كرهوك لأنك دولة سنية
فلنعزي أختنا الشيعية
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
اختبار
رشا الأخرس
جردوهم من مناصبهم
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
مرسي في مواجهة تآمر
هل يفعلها الدويسان ؟
ياسر وحفيد الرسول!
دراسة مهمة جداً جداً [الحلقة الاولي
النفط مقابل الغيوم
صدام الإيراني قادم
مهلاً يا عشاق الحبيب
الاحتلال الإيراني للكويت
من له حيلة فليحتال
تسعه وعشرون ميلاً فقط
آل البيت والكوكاكولا
دلع القيادات الفلسطينية حلقه9
الخلايا الإيرانية الإيرانية
اللوبي الإيراني في مصر
شتان بين نوري ونوري
المطلوب من سماحة السيد
مهتدون
طائفيو العراق
الهلال الصفوي يداهمنا
أنا مسيحي وأهوى النبي
لماذا يكرهنا الصفويون؟
حزب الله يفجر مخازنه
غير المكذوب عليهم 5
غير المكذوب عليهم 4
قتلوك يا عبدالجبار
حرق المكتبات السنية
حسن دنائي
مبعوث المهمة الإلهية
الشاهنشاه».. السوبر مان
أقنعة متعددة ووجه واحد
كم من كلمة حلقة 7
الشيخ الصفار واضح كالنهار
شتان بين الحبيب والحبيب
هل يراجع حزب الله حساباته
قل موتوا بغيظكم
إلا صلاتي
سلام الخونة
أسلوب جديد في الفتنة
عميل صفوي آخر
فضيحة سيد سروال
المرجعية الدينية
هكذا قتلوا خزعل
سيد عكروت 3
الخليج والتهديد الإيراني
إحمين وغنوم
الجالية الإيرانية في الكويت
كلبة المياص
الأمن المستتب 1
إنذار أخير للمنطقة
الأسطوانة المشروخة
حلف نوروز
دلع القيادات الشيعية 2
نواب أم كلاب
التقريب الحقيقي والتقريب الصفوي
قبازرد ينتفض
عائلة معرفي
الخطر الحوثي والثأر الفارسي
إذابة الجليد
الحوثيون حلقات من 1 الي 4
أصحوا يأهل السنة
MR AHMAD
فرج الخضري
من الإمارات OUT
النجف الأنجس
الغزو النسوي العلماني
بدون أم مجرمون
الليبراليون.. مصالح وكراسي وزعامات
حلف الشياطين
تركيا السنية هدفهم القادم
مـؤخــرات
أبو درع
صحيفة القـبس
الطريق إلى كربلاء
السعودية
إلى متى ياسعد !
هزيمة "لوبي" طهران في بغداد
أربعون ألف يا نائمون
هل يصدق ظن الصفويين في العرب؟
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
إمام الحرم المكي
قناة بردى الفضائية
شط العرب
ماذا يحدث في الخليج؟
ضربني الصفوي وبكى
الائتلاف العراقي الشيعي
الغلاة وسياسة إضرب واهرب
علي الصراف
تقسيم اليمن
أمير قطر
اذبح واربح
عبد الـكـريـم قـاســــم
انقراض "الديناصورات" في العراق!
المالكي في ظل الملالي
الأطماع الإيرانية حقيقية
مطلوب دور سعودي فاعل في العراق
الخميني يشكك بالانتخابات
الانتخابات الإيرانية في العراق
فهمي هويدي وإيران
الإرهاب في العراق
فيفي نصرالله
إيران «الفارسية» وترتيبات المنطقة
سفارة العراق في دمشق..والسفير
الابعاد الطائفية لقرار اعادة اعتقال العراقيين
وإذا خاصم فجر
تحية حارة لأخينا الشيعي موسى
الجزر العربية في الخليج...
تسلل ارهابي ايراني مرعب في العراق
أشـرف
من يحكم إيران اليوم؟
عبدالحميد سني منافق
مفكر شيعي يكشف المكر الصفوي
حلم تصدير "الثورة الخمينية"تحطم على بوابة المغرب
إنتفاضة الحرية الأحوازية ... التضحيات مستمرة !
عدالة المستعمر الأعجمي في الأحواز العربية!
بين داريوش الصفوي والموسوي العربي
ويل للشيعة العرب من جالا وأخواتها
عاكف المناكف
السعودية: على الشيعة «احترام» المذهب السلفي
حقائق قمة الرياض تُفنّد أكاذيب «إيكو»
لماذا هذا الإصرار الإيراني على معاداة دول الجوار؟
مستشار المالكي: الشعائر الحسينية بدعة..ومراجع الصف
أنقذونا من حماس
الإستقرار في الخليج رهن بالإستقرار الداخلي الإيران
صراع العشائر والتخلف العراقي المريع
قراءة في أرشيف الصحف الصفوية العراقية
الحمية ياعطية
جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟
تظاهرنا ضد حكومة البحرين
ما الذي يتعين عمله لوقف النفوذ المتنامي لإيران في
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
الفضائح الجنسية لقضاة المتعة في البحرين
نظام طهران و تدمير المعبد العراقي على رؤوس منفيه؟
إيران أشد خطراً على العراق من أمريكا والصحوات أفشل
إغتيال داعية إيراني سني في إيران
البحرين أوقفت النائب جاسم السعيدي عن الخطابة لوصفه
نصرالله يدافع عن غزة أم يحرض على الفتن؟
دعوة للإصلاح المذهبي
نظرة إسلامية حول عاشوراء
اتـفـاق الدجـالين
نواب إيرانيون: الإمارات جزء من أراضينا والحديث عن
رجل أعمال أميركي ايراني يقر بالتآمر لإرسال معدات ع
 
ملالي إيران أفاع منافقة
    

 

ملالي إيران أفاع منافقة

كشف تقرير خاص للحكومة الأمريكية كُلف بإعداده السيناتور الجمهوري مارك كيرك، عن أن إيران تنفق مليارات الدولارات سنويا على الإرهابيين في الشرق الأوسط، بمن فيهم المقاتلون المسلحون في اليمن، وسوريا، ولبنان وقطاع غزة.

وأوضح التقرير الذي كشفت صحيفة "واشنطن تايمز" النقاب عنه مؤخراً ، عن أن ميزانية وزارة الدفاع الإيرانية تتراوح بين 14 و30 مليار دولار سنويا، لافتة إلى أن الكثير من هذه الأموال يذهب لتمويل الجماعات الإرهابية والمقاتلين المسلحين في جميع أنحاء المنطقة.

ففي سوريا على سبيل المثال، ووفقًا للتقرير، تدفع إيران شهريا ما بين 500 وألف دولار للمقاتل في صفوف الجماعات الموالية لنظام الأسد، فيما يتلقى المقاتلون الأفغان في سوريا تدريبات في إيران أولا قبل إرسالهم للقتال، مقابل رواتب شهرية تتراوح ما بين 500 وألف دولار شهريا أيضًا.

وقدر التقرير تمويل إيران لحزب الله اللبناني سنويا بنحو 100 إلى 200 مليون دولار، في حين يتراوح نصيب نظام بشار الأسد ما بين 3.5 و15 مليار دولار سنويا، كما تنفق إيران ما بين 12 و26 مليون دولار لدعم الميليشيات الشيعية في سوريا والعراق، في حين تدفع ما بين 300 مليون دولار لدعم جماعة الحوثي باليمن، إضافة إلى عشرات الملايين من الدولارات سنويا لدعم مسلحي حماس.

ومن المرجح أن يفوق ما تنفقه إيران على الجماعات الإرهابية في الشرق الأوسط الأرقام التي وصل إليها التقرير؛ حيث تخفي إيران السجلات العامة المتعلقة بإنفاقها الدفاعي، على حد قول الصحيفة.

ومن جانبهم، أكد بعض الخبراء الإقليميين أن ميزانية الدفاع الإيراني لا تضم حجم المبالغ التي تنفق على أنشطة الاستخبارات ودعم الجهات الأجنبية غير الحكومية، موضحين أن الإنفاق الفعلي قد يتجاوز الـ30 مليار دولار سنويا.

وبالمثل، تشير إحصائية أخرى إلى أن التمويل الفعلي لقوات الحرس الثوري الإيراني يفوق بكثير المبلغ المخصص لها في الموازنة العامة للدولة؛ حيث تستكمل تلك المبالغ عن طريق الأنشطة الاقتصادية الخاصة.

وقد شجع إيران على ذلك عميلها القادياني الرئيس السابق لأمريكا الحاقد على الإسلام باراك أوباما الذي بذلت إدارته كل مافي وسعها لقمع أي قرار للكونجرس يقضي برفض اتفاق النووي مع إيران.رغم وجود تقارير مؤكدة لمراقبين أممين تحذر من أن رفع العقوبات عن إيران والإفراج عن أصولها سيسمح لطهران بإنفاق المزيد من المال على "الإرهاب". ولكن عميل إيران أوباما كان يستخدم نفوذه وصلاحياته للتقليل من أهمية هذه التقارير .

ومن ناحية أخرى تحاول إيران باستمرار خداع الرب وأهل السنة بأنها تسعى للسلام ، وخاصة مع السعودية ، إذ أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية منذ سنتين عن قرار إيراني بالسعي إلى بدء مشاورات ومحادثات ثنائية مع المملكة العربية السعودية حول مختلف الملفات التي تهم المنطقة، وقال مساعد وزير الخارجية الإيراني "حسن أمير عبد اللهيان" لوكالات الأنباء أن "إيران والسعودية لديهما الطاقات الكافية لمساعدة دول المنطقة التي يهددها الإرهاب".

وأضاف عبد اللهيان أن "المشكلة الرئيسية في المنطقة هي وجود دول ضعيفة أدت إلى انتشار الإرهاب والتطرف"، مؤكدا أن "إيران ستدعم أي بلد يواجه الإرهاب بقدر ما دعمت وتدعم سوريا والعراق"، دون أن يشرح طريقة دعم بلاده لهذه الدول التي تعتبر أكثر دول المنطقة غرقا في الأزمات الأمنية وأكثر الدول التي تنشط فيها المجموعات المتطرفة والإرهابية وتسيطر فيها على مناطق جغرافية شاسعة.

وتناسقا مع تصريحات عبد اللهيان والتي تأتي ضمن خطاب إيراني يسعى إلى طمأنة دول الخليج وخاصة السعودية والملك سلمان بن عبد العزيز المتولي لمقاليد الحكم، أعلن الأمين العام لمجلس الأمن القومي الأعلى الأميرال "علي شمخاني" إن بلاده "مستعدة تماما لإجراء محادثات صريحة وواضحة ومتواصلة تشمل جميع القضايا ذات الاهتمام المشترك مع السعودية"، مضيفا: "ينبغي أن نمنع المزيد من إراقة الدماء، ونشن معركة لا هوادة فيها على التطرف والإرهاب الذي يجسده تنظيم الدولة الإسلامية".

وكل تلك التصريحات كشفت زيفها جرائم مجوس التشيع ضد أهل السنة ودولهم ، وتعتبر الأزمة السورية أحد أوجه الصراعات غير المباشرة بين البلدين، حيث تدعم الإدارة الإيرانية نظام بشار الأسد بالمال والعتاد والمقاتلين، وتلعب دورا أساسيا في صمود نظامه حتى الآن وفي استمرار عملية القمع الوحشية التي تنفذها الآلة العسكرية لبشار الأسد ضد الثوار السوريين دون التفرقة بين المدنيين والمسلحين ودون أي اكتراث بحقوق الإنسان وبالقوانين الدولية المجرمة لكل هذه الممارسات.

وكذلك الأزمة العراقية واليمنية، حيث لعبت إيران - خفية وعلانية - دورا هاما لتأطير ودعم الميليشيات الشيعية المسحلة مثل "فيلق بدر" وميليشيات "الحشد الشعبي" في العراق، ومثل ميليشيات الحوثيين التي تمكنت ـ في مرحلة من المراحل ـ من بسط سيطرتها على أجزاء جغرافية كبيرة من اليمن وعلى العاصمة صنعاء وعلى كل مراكز السلطة. وترد على من ينتقدها بأن السعودية تدعم معارضي نظام بشار الأسد وتدعم قوى سياسية وعسكرية معادية لحلفاء إيران في كل من العراق ولبنان واليمن.الذين هم في الحقيقة عملاء للنظام الإيراني .

وخطابات الإيرانيين المتناسقة حول انفتاح مرتقب على السعودية، لا يوافقه أي تحول حقيقي في الممارسات الإيرانية في مناطق الخلاف المذكورة، مما يبرر التفسيرات القائلة بأن إيران لم تختر الحديث عن تحرك نحو السعودية إلا لغاية تثبيت ما جنته من مكاسب على الأرض وإيجاد صيغة سياسية لشرعنة تلك المكاسب.

فيرى بعض المحللين أن إيران بعد أن التي فرضت سيطرتها عسكريا على نظام الحكم في اليمن عبر ميليشيات الحوثيين، إتجهت إلى طاولة المفاوضات لتقول للقوى الإقليمية والدولية أن "الحوثيين مستقلون برأيهم في اليمن وبأنهم باتوا أمرا واقعا يجب التعامل معه، وبأن إيران مستعدة للعب دور الوساطة لإقناع الحوثيين للتعاون بين إيران وباقي القوى لمحاربة تنظيم داعش.

وأما في ما يخص البحرين، التي تعتبر أكثر الملفات حساسية بالنسبة للسعوديين كونها من دول الخليج ولأن السعوديين يرون أن الإيرانيين يحرضون شيعة البحرين على التحرك ضد نظام الحكم الملكي القائم هناك، فقد أكدت تصريحات أخرى لعبد اللهيان أن الإيرانيين لا ينوون البحث عن حلول للملفات العالقة بين البلدين بقدر بحثهم عن تحقيق مكاسب لا يمكن تحقيقها بغير التفاوض، حيث دعا المسؤول الإيراني "الحكومة البحرينية إلى وقف عمليات قمع المحتجين"، معتبراً أن هذه السياسة "لن تصب لا في مصلحة البحرين ولا في مصلحة المنطقة".

ويحسن الإيرانيون بشكل عام استخدام ورقة المفاوضات، عبر توظيفها لربح الوقت ولشرعنة المكاسب التي يحققونها على الأرض، وهو ما يفعلونه منذ سنوات عبر المفاوضات الدولية حول الملف النووي، حيث لم تستطع القوى الدولية تحقيق أي مكاسب حقيقية من هذه المفاوضات، في حين استخدم الإيرانيون هذه المفاوضات لابتزاز الغرب وإجباره على عدم المضي في سياسة التضييق الاقتصادي، مما جعل الرئيس الأمريكي السابق والعميل الإيراني القادياني باراك أن لا يطرح عليه موضوع شن حرب عسكرية على إيران بسبب تخصيبها لليورانيوم وصناعتهاقنبلة نووية وهدد المشرعين الأمريكيين بأنه سيستخدم حق الفيتو في حال توجههم لفرض عقوبات اقتصادية ضد إيران.

ويمكن فهم هدف الإيرانيين من الحديث مع السعوديين من خلال التفاصيل التي وردت في التسريب الذي حصلت عليه جريدة الشارع اليمنية من داخل السفارة الإيرانية في اليمن، والذي تضمن معلومات مفادها أن "جماعة الحوثي تلقت تحذيرات من إيران بعدم السيطرة على مضيق باب المندب بالبحر الأحمر، وبعدم الاقتراب من الحدود السعودية، وبمحاولة التقرب من السعودية في الوقت الراهن"، وهو ما فسر بأنه سعي إيراني إلى تخدير السعوديين وباقي قوى المنطقة إلى حين تعزيز المكاسب التي حققوها في الفترة الأخيرة.

 

المنظمة العالمية للدفاع عن أهل السنة

 


 
 
az
لا اله الا الله
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
قولوها ولو تقية
طالح عاشور
شتائم «ياسر الحبيب»
مقترحي خطير فاقرأوه
رشاوي إيران للأفغان
ملاك أم شيطان 5 ؟
ملاك أم شيطان4 ؟
ملاك أم شيطان3 ؟
رضي الله عن راضي الحبيب
لقاء مع السعيدي
تباً للأحزاب السنية الأنانية
الرويبضة
فيضانات باكـستان
حييت أيها البطل الشيعي
قمر الكباريهات الفضائية
لا يخدعونكم بلباسهم
تحالف أعداء السنة
لماذا ياسمو الأمير ؟
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية )
توبة
أنا مسيحي وأهوى النبي
غفر الله لأبي أنور
صدق ياسر الحبيب
الساقطون وأسوار البحرين
نعم لإيران لا لدول الخليج
لاتلقوا لهم بالاً
شملان العيسى
عمر الشيعي
ياسر حبيب
مدرسو الجامعة وياسر
ياسر الرقيع
عائشة ، هيله ،وفاء
أكذوبة حكم آل البيت
كيف نواجه المشروع الصفوي
تشييع الزبيريين
التكريتي والعلوي
كريمو شيتوري
إلتماس إلى ملك البحرين
ظاهرة هثيم المالح
إدانة البذاءات الشيعية
بحبك يا حبيبتي
دلت تحرياتنا السرية
الشيخ الصالح لا لإرسال الأموال للخارج
إيران دولة مارقة
الدويسان والولي الفقيه
نجح الدويسان ،سقط الشيعة
هل السنة إرهابيون؟
عبدالرسول سلمان
الدويسان في كربلاء
إنه الكاتب وليس الكاذب
النائب المطوع
تصفية القتلة
هم العدو فأحذرهم
شكراً أيها الليبرالي
يا إيران لاتحرجينا
عضة كلب
وما أدراك ما لمهري
ولاء الأحزاب الشيعة
فيصل
حكى لنا فؤاد
إيه يا حكامنا الأذلاء الجزء الثالث
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الثاني)
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الأول)
وقاحة في الشارع
بيان عاهرات البعث العلوي
مع الأسد إلى الأبد
دعوة لنقد الذات لا أكثر
أحلام إيران
إزفستيا
نواب أم كلاب 7؟
بتلوموني ليه
شجرتي طبيبتي
حاميها حراميها 4
الشيعة.. والنوايا الحسنة
علي جنتي
صالح عاشور
دراسه مختصرة عن سقوط دولة فارس
راضي حبيب وعدنان غريب
نواب أم كلاب3
حسن بين مادحيه وناقديه
ندوة الأستاذ علي المتروك
محاولة اغتيال
حاميها حراميها 5
تجسيد النبي
من أجل عيون إيران
الحكومةوالشيعة
السيطرة الإيرانية
حقيقة «البدون!»
البراءة المضحكة
شهيدة أم شهيد
قاروه أم طنب
من هو الدكتاتور؟
سيد سروالي
شكرا عم علي المتروك
آية الله جويهل
من هي قوى الظلام؟
التجسس
واخداه
سكت الجدار ونطق الحمار
ملابس عسكرية
د أحمد الخطيب
الشيخ راضي الحبيب
تضليل الرأي العام
كبير يا أحمد
هات ماعندك يا إيران
تاريخ الإرهاب الإيراني
كيفي أنا كويتي
الوجدان الشيعي
نريدها مدنية لا قبلية
القبلية
إيران ليست شريكاً
رجب فوق صفيح ساخن
الكويت ومخططات الشر الإيرانية
تمجيد
حاميها حراميها 2
حاميها حراميها 1
أموال «الأفيون الإيراني»
آغا... كلامك مو سحيح!
إنه ذنبكم يا أغبياء
لماذا يافرج؟
مصائبنا منهم.. ورب الكعبة
مطالبات لاتنتهي
بيـن علـي ومعصـومـة
الشفافية
معصومة المأزومة الحلقة 2
قصة حب
نواب أم كلاب (الحلقة 2)
ثعابين إيران في الصحافة
كم من كلمة حلقة 3
احترام الصحابة واجب
علي المتروك
هل يعود التوازن؟
ب60 داهيه
الصفويون يستغلون المسيحيين لضرب السنة
دلع القيادات الشيعية
حسينيات الإعتراض على مشيئة الله
أبو لؤلؤة في الطريق
يمن خوش هال
الخليج العربي
لص بغداد
نعم إنهـم صفويــون
ألى جنة الخلد
أطـوار بـهـجـت
مساكين الشيعة العرب
بريطانيا ومعاناة الشعب الأهوازي
كاتب شيعي منصف ينتقد حزب الله
نؤيد المؤيد
هل نلطم على الحسين أم على بنات البحرين ؟
أنقذوا اليمن من الصفويين " حلقتان
من فجر المواكب الحسينية
زواج المتعة في البحرين يخرق التشريع المقنن إلى الز
هل يدرك العرب الأطماع الإيرانية في العراق والبلاد
© كل الحقوق محفوظة لموقع مملكتنا 2018
لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع