن بالمغادرة إلى أمريكا التي كان يحلم بالهجرة إليها حينما كان معززاً مكرماً عند الطاغية المشنوق صدام، وبسبب هذا المنع لم يغادر الأراضي الإسرائيلية وعوض عن ذلك بمنحه الجنسية الإسرائيلية وكوفئ بمنحة مالية.. وبقي في إسرائيل حتى توفي هناك عام 2000.  في عام 1988 تمّ اقتباس قصة منير روفا في فيلم تلفزيوني أمريكي عنوانه "رجال السماء".

 

يتبع

عبدالحميد بلال

رجل مخابرات وطني مقهور من وسائل التجسس المتخلفة على الأعداء في بلداننا

 


 
 
az
لا اله الا الله
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
قولوها ولو تقية
طالح عاشور
شتائم «ياسر الحبيب»
مقترحي خطير فاقرأوه
رشاوي إيران للأفغان
ملاك أم شيطان 5 ؟
ملاك أم شيطان4 ؟
ملاك أم شيطان3 ؟
رضي الله عن راضي الحبيب
لقاء مع السعيدي
تباً للأحزاب السنية الأنانية
الرويبضة
فيضانات باكـستان
حييت أيها البطل الشيعي
قمر الكباريهات الفضائية
لا يخدعونكم بلباسهم
تحالف أعداء السنة
لماذا ياسمو الأمير ؟
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية )
توبة
أنا مسيحي وأهوى النبي
غفر الله لأبي أنور
صدق ياسر الحبيب
الساقطون وأسوار البحرين
نعم لإيران لا لدول الخليج
لاتلقوا لهم بالاً
شملان العيسى
عمر الشيعي
ياسر حبيب
مدرسو الجامعة وياسر
ياسر الرقيع
عائشة ، هيله ،وفاء
أكذوبة حكم آل البيت
كيف نواجه المشروع الصفوي
تشييع الزبيريين
التكريتي والعلوي
كريمو شيتوري
إلتماس إلى ملك البحرين
ظاهرة هثيم المالح
إدانة البذاءات الشيعية
بحبك يا حبيبتي
دلت تحرياتنا السرية
الشيخ الصالح لا لإرسال الأموال للخارج
إيران دولة مارقة
الدويسان والولي الفقيه
نجح الدويسان ،سقط الشيعة
هل السنة إرهابيون؟
عبدالرسول سلمان
الدويسان في كربلاء
إنه الكاتب وليس الكاذب
النائب المطوع
تصفية القتلة
هم العدو فأحذرهم
شكراً أيها الليبرالي
يا إيران لاتحرجينا
عضة كلب
وما أدراك ما لمهري
ولاء الأحزاب الشيعة
فيصل
حكى لنا فؤاد
إيه يا حكامنا الأذلاء الجزء الثالث
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الثاني)
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الأول)
وقاحة في الشارع
بيان عاهرات البعث العلوي
مع الأسد إلى الأبد
دعوة لنقد الذات لا أكثر
أحلام إيران
إزفستيا
نواب أم كلاب 7؟
بتلوموني ليه
شجرتي طبيبتي
حاميها حراميها 4
الشيعة.. والنوايا الحسنة
علي جنتي
صالح عاشور
دراسه مختصرة عن سقوط دولة فارس
راضي حبيب وعدنان غريب
نواب أم كلاب3
حسن بين مادحيه وناقديه
ندوة الأستاذ علي المتروك
محاولة اغتيال
حاميها حراميها 5
تجسيد النبي
من أجل عيون إيران
الحكومةوالشيعة
السيطرة الإيرانية
حقيقة «البدون!»
البراءة المضحكة
شهيدة أم شهيد
قاروه أم طنب
من هو الدكتاتور؟
سيد سروالي
شكرا عم علي المتروك
آية الله جويهل
من هي قوى الظلام؟
التجسس
واخداه
سكت الجدار ونطق الحمار
ملابس عسكرية
د أحمد الخطيب
الشيخ راضي الحبيب
تضليل الرأي العام
كبير يا أحمد
هات ماعندك يا إيران
تاريخ الإرهاب الإيراني
كيفي أنا كويتي
الوجدان الشيعي
نريدها مدنية لا قبلية
القبلية
إيران ليست شريكاً
رجب فوق صفيح ساخن
الكويت ومخططات الشر الإيرانية
تمجيد
حاميها حراميها 2
حاميها حراميها 1
أموال «الأفيون الإيراني»
آغا... كلامك مو سحيح!
إنه ذنبكم يا أغبياء
لماذا يافرج؟
مصائبنا منهم.. ورب الكعبة
مطالبات لاتنتهي
بيـن علـي ومعصـومـة
الشفافية
معصومة المأزومة الحلقة 2
قصة حب
نواب أم كلاب (الحلقة 2)
ثعابين إيران في الصحافة
كم من كلمة حلقة 3
احترام الصحابة واجب
علي المتروك
هل يعود التوازن؟
ب60 داهيه
الصفويون يستغلون المسيحيين لضرب السنة
دلع القيادات الشيعية
حسينيات الإعتراض على مشيئة الله
أبو لؤلؤة في الطريق
يمن خوش هال
الخليج العربي
لص بغداد
نعم إنهـم صفويــون
ألى جنة الخلد
أطـوار بـهـجـت
مساكين الشيعة العرب
بريطانيا ومعاناة الشعب الأهوازي
كاتب شيعي منصف ينتقد حزب الله
نؤيد المؤيد
هل نلطم على الحسين أم على بنات البحرين ؟
أنقذوا اليمن من الصفويين " حلقتان
من فجر المواكب الحسينية
زواج المتعة في البحرين يخرق التشريع المقنن إلى الز
هل يدرك العرب الأطماع الإيرانية في العراق والبلاد
© كل الحقوق محفوظة لموقع مملكتنا 2018
لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع