كرهوك لأنك دولة سنية
فلنعزي أختنا الشيعية
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
اختبار
رشا الأخرس
جردوهم من مناصبهم
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
مرسي في مواجهة تآمر
هل يفعلها الدويسان ؟
ياسر وحفيد الرسول!
دراسة مهمة جداً جداً [الحلقة الاولي
النفط مقابل الغيوم
صدام الإيراني قادم
مهلاً يا عشاق الحبيب
الاحتلال الإيراني للكويت
من له حيلة فليحتال
تسعه وعشرون ميلاً فقط
آل البيت والكوكاكولا
دلع القيادات الفلسطينية حلقه9
الخلايا الإيرانية الإيرانية
اللوبي الإيراني في مصر
شتان بين نوري ونوري
المطلوب من سماحة السيد
مهتدون
طائفيو العراق
الهلال الصفوي يداهمنا
أنا مسيحي وأهوى النبي
لماذا يكرهنا الصفويون؟
حزب الله يفجر مخازنه
غير المكذوب عليهم 5
غير المكذوب عليهم 4
قتلوك يا عبدالجبار
حرق المكتبات السنية
حسن دنائي
مبعوث المهمة الإلهية
الشاهنشاه».. السوبر مان
أقنعة متعددة ووجه واحد
كم من كلمة حلقة 7
الشيخ الصفار واضح كالنهار
شتان بين الحبيب والحبيب
هل يراجع حزب الله حساباته
قل موتوا بغيظكم
إلا صلاتي
سلام الخونة
أسلوب جديد في الفتنة
عميل صفوي آخر
فضيحة سيد سروال
المرجعية الدينية
هكذا قتلوا خزعل
سيد عكروت 3
الخليج والتهديد الإيراني
إحمين وغنوم
الجالية الإيرانية في الكويت
كلبة المياص
الأمن المستتب 1
إنذار أخير للمنطقة
الأسطوانة المشروخة
حلف نوروز
دلع القيادات الشيعية 2
نواب أم كلاب
التقريب الحقيقي والتقريب الصفوي
قبازرد ينتفض
عائلة معرفي
الخطر الحوثي والثأر الفارسي
إذابة الجليد
الحوثيون حلقات من 1 الي 4
أصحوا يأهل السنة
MR AHMAD
فرج الخضري
من الإمارات OUT
النجف الأنجس
الغزو النسوي العلماني
بدون أم مجرمون
الليبراليون.. مصالح وكراسي وزعامات
حلف الشياطين
تركيا السنية هدفهم القادم
مـؤخــرات
أبو درع
صحيفة القـبس
الطريق إلى كربلاء
السعودية
إلى متى ياسعد !
هزيمة "لوبي" طهران في بغداد
أربعون ألف يا نائمون
هل يصدق ظن الصفويين في العرب؟
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
إمام الحرم المكي
قناة بردى الفضائية
شط العرب
ماذا يحدث في الخليج؟
ضربني الصفوي وبكى
الائتلاف العراقي الشيعي
الغلاة وسياسة إضرب واهرب
علي الصراف
تقسيم اليمن
أمير قطر
اذبح واربح
عبد الـكـريـم قـاســــم
انقراض "الديناصورات" في العراق!
المالكي في ظل الملالي
الأطماع الإيرانية حقيقية
مطلوب دور سعودي فاعل في العراق
الخميني يشكك بالانتخابات
الانتخابات الإيرانية في العراق
فهمي هويدي وإيران
الإرهاب في العراق
فيفي نصرالله
إيران «الفارسية» وترتيبات المنطقة
سفارة العراق في دمشق..والسفير
الابعاد الطائفية لقرار اعادة اعتقال العراقيين
وإذا خاصم فجر
تحية حارة لأخينا الشيعي موسى
الجزر العربية في الخليج...
تسلل ارهابي ايراني مرعب في العراق
أشـرف
من يحكم إيران اليوم؟
عبدالحميد سني منافق
مفكر شيعي يكشف المكر الصفوي
حلم تصدير "الثورة الخمينية"تحطم على بوابة المغرب
إنتفاضة الحرية الأحوازية ... التضحيات مستمرة !
عدالة المستعمر الأعجمي في الأحواز العربية!
بين داريوش الصفوي والموسوي العربي
ويل للشيعة العرب من جالا وأخواتها
عاكف المناكف
السعودية: على الشيعة «احترام» المذهب السلفي
حقائق قمة الرياض تُفنّد أكاذيب «إيكو»
لماذا هذا الإصرار الإيراني على معاداة دول الجوار؟
مستشار المالكي: الشعائر الحسينية بدعة..ومراجع الصف
أنقذونا من حماس
الإستقرار في الخليج رهن بالإستقرار الداخلي الإيران
صراع العشائر والتخلف العراقي المريع
قراءة في أرشيف الصحف الصفوية العراقية
الحمية ياعطية
جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟
تظاهرنا ضد حكومة البحرين
ما الذي يتعين عمله لوقف النفوذ المتنامي لإيران في
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
الفضائح الجنسية لقضاة المتعة في البحرين
نظام طهران و تدمير المعبد العراقي على رؤوس منفيه؟
إيران أشد خطراً على العراق من أمريكا والصحوات أفشل
إغتيال داعية إيراني سني في إيران
البحرين أوقفت النائب جاسم السعيدي عن الخطابة لوصفه
نصرالله يدافع عن غزة أم يحرض على الفتن؟
دعوة للإصلاح المذهبي
نظرة إسلامية حول عاشوراء
اتـفـاق الدجـالين
نواب إيرانيون: الإمارات جزء من أراضينا والحديث عن
رجل أعمال أميركي ايراني يقر بالتآمر لإرسال معدات ع
 
نتنياهو كان هنا
    

 

                             نتنياهو كان هنا

لم يبد سلطان عمان قابوس بن سعيد كثير اهتمام في القضايا التي تمس العرب والمسلمين ،ولانقصد هنا القضايا السياسية فحسب ، بل لانرى كثير اهتمام بأية مشاركة عسكرية لوقف زحف مجوس التشيع الصفوي على اليمن توطئة لاستعمار أجزاء عربية أخرى بعد سقوط اليمن في الأيدي المجوسية، وذلك بعد استعمارهم لكل من العراق وسوريا ولبنان ومحاولة استعمار البحرين وغيرها من الدول الخليجية والعربية، بل لانرى   مساهمات لتخفيف العناء عن الشعوب  الإسلامية والعربية في الكوارث والمحن ، بينما العكس هو الصحيح حينما تحتاج ميزانيه السلطنة إلى دعم من الدول الخليجية .

وقد بدأت ملامح الإنزواء المتعالي عن بقية الدول العربية والإسلامية أكثر فأكثر في سياسة قادة عمان بعد أن وطدوا علاقاتهم العسكرية واللوجستية مع جمهورية مجوس التشيع اللاإسلامية ، وقد بدأت تلك السياسة تتجلى بوضوح أكثر بعد زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المفاجئة لسلطنة عمان. وبعدها صرح نتنياهو أن العلاقة بين عمان وإسرائيل كانت سرية ولكنها اليوم أصبحت علنية ، بمعنى أن البطانة الحاكمة في عمان كانت على علاقة حميمة مع وحشين يريدان افتراس الدول العربية ،وخاصة الخليجية وهما النظام الصفوي الإيراني والنظام الصهيوني .

ومن هنا جاءت مخاوف بطانة الحكم في عمان من أن يحدث أي اختلاف بين هذين الطرفين الإيراني والإسرائيلي وهما الجناحان اللذان يطير بهما حكام عمان فوق رؤوس الخلق بتعالي وازدراء، ولذلك هرعت تلك البطانة لترتيب زيارة لنتنياهو إلى مسقط كي تنقذ حليفها الإيراني حتى وإن كان ثمن ذلك هو كشف الستار عن العلاقة السرية بين بطانة الحكم العماني وإسرائيل .

ومما يدل على أهمية هذا الأمر بالنسبة لبطانة الحكم العماني    أن مصدراً مطلعاً في عمان قال بأن الزيارة ركزت على ملف إيران بشكل مستفيض ،حيث عرض الجانب العُماني على نتنياهو أن تلعب السلطنة دور قناة تواصل بين تل أبيب وطهران.

وفي تبرير للزيارة التي قام بها نتانياهو شددت مسقط على ضرورة منع تطور الأمور بين طهران وتل أبيب إلى حرب شاملة قد تدمر المنطقة، مهما كانت الظروف، موضحاً أن الجانب الإسرائيلي لم يرفض أو يوافق على العرض العُماني الذي لا يستبعد في مرحلة ما إجراء مفاوضات قد تكون مباشرة بين مسؤولين إيرانيين وآخرين إسرائيليين.

وكشف أن مسقط فضّلت أن يصل اقتراحها هذا إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب عبر أحبائها في إسرائيل بدلاً من تقديمه مباشرة لواشنطن، بينما تتأهب الإدارة الأميركية لجولة جديدة من الضغوط على إيران.وأوضحت المصادر الخاصة أن إسرئيل كلفت رئيس الاستخبارات الخارجية (موساد) يوسي كوهين الذي رافق نتنياهو إلى مسقط متابعة الاقتراح.بينما تشدد نتنياهو في موقفه ليوصل رسالة تهديد إلى إيران عبر أصدقائه في بطانة الحكم العُماني، حول ضرورة وقف مصانع السلاح في لبنان التي يديرها «حزب الله»، وباتت تنتج أجهزة تدخل في صناعة الصواريخ الدقيقة.

وبينما تتشدق أجهزة الإعلام الإيرانية والأجهزة العميلة لها بأنها ضد أي علاقة مع إسرائيل ،ولكنها في هذه المرة رتبت الأمر مع بطانة الحكم في عمان ، ولم يخف ذلك مسؤول إيراني إذ أكد مصدر رفيع المستوى في الخارجية الإيرانية أن زيارة نتنياهو لمسقط لم تكن مفاجئة لإيران، مضيفاً أن مساعد وزير الخارجية العماني محمد بن عوض الحسان سافر إلى طهران من زيارة نتنياهو للسلطنة، وأطلع الإيرانيين على الزيارة قبل إجرائها، وأبلغهم بنتائجها تباعاً.

وقال المصدر إن إيران كانت تبحث عن قناة اتصال جديدة أكثر أماناً مع تل أبيب لتحمل رسالة من خلال تلك القناة إلى إسرائيل لفتح صفحة جديدة معها ، بدلاً من موسكو، بعد فقدانها الثقة بالأخيرة واشتباهها في أن الروس يتلاعبون بالرسائل حسب مصالحهم، وأحياناً يتأخرون في إيصالها، مما كلف طهران خسارة عدد من كبار قادة الحرس الثوري في سورية.

وأشار المصدر الإيراني إلى أن طهران توصلت إلى قناعة أن موسكو سعت إلى زيادة التوتر بينها وبين إسرائيل والاصطياد في الماء العكر، وهي الآن تقوم بذلك بين طهران وواشنطن. بمعنى أن إيران كانت تمارس النفاق بتشدقها بمعاداة إسرائيل بينما تسعى في الخفاء إلى رضا الصهاينة وتتقرب إليهم بكل وسيلة ممكنة.

وللتغطية ولخداع الفلسطينيين زعمت إيران بأنها ليست التي تريد علاقة مع إسرائيل ولكن إسرائيل هي التي تريد أن تبني علاقة بإسرائيل ،وقال مساعد وزير الخارجية الإيراني حسين جابري أنصاري بعد زيارة لعمان في شهر أكتوبر 2018 ، أُبلغت إيران العمانيين أن الإسرائيليين أيضاً تواصلوا مع عُمان ولامانع لديهم من أن تكون عمان هي الوسيط..

وأكد المصدر أن سياسة إيران عادة تكمن في نفي أي اتصالات مع إسرائيل، لكن الواقع الدبلوماسي يفرض عليها أن يكون لديها خطوط اتصال آمنة مع إسرائيل حتى إذا وجدت نفسها في ضيق فتحت أبواب التفاهم مع الأعداء ـ وفي هذه الحالة إسرائيل ـ على مصراعيه حتى مع أعدائها.

وشدد على أن سياسة بلاده المبدئية هي دعم موقف الشعب الفلسطيني لتحرير أرضه، لكن إيران ليست «ملكية أكثر من الملك»، وإذا اختار الشعب الفلسطيني القبول بأي حل لقضيته فسيلقى دعماً من طهران.

ولفت إلى أن المرشد الأعلى علي خامنئي أعلن منذ أكثر من 14 عاماً هذا الموقف عندما طرح موضوع الاستفتاء الشعبي في فلسطين، وتعهد بأن تقبل طهران كل ما يخرج عنه، سواء كان إقامة دولتين أو دولة واحدة، لكن الكثيرين لم ينتبهوا إلى مغزى هذا الكلام.

وتودداً من مجوس التشيع الإيراني للإسرائيليين ،أكد المصدر أن الإيرانيين طلبوا من العمانيين رسالة مفادها أن القوات الإيرانية والقوات الحليفة لها في سورية لن تشكل خطراً عليها، إذا ما لم تهاجم تل أبيب هذه القوات، وأفضل مثال هو أن الجبهة الإسرائيلية اللبنانية هادئة منذ مدة طويلة، وجبهة الجولان كانت أيضاً هادئة.

يُذكر أن وزير الاستخبارات والتجارة الإسرائيلي إسرائيل كاتس يرافقه وفد من رجال الأعمال الإسرائيليين شارك في مؤتمر بمسقط، بالتزامن مع تلقي مساعد رئیس الوزراء العماني المبعوث الخاص للسلطان قابوس أسعد بن طارق آل سعید دعوة من جانب النائب الأول لرئیس إيران إسحاق جهانغیري لزیارة طهران للإطمئنان على أن إسرائيل قبلت بالمبادرة الإيرانية بمد يد الصداقة السرية لإسرائيل.

ويبدو أن نتنياهو يعيش أسعد أيامه فالكل يطمع في رضاه لتوصيل رسالة لأمريكا ، فعمان تريد من نتنياهو أن تؤكد لترامب أن بطانة الحكم العماني سعيدة لأن تكون أفضل من يخدم مصالحها والدليل أنهم يعملون على تقارب إيران وإسرائيل ،ونتنياهو سعيد لأن إيران ترجو منه أن يتوسط لدى أمريكا حتى تخفف الضغوط الإقتصادية عنيها ، وهو سعيد لأن محمد بن سلمان يطلب من نتنياهو أن يتوسط له عند ترامب كي يقف معه بشأن قضية مقتل خاشوقجي وغيرهم وغيرهم ....، فلم لايعيش نتنياهو أفضل أيامه والكل يدلله حتى الفلسطبنببن أنفسهم يفعلون ذلك.؟

                                     بشار تيمور

 


 
 
az
لا اله الا الله
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
قولوها ولو تقية
طالح عاشور
شتائم «ياسر الحبيب»
مقترحي خطير فاقرأوه
رشاوي إيران للأفغان
ملاك أم شيطان 5 ؟
ملاك أم شيطان4 ؟
ملاك أم شيطان3 ؟
رضي الله عن راضي الحبيب
لقاء مع السعيدي
تباً للأحزاب السنية الأنانية
الرويبضة
فيضانات باكـستان
حييت أيها البطل الشيعي
قمر الكباريهات الفضائية
لا يخدعونكم بلباسهم
تحالف أعداء السنة
لماذا ياسمو الأمير ؟
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية )
توبة
أنا مسيحي وأهوى النبي
غفر الله لأبي أنور
صدق ياسر الحبيب
الساقطون وأسوار البحرين
نعم لإيران لا لدول الخليج
لاتلقوا لهم بالاً
شملان العيسى
عمر الشيعي
ياسر حبيب
مدرسو الجامعة وياسر
ياسر الرقيع
عائشة ، هيله ،وفاء
أكذوبة حكم آل البيت
كيف نواجه المشروع الصفوي
تشييع الزبيريين
التكريتي والعلوي
كريمو شيتوري
إلتماس إلى ملك البحرين
ظاهرة هثيم المالح
إدانة البذاءات الشيعية
بحبك يا حبيبتي
دلت تحرياتنا السرية
الشيخ الصالح لا لإرسال الأموال للخارج
إيران دولة مارقة
الدويسان والولي الفقيه
نجح الدويسان ،سقط الشيعة
هل السنة إرهابيون؟
عبدالرسول سلمان
الدويسان في كربلاء
إنه الكاتب وليس الكاذب
النائب المطوع
تصفية القتلة
هم العدو فأحذرهم
شكراً أيها الليبرالي
يا إيران لاتحرجينا
عضة كلب
وما أدراك ما لمهري
ولاء الأحزاب الشيعة
فيصل
حكى لنا فؤاد
إيه يا حكامنا الأذلاء الجزء الثالث
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الثاني)
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الأول)
وقاحة في الشارع
بيان عاهرات البعث العلوي
مع الأسد إلى الأبد
دعوة لنقد الذات لا أكثر
أحلام إيران
إزفستيا
نواب أم كلاب 7؟
بتلوموني ليه
شجرتي طبيبتي
حاميها حراميها 4
الشيعة.. والنوايا الحسنة
علي جنتي
صالح عاشور
دراسه مختصرة عن سقوط دولة فارس
راضي حبيب وعدنان غريب
نواب أم كلاب3
حسن بين مادحيه وناقديه
ندوة الأستاذ علي المتروك
محاولة اغتيال
حاميها حراميها 5
تجسيد النبي
من أجل عيون إيران
الحكومةوالشيعة
السيطرة الإيرانية
حقيقة «البدون!»
البراءة المضحكة
شهيدة أم شهيد
قاروه أم طنب
من هو الدكتاتور؟
سيد سروالي
شكرا عم علي المتروك
آية الله جويهل
من هي قوى الظلام؟
التجسس
واخداه
سكت الجدار ونطق الحمار
ملابس عسكرية
د أحمد الخطيب
الشيخ راضي الحبيب
تضليل الرأي العام
كبير يا أحمد
هات ماعندك يا إيران
تاريخ الإرهاب الإيراني
كيفي أنا كويتي
الوجدان الشيعي
نريدها مدنية لا قبلية
القبلية
إيران ليست شريكاً
رجب فوق صفيح ساخن
الكويت ومخططات الشر الإيرانية
تمجيد
حاميها حراميها 2
حاميها حراميها 1
أموال «الأفيون الإيراني»
آغا... كلامك مو سحيح!
إنه ذنبكم يا أغبياء
لماذا يافرج؟
مصائبنا منهم.. ورب الكعبة
مطالبات لاتنتهي
بيـن علـي ومعصـومـة
الشفافية
معصومة المأزومة الحلقة 2
قصة حب
نواب أم كلاب (الحلقة 2)
ثعابين إيران في الصحافة
كم من كلمة حلقة 3
احترام الصحابة واجب
علي المتروك
هل يعود التوازن؟
ب60 داهيه
الصفويون يستغلون المسيحيين لضرب السنة
دلع القيادات الشيعية
حسينيات الإعتراض على مشيئة الله
أبو لؤلؤة في الطريق
يمن خوش هال
الخليج العربي
لص بغداد
نعم إنهـم صفويــون
ألى جنة الخلد
أطـوار بـهـجـت
مساكين الشيعة العرب
بريطانيا ومعاناة الشعب الأهوازي
كاتب شيعي منصف ينتقد حزب الله
نؤيد المؤيد
هل نلطم على الحسين أم على بنات البحرين ؟
أنقذوا اليمن من الصفويين " حلقتان
من فجر المواكب الحسينية
زواج المتعة في البحرين يخرق التشريع المقنن إلى الز
هل يدرك العرب الأطماع الإيرانية في العراق والبلاد
© كل الحقوق محفوظة لموقع مملكتنا 2018
لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع