كرهوك لأنك دولة سنية
فلنعزي أختنا الشيعية
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
اختبار
رشا الأخرس
جردوهم من مناصبهم
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
مرسي في مواجهة تآمر
هل يفعلها الدويسان ؟
ياسر وحفيد الرسول!
دراسة مهمة جداً جداً [الحلقة الاولي
النفط مقابل الغيوم
صدام الإيراني قادم
مهلاً يا عشاق الحبيب
الاحتلال الإيراني للكويت
من له حيلة فليحتال
تسعه وعشرون ميلاً فقط
آل البيت والكوكاكولا
دلع القيادات الفلسطينية حلقه9
الخلايا الإيرانية الإيرانية
اللوبي الإيراني في مصر
شتان بين نوري ونوري
المطلوب من سماحة السيد
مهتدون
طائفيو العراق
الهلال الصفوي يداهمنا
أنا مسيحي وأهوى النبي
لماذا يكرهنا الصفويون؟
حزب الله يفجر مخازنه
غير المكذوب عليهم 5
غير المكذوب عليهم 4
قتلوك يا عبدالجبار
حرق المكتبات السنية
حسن دنائي
مبعوث المهمة الإلهية
الشاهنشاه».. السوبر مان
أقنعة متعددة ووجه واحد
كم من كلمة حلقة 7
الشيخ الصفار واضح كالنهار
شتان بين الحبيب والحبيب
هل يراجع حزب الله حساباته
قل موتوا بغيظكم
إلا صلاتي
سلام الخونة
أسلوب جديد في الفتنة
عميل صفوي آخر
فضيحة سيد سروال
المرجعية الدينية
هكذا قتلوا خزعل
سيد عكروت 3
الخليج والتهديد الإيراني
إحمين وغنوم
الجالية الإيرانية في الكويت
كلبة المياص
الأمن المستتب 1
إنذار أخير للمنطقة
الأسطوانة المشروخة
حلف نوروز
دلع القيادات الشيعية 2
نواب أم كلاب
التقريب الحقيقي والتقريب الصفوي
قبازرد ينتفض
عائلة معرفي
الخطر الحوثي والثأر الفارسي
إذابة الجليد
الحوثيون حلقات من 1 الي 4
أصحوا يأهل السنة
MR AHMAD
فرج الخضري
من الإمارات OUT
النجف الأنجس
الغزو النسوي العلماني
بدون أم مجرمون
الليبراليون.. مصالح وكراسي وزعامات
حلف الشياطين
تركيا السنية هدفهم القادم
مـؤخــرات
أبو درع
صحيفة القـبس
الطريق إلى كربلاء
السعودية
إلى متى ياسعد !
هزيمة "لوبي" طهران في بغداد
أربعون ألف يا نائمون
هل يصدق ظن الصفويين في العرب؟
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
إمام الحرم المكي
قناة بردى الفضائية
شط العرب
ماذا يحدث في الخليج؟
ضربني الصفوي وبكى
الائتلاف العراقي الشيعي
الغلاة وسياسة إضرب واهرب
علي الصراف
تقسيم اليمن
أمير قطر
اذبح واربح
عبد الـكـريـم قـاســــم
انقراض "الديناصورات" في العراق!
المالكي في ظل الملالي
الأطماع الإيرانية حقيقية
مطلوب دور سعودي فاعل في العراق
الخميني يشكك بالانتخابات
الانتخابات الإيرانية في العراق
فهمي هويدي وإيران
الإرهاب في العراق
فيفي نصرالله
إيران «الفارسية» وترتيبات المنطقة
سفارة العراق في دمشق..والسفير
الابعاد الطائفية لقرار اعادة اعتقال العراقيين
وإذا خاصم فجر
تحية حارة لأخينا الشيعي موسى
الجزر العربية في الخليج...
تسلل ارهابي ايراني مرعب في العراق
أشـرف
من يحكم إيران اليوم؟
عبدالحميد سني منافق
مفكر شيعي يكشف المكر الصفوي
حلم تصدير "الثورة الخمينية"تحطم على بوابة المغرب
إنتفاضة الحرية الأحوازية ... التضحيات مستمرة !
عدالة المستعمر الأعجمي في الأحواز العربية!
بين داريوش الصفوي والموسوي العربي
ويل للشيعة العرب من جالا وأخواتها
عاكف المناكف
السعودية: على الشيعة «احترام» المذهب السلفي
حقائق قمة الرياض تُفنّد أكاذيب «إيكو»
لماذا هذا الإصرار الإيراني على معاداة دول الجوار؟
مستشار المالكي: الشعائر الحسينية بدعة..ومراجع الصف
أنقذونا من حماس
الإستقرار في الخليج رهن بالإستقرار الداخلي الإيران
صراع العشائر والتخلف العراقي المريع
قراءة في أرشيف الصحف الصفوية العراقية
الحمية ياعطية
جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟
تظاهرنا ضد حكومة البحرين
ما الذي يتعين عمله لوقف النفوذ المتنامي لإيران في
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
الفضائح الجنسية لقضاة المتعة في البحرين
نظام طهران و تدمير المعبد العراقي على رؤوس منفيه؟
إيران أشد خطراً على العراق من أمريكا والصحوات أفشل
إغتيال داعية إيراني سني في إيران
البحرين أوقفت النائب جاسم السعيدي عن الخطابة لوصفه
نصرالله يدافع عن غزة أم يحرض على الفتن؟
دعوة للإصلاح المذهبي
نظرة إسلامية حول عاشوراء
اتـفـاق الدجـالين
نواب إيرانيون: الإمارات جزء من أراضينا والحديث عن
رجل أعمال أميركي ايراني يقر بالتآمر لإرسال معدات ع
 
مودي الهندي
    

 

مودي الهندي

في الهند أيضاً.. المسلمون يدفعون ضريبة الصمت

سوى المطر وحده إذا زاد وخيفت عواقبه، لم يدعُ رسولنا المقدام صلى الله عليه وسلم بدعاء "اللهم حوالينا ولا علينا"، فلم يكن – حاشاه – يواجه التحديات والمؤامرات والاعتداءات حين قامت دولته في المدينة بغير التصدي والجهاد والممانعة، وعلى هذا النهج سار صحابته رضوان الله تعالى عليهم وتابعيهم؛ فظلت أمتنا الإسلامية أمة عزيزة منيعة مرهوبة الجانب، يخشى غضبها وانتقامها كل معتدٍ أثيم.

 لكن لما ترك معظم المسلمين كل هذا ورضوا بالزرع واتبعوا أذناب البقر وآثروها بذلتها عن ظهور الخيل العزيزة، تلاحقت ألوان الذل على الأمة الإسلامية، وسلطه الله عليها حتى تؤوب لربها، وتمسك بأعنة خيلها وأسباب قوتها ونهضتها الحضارية من جديد.

 هذا المعنى، وإن كان مستقراً لدى كثيرين إلا أن اللافت فيه للنظر أن هذه المناخ الذليل الذي تعيش فيه أمتنا الإسلامية ليس وليد ممارسات منفردة منبتة عن بعضها البعض تمارسها القوى والدول المعادية للإسلام، وإنما هو نتاج حالة مركبة ومتوالية هندسية تصاعدية بشكل مطرد كلما أظهر المسلمون خفة وقلة اكتراث بما ينزل بساحتهم ويعترض طريقهم.

تتضافر جميعها مع بعض ويشجع أطرافها أنفسهم وتتناسل سرطانياً كلما لمس بعض أطرافها نجاحاً في "تجارب الإذلال" هنا أو هناك.

 الحالة السورية، نموذج لهذا التشجيع الذي أفرز الصمت عنه وعدم ممانعته قمعاً وحشياً هائلاً في غير ما بلد اقتداء بما فعله النظام السوري من جرائم رعيبة، ما جرأ الآخرين على محاكاة هذا الطراز القميء من المذابح والجرائم. الانقلابات والممارسات الاستبدادية، هي أيضاً مما تتناقله العدوى من دولة "إسلامية" إلى أخرى، ويمتد أثره لينال حتى من المسلمين في الغرب الذين يتضاءل أي تهميش أو ظلم يطالهم أمام ما يرتكب في أوطانهم فتتجرأ الدول "الديمقراطية" على ارتكابه وممارسته داخلياً وخارجياً.

 ومؤخراً، تدولت أخبار اعتزام السلطات الهندية نزع الجنسية عن 4 ملايين مسلم من مواطنيها دفعة واحدة، بقلة اكتراث واضحة من المسلمين حول العالم؛ إذ في ظل الشقاء الذي بات يحيق بالمسلم في وطنه صار الاهتمام بأخيه في البلدان القريبة فضلاً على البعيدة نوعاً من "الترف" الذي لم يعد يمارسه!

 ولهذا مر الخبر اعتيادياً، ولربما سنسمع أفظع منه قريباً طالما اطمأن الجناة إلى صمت الضحايا عن حقوقهم، وطالما استشعر الأعداء بهشاشة الوشائج التي كانت تربط بين مسلمي الشرق والغرب إلى ما قبل قرن من الزمان بقوة، تضعضعت كلما نقضت من بنية الأخوة الإيمانية عروة من بعد عروة.

 فعلى تخوم الهند، كان نظام نايبيدوا العنصري الفاشي يدمر الأراكان ويذبح عشرات الآلاف من المسلمين كقرابين لمعابد بوذيي ماينيمار ويهجر الملايين في واحدة من أبشع الجرائم الإنسانية وسط صمت مطبق من العالم الإسلامي الذليل، وكان الفارين من الجحيم يلجؤون إلى دول بعضها لا يقل شراسة عن النظام الاستبدادي في ميانمار، ومنه نظام مودي الهندي، الذي يهيمن عليه حزب بهاراتيا جاناتا اليميني المتطرف، الذي ساهم الكيان الصهيوني في تمهيد الطريق له لحكم الهند بعد جريمة هدم المسجد البابري الذي نفذها كجواز سفر قاده للسلطة من بعد ذلك لتحجيم الأقلية المسلمة التي تفوق العرب عدداً.

 وبعد جرائم حرق القرى الأراكانية وإرغام مسلميها على مغادرة قراهم واعتبارهم مهاجرين غير شرعيين، ثم ملاحقتهم في منافيهم البنغالية والهندية؛ فإن الهند قد شجعتها معاملة نظام ميانمار لمسلمي الأراكان (الروهينغيا)، والذين أضحوا كالكرة المشتعلة التي تتقاذفها الأنظمة الهندية والميانمارية والبنغالية الموالية للهند ولروسيا وليس لتلك الحكومة علاقة بالإسلام والتي تسلطت على البنغاليين السنة فأخذت تحارب دينهم الإسلامي ومذهبهم السني بطريقة لئيمة إرضاءً لسادتهم الهندوس والشيوعيين ومجوس التشيع، ولذلك كان موقف الحكومة البنغالية من الروهنجا مخزياً بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى،  فلجأ نظام مودي الهندوسي العنصري ليس إلى طرد اللاجئين المسلمين الروهينغيا فقط من الأراضي الهندية فحسب، وإنما إلى توسيع نطاق اضطهاد المسلمين ليشمل طرد ملايين المسلمين الهنود من أراضي ولاية أسام الهندية بزعم أنهم ليسوا هنوداً أصليين وإنما مهاجرين بنغال غير شرعيين، يتعين عليهم أن يثبتوا "هنديتهم" قبل نحو نصف قرن!

 استحدث نظام مودي المعادي للإسلام قانوناً يفرض على كل سكان الولاية تقديم وثائق تثبت أنهم أو أفراد أسرهم كانوا يعيشون في البلاد قبل الـ 24 من مارس 1971 أي قبل استقلال بنغلاديش، وذلك لإثبات أنهم مواطنون هنود.

 القانون جائر، ويبدو واضحاً استهدافه لأربعة ملايين مسلم يتعذر على معظم إثبات هذا الشرط والتنقيب في وثائق قديمة، ويبدو إجرامياً أكثر حين يلامس القضية الروهينغية ويتجاسر على المسلمين بسبب ما وفرته هي من أجواء مريحة جداً لحملة إقصاء المسلمين وتهجيرهم حول العالم في مناطق مختلفة وسط صمت مخجل للمسلمين الذين أضحوا خلوا من أي رابطة عالمية حقيقية تقوم على حقوقهم وتسعى لإعادتها والمطالبة بالحدود الدنيا من العدالة.

 هذا المجرم العنصري مودي بدأ يكشف عن نواياه الخبيثة مؤخراً حينما بدأ يصرح بأن للمسلمين دولهم وللمسيحيين دولهم ويجب أن تكون الهند هي دولة الهندوس في إشارة إلى إقصاء المسلمين والمسيحيين والتضييق عليهم وطردهم من الهند دون وعي من ضمير أو مواطنةووسط سكوت مطبق  من منظمات حقوق الإنسان ووسط بناء معابد هندوسية ورعايتها في الدول الإسلامية رغم علاقات ذلك الكيان الهندوسي التآمرية مع مجوس التشيع ضد أهل السنة .

 ما تجترحه الهند من خطايا التطرف الديني، والعنصرية المتنامية، ليس بعيداً عما ينفذ هنا أو هناك في سوريا والعراق ووسط إفريقيا.. وهلم جرا، والأسباب عديدة، أبرزها الضعف والهوان، لكن يبقى ما أشير إليه هنا بالغ الأهمية أيضاً؛ فإن ذبول الأخوة الإيمانية حتى لدى المستضعفين قد جعلت الأعداء يتجرؤون أكثر وأكثر، ولعل ما قد صار في قلب العالم الإسلامي، سوريا والعراق وفلسطين، وفي شرقه أراكان وتركستان الشرقية في الصين، من مآسٍ هو أكبر محفز لكل اضطهاد آني أو مقبل، وصمتنا مغرٍ، مغرٍ لحد يجعل أي استراتيجية إجرامية للإضرار بالعالم الإسلامي تحرق مراحلها بسرعة ما دامت الطريق معبدة هكذا؛ فأي شهية يمكنها أن تقاوم قصعتنا المستباحة ولا يتداعى أصحابها زرافات عليها؟!

                            أمير سعيد

 


 
 
az
لا اله الا الله
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
قولوها ولو تقية
طالح عاشور
شتائم «ياسر الحبيب»
مقترحي خطير فاقرأوه
رشاوي إيران للأفغان
ملاك أم شيطان 5 ؟
ملاك أم شيطان4 ؟
ملاك أم شيطان3 ؟
رضي الله عن راضي الحبيب
لقاء مع السعيدي
تباً للأحزاب السنية الأنانية
الرويبضة
فيضانات باكـستان
حييت أيها البطل الشيعي
قمر الكباريهات الفضائية
لا يخدعونكم بلباسهم
تحالف أعداء السنة
لماذا ياسمو الأمير ؟
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية )
توبة
أنا مسيحي وأهوى النبي
غفر الله لأبي أنور
صدق ياسر الحبيب
الساقطون وأسوار البحرين
نعم لإيران لا لدول الخليج
لاتلقوا لهم بالاً
شملان العيسى
عمر الشيعي
ياسر حبيب
مدرسو الجامعة وياسر
ياسر الرقيع
عائشة ، هيله ،وفاء
أكذوبة حكم آل البيت
كيف نواجه المشروع الصفوي
تشييع الزبيريين
التكريتي والعلوي
كريمو شيتوري
إلتماس إلى ملك البحرين
ظاهرة هثيم المالح
إدانة البذاءات الشيعية
بحبك يا حبيبتي
دلت تحرياتنا السرية
الشيخ الصالح لا لإرسال الأموال للخارج
إيران دولة مارقة
الدويسان والولي الفقيه
نجح الدويسان ،سقط الشيعة
هل السنة إرهابيون؟
عبدالرسول سلمان
الدويسان في كربلاء
إنه الكاتب وليس الكاذب
النائب المطوع
تصفية القتلة
هم العدو فأحذرهم
شكراً أيها الليبرالي
يا إيران لاتحرجينا
عضة كلب
وما أدراك ما لمهري
ولاء الأحزاب الشيعة
فيصل
حكى لنا فؤاد
إيه يا حكامنا الأذلاء الجزء الثالث
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الثاني)
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الأول)
وقاحة في الشارع
بيان عاهرات البعث العلوي
مع الأسد إلى الأبد
دعوة لنقد الذات لا أكثر
أحلام إيران
إزفستيا
نواب أم كلاب 7؟
بتلوموني ليه
شجرتي طبيبتي
حاميها حراميها 4
الشيعة.. والنوايا الحسنة
علي جنتي
صالح عاشور
دراسه مختصرة عن سقوط دولة فارس
راضي حبيب وعدنان غريب
نواب أم كلاب3
حسن بين مادحيه وناقديه
ندوة الأستاذ علي المتروك
محاولة اغتيال
حاميها حراميها 5
تجسيد النبي
من أجل عيون إيران
الحكومةوالشيعة
السيطرة الإيرانية
حقيقة «البدون!»
البراءة المضحكة
شهيدة أم شهيد
قاروه أم طنب
من هو الدكتاتور؟
سيد سروالي
شكرا عم علي المتروك
آية الله جويهل
من هي قوى الظلام؟
التجسس
واخداه
سكت الجدار ونطق الحمار
ملابس عسكرية
د أحمد الخطيب
الشيخ راضي الحبيب
تضليل الرأي العام
كبير يا أحمد
هات ماعندك يا إيران
تاريخ الإرهاب الإيراني
كيفي أنا كويتي
الوجدان الشيعي
نريدها مدنية لا قبلية
القبلية
إيران ليست شريكاً
رجب فوق صفيح ساخن
الكويت ومخططات الشر الإيرانية
تمجيد
حاميها حراميها 2
حاميها حراميها 1
أموال «الأفيون الإيراني»
آغا... كلامك مو سحيح!
إنه ذنبكم يا أغبياء
لماذا يافرج؟
مصائبنا منهم.. ورب الكعبة
مطالبات لاتنتهي
بيـن علـي ومعصـومـة
الشفافية
معصومة المأزومة الحلقة 2
قصة حب
نواب أم كلاب (الحلقة 2)
ثعابين إيران في الصحافة
كم من كلمة حلقة 3
احترام الصحابة واجب
علي المتروك
هل يعود التوازن؟
ب60 داهيه
الصفويون يستغلون المسيحيين لضرب السنة
دلع القيادات الشيعية
حسينيات الإعتراض على مشيئة الله
أبو لؤلؤة في الطريق
يمن خوش هال
الخليج العربي
لص بغداد
نعم إنهـم صفويــون
ألى جنة الخلد
أطـوار بـهـجـت
مساكين الشيعة العرب
بريطانيا ومعاناة الشعب الأهوازي
كاتب شيعي منصف ينتقد حزب الله
نؤيد المؤيد
هل نلطم على الحسين أم على بنات البحرين ؟
أنقذوا اليمن من الصفويين " حلقتان
من فجر المواكب الحسينية
زواج المتعة في البحرين يخرق التشريع المقنن إلى الز
هل يدرك العرب الأطماع الإيرانية في العراق والبلاد
© كل الحقوق محفوظة لموقع مملكتنا 2018
لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع