كرهوك لأنك دولة سنية
فلنعزي أختنا الشيعية
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
اختبار
رشا الأخرس
جردوهم من مناصبهم
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
مرسي في مواجهة تآمر
هل يفعلها الدويسان ؟
ياسر وحفيد الرسول!
دراسة مهمة جداً جداً [الحلقة الاولي
النفط مقابل الغيوم
صدام الإيراني قادم
مهلاً يا عشاق الحبيب
الاحتلال الإيراني للكويت
من له حيلة فليحتال
تسعه وعشرون ميلاً فقط
آل البيت والكوكاكولا
دلع القيادات الفلسطينية حلقه9
الخلايا الإيرانية الإيرانية
اللوبي الإيراني في مصر
شتان بين نوري ونوري
المطلوب من سماحة السيد
مهتدون
طائفيو العراق
الهلال الصفوي يداهمنا
أنا مسيحي وأهوى النبي
لماذا يكرهنا الصفويون؟
حزب الله يفجر مخازنه
غير المكذوب عليهم 5
غير المكذوب عليهم 4
قتلوك يا عبدالجبار
حرق المكتبات السنية
حسن دنائي
مبعوث المهمة الإلهية
الشاهنشاه».. السوبر مان
أقنعة متعددة ووجه واحد
كم من كلمة حلقة 7
الشيخ الصفار واضح كالنهار
شتان بين الحبيب والحبيب
هل يراجع حزب الله حساباته
قل موتوا بغيظكم
إلا صلاتي
سلام الخونة
أسلوب جديد في الفتنة
عميل صفوي آخر
فضيحة سيد سروال
المرجعية الدينية
هكذا قتلوا خزعل
سيد عكروت 3
الخليج والتهديد الإيراني
إحمين وغنوم
الجالية الإيرانية في الكويت
كلبة المياص
الأمن المستتب 1
إنذار أخير للمنطقة
الأسطوانة المشروخة
حلف نوروز
دلع القيادات الشيعية 2
نواب أم كلاب
التقريب الحقيقي والتقريب الصفوي
قبازرد ينتفض
عائلة معرفي
الخطر الحوثي والثأر الفارسي
إذابة الجليد
الحوثيون حلقات من 1 الي 4
أصحوا يأهل السنة
MR AHMAD
فرج الخضري
من الإمارات OUT
النجف الأنجس
الغزو النسوي العلماني
بدون أم مجرمون
الليبراليون.. مصالح وكراسي وزعامات
حلف الشياطين
تركيا السنية هدفهم القادم
مـؤخــرات
أبو درع
صحيفة القـبس
الطريق إلى كربلاء
السعودية
إلى متى ياسعد !
هزيمة "لوبي" طهران في بغداد
أربعون ألف يا نائمون
هل يصدق ظن الصفويين في العرب؟
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
إمام الحرم المكي
قناة بردى الفضائية
شط العرب
ماذا يحدث في الخليج؟
ضربني الصفوي وبكى
الائتلاف العراقي الشيعي
الغلاة وسياسة إضرب واهرب
علي الصراف
تقسيم اليمن
أمير قطر
اذبح واربح
عبد الـكـريـم قـاســــم
انقراض "الديناصورات" في العراق!
المالكي في ظل الملالي
الأطماع الإيرانية حقيقية
مطلوب دور سعودي فاعل في العراق
الخميني يشكك بالانتخابات
الانتخابات الإيرانية في العراق
فهمي هويدي وإيران
الإرهاب في العراق
فيفي نصرالله
إيران «الفارسية» وترتيبات المنطقة
سفارة العراق في دمشق..والسفير
الابعاد الطائفية لقرار اعادة اعتقال العراقيين
وإذا خاصم فجر
تحية حارة لأخينا الشيعي موسى
الجزر العربية في الخليج...
تسلل ارهابي ايراني مرعب في العراق
أشـرف
من يحكم إيران اليوم؟
عبدالحميد سني منافق
مفكر شيعي يكشف المكر الصفوي
حلم تصدير "الثورة الخمينية"تحطم على بوابة المغرب
إنتفاضة الحرية الأحوازية ... التضحيات مستمرة !
عدالة المستعمر الأعجمي في الأحواز العربية!
بين داريوش الصفوي والموسوي العربي
ويل للشيعة العرب من جالا وأخواتها
عاكف المناكف
السعودية: على الشيعة «احترام» المذهب السلفي
حقائق قمة الرياض تُفنّد أكاذيب «إيكو»
لماذا هذا الإصرار الإيراني على معاداة دول الجوار؟
مستشار المالكي: الشعائر الحسينية بدعة..ومراجع الصف
أنقذونا من حماس
الإستقرار في الخليج رهن بالإستقرار الداخلي الإيران
صراع العشائر والتخلف العراقي المريع
قراءة في أرشيف الصحف الصفوية العراقية
الحمية ياعطية
جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟
تظاهرنا ضد حكومة البحرين
ما الذي يتعين عمله لوقف النفوذ المتنامي لإيران في
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
الفضائح الجنسية لقضاة المتعة في البحرين
نظام طهران و تدمير المعبد العراقي على رؤوس منفيه؟
إيران أشد خطراً على العراق من أمريكا والصحوات أفشل
إغتيال داعية إيراني سني في إيران
البحرين أوقفت النائب جاسم السعيدي عن الخطابة لوصفه
نصرالله يدافع عن غزة أم يحرض على الفتن؟
دعوة للإصلاح المذهبي
نظرة إسلامية حول عاشوراء
اتـفـاق الدجـالين
نواب إيرانيون: الإمارات جزء من أراضينا والحديث عن
رجل أعمال أميركي ايراني يقر بالتآمر لإرسال معدات ع
 
درس تعلمتموه فلا تنسوه
    

 

درس تعلمتموه فلا تنسوه

السلام عليكم ...

 ١- انا اكتب هذا الكلام بحكم أنني عربي وكنت أسكن في تركيا منذ زمن غير قصير ،ولذلك يسعني أن أقول مايلي :

٢- الانقلابات العسكرية في تركيا حدثت أكثر من مرة  وإعداء اردوغان كثيرون واولهم محمد فتح الله غولن – وبعض قيادات وأفراد الجيش  ٣- على الرغم من سيطرة اردوغان الكبيرة على الجيش الا ان وجود بعض القياديين من الضباط الموالين للعلماني المعادي للإسلام اتاتورك قد تحدث في أي لحظة وهذا ماحصل.

٤- الجيش مهما كان اساس وجوده القوي في تركيا الحديثة لكن المجرم الهالك أتاترك ومبادءه لازال لهما أتباع كثيرون ،وخاصة من غير أهل السنة وعلى رأسهم العلويون والشيعة والليبراليون  ،وهم يعملون على القضاء على الإسلام ونسيان الوجود الديني الاسلامي في تركيا من أجل حكم علماني لم تستفد منه تركيا شيئاً وأدى إلى تخلفها وقمع الحريات والإغتيالات والإعدامات بما يشبه ما نراه في كل الدول القمعية... فلا فرق بين العلمانية والدكتاتورية إلا في المسميات ولكن جوهرهما واحد.

٥- وخوفاً من مصير العلمانية والفوضى والديموقراطية الشكلية ،فإن اردوغان الان في طريقة الي بسط نفوذه على كافه ارجاء الدولة التركية ليتصدى لهؤلاء العابثين ،وعلى الرغم من سيطرته الكبيره الا هناك فصل تعديل المواد الدستورية الي  ستنهي الحكم الأتاتوركي في تركيا الذي هو الشيئ الذي يمكن ان يكون المتنفذ الوحيد لبسط نفوذ الجيش وانتهاء حقبه دستور ١٩٨٠

٦- اما عن محمد فتح الله غولن فقد كان الساعد الناجح لأردوغان في بدايه مشواره الرئاسي ايام  أن كان اردوغان رئيسا للوزراء وله الفضل في تخطي اردوغان اهم مراحل الصعوبة الي كانت تواجهه لولا الخلاف الذي حصل بينهما في الأخير والذي اتوقع أنه كان خلاف على طريقة تحويل الدولة

٧- فحمد فتح الله غولن رجل صوفي دين متشدد يرفض الوجود العلماني او وجود اي شيئ يسمح على الاقل بتداول المحرمات كالمسكرات وغيره ، والعكس كان بالنسبه لاردوغان فكان هدفه ـ كأي شخص غيور على دينه ـ ان يمنع هذه المحرمات في بلاده لكنه ارتأى ان يطبق او يمنع تطبيق هذه القوانين التي تحرم وجود هذه المحرمات مؤقتاً ،وحتى اشعار اخر واضعا مصلحة تركيا بلاده اولا ثم الذهاب بها الي أقصى مرحلة الاستقرار والخلاص من الحكم العسكري نهائيا ومن ثم الذهاب الي تطبيق هذه المبادئ ...

٨- فأصبح هناك خط سير مشترك بين فتح الله غولن والجيش للخلاص من اردوغان عن طريق تنظيم الانقلاب الفاشل على الرغم من اختلاف أهداف كل واحد فيهم لكنهم اتفقوا على خراب البلاد والانتقام من نجاح اردوغان

وقد تهيأت الأسباب لفشل الإنقلاب الذي لم يكن أبيضاً كما يزعم العلمانيون وأعداء أهل السنة ومن تلك الأسباب المهمة في إنهاء الانقلاب :

١. استطاع جهاز المخابرات قطع منظومة الاتصال والسيطرة في الجيش منذ الساعات الاولى ، فباتت القوات لا تدري ماذا تفعل ، وشاهدنا ذلك.

٢. الرئيس اقلع بطائرته من أنطاليا الى مدرج للتدريب الخاص في منطقة قرب الاوسكدار، وكان فيها خطورة لقصر المدرج بالنسبة للطائرات الكبيرة، وعندما هبط انتقل مباشرة الى اسكدار حيث البلدية تابعة لمؤيديه ، ثم أعلن انه في مرمرية وسيتوجه الى مطار اتاتورك، وعندها الطيران قصف الفندق ،اجتمعت خلية القيادة في الاوسكدار مع الرئيس ، ونظموا الأمور بجو آمن .

٣. ثم بعد دخول المناصرين الى المطار وكذلك" الأوزيل حركت" وهي قوة خاصة تتحرك بأمر رئيس الوزراء وتابعة لمناصري العدالة ، ولها بعد الله الفضل في مداهمة المواقع الرئيسة لقيادات الانقلاب ، عندها انتقل الرئيس بطائرته الى مطار اتاتورك.

٤. الحزب وزع السلاح على مناصريه المتواجدين في المقرات وأمرهم بالمواجهة ان استدعى الامر.

٥. اعلان الرئيس من البداية ان قائد الانقلاب تم اعتقاله ، هو كان إشاعة لاضعاف الجيش المنتشر وتشتيته وفقده إرادة المواجهة ، وان الانقلاب فشل ، وكذلك دفعت الناس للاندفاع للشارع والمواجهة ، وكل ذلك كان إشاعة من خلية الازمة.

٦. انتقال القيادات الى مواقع امينة فلم يقبض على احد ، وإدارتهم خلايا الأزمة، لحين بداية ملامح الانهيار في صفوف الانقلابيين، فهي لم تكن رسالة سكايب فقط بل كانت رسالة ان الرئيس حي ووضع رؤيته ازاء الامر.

٧. القرار باقتحام القاعدة الجوية من قبل القوات الخاصة "الأزيل حركت " وسيطرتهم على منظومة التوجيه للطيران، وتوجيههم للطيارين وهم في الجو بان ينزلوا ويسلموا أنفسهم وسيتحاكون والأمور انتهت ، وكان ذلك في البداية ومن اوائل خطوة التحرك لإيقاف الانقلاب.

بعد الأحداث الحاصلة في تركيا يجب أن ننوه عن أهمية الحذر في التعامل مع الأتراك في تركيا وخارجها لأن كثيراً منهم أعداء للإسلام مثل العلويين والشيوعيين والليبراليين أو هم موالون لأعداء الإسلام كالشيعة الأتراك الذي يوالي معظمهم جمهورية مجوس التشيع الإيراني المعادية للإسلام فهم لا يريدون لاردوغان وشعبه البقاء . ولذلك لا نرى كثيراً من الأتراك المقيمين بيننا في المساجد كبقية الجاليات؟؟!!

 الجواب واضح :

لإنهم من مناطق تقطنها الغالبية العلوية في تركيا مثل اضنا وانطاليا وازمير وأنطاكيا فخذوا الحذر قبل الحديث عن أي موضوع معهم واحذروا تجسسهم لصالح إيران ،فيكفينا أننا تساهلنا مع مجوس التشيع وتبسطنا معهم حينما تسللوا إلى الدول السنية حتى احتلوا سوريا ولبنان والعراق واليمن فعذبوا وقتلوا وأفسدوا ...وهم سائرون في غيهم هذا حتى استعمار آخر دولة سنية أو عربية فانتبهوا لذلك جوزيتم خيراً

طارق الكساب

 


 
 
az
لا اله الا الله
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
قولوها ولو تقية
طالح عاشور
شتائم «ياسر الحبيب»
مقترحي خطير فاقرأوه
رشاوي إيران للأفغان
ملاك أم شيطان 5 ؟
ملاك أم شيطان4 ؟
ملاك أم شيطان3 ؟
رضي الله عن راضي الحبيب
لقاء مع السعيدي
تباً للأحزاب السنية الأنانية
الرويبضة
فيضانات باكـستان
حييت أيها البطل الشيعي
قمر الكباريهات الفضائية
لا يخدعونكم بلباسهم
تحالف أعداء السنة
لماذا ياسمو الأمير ؟
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية )
توبة
أنا مسيحي وأهوى النبي
غفر الله لأبي أنور
صدق ياسر الحبيب
الساقطون وأسوار البحرين
نعم لإيران لا لدول الخليج
لاتلقوا لهم بالاً
شملان العيسى
عمر الشيعي
ياسر حبيب
مدرسو الجامعة وياسر
ياسر الرقيع
عائشة ، هيله ،وفاء
أكذوبة حكم آل البيت
كيف نواجه المشروع الصفوي
تشييع الزبيريين
التكريتي والعلوي
كريمو شيتوري
إلتماس إلى ملك البحرين
ظاهرة هثيم المالح
إدانة البذاءات الشيعية
بحبك يا حبيبتي
دلت تحرياتنا السرية
الشيخ الصالح لا لإرسال الأموال للخارج
إيران دولة مارقة
الدويسان والولي الفقيه
نجح الدويسان ،سقط الشيعة
هل السنة إرهابيون؟
عبدالرسول سلمان
الدويسان في كربلاء
إنه الكاتب وليس الكاذب
النائب المطوع
تصفية القتلة
هم العدو فأحذرهم
شكراً أيها الليبرالي
يا إيران لاتحرجينا
عضة كلب
وما أدراك ما لمهري
ولاء الأحزاب الشيعة
فيصل
حكى لنا فؤاد
إيه يا حكامنا الأذلاء الجزء الثالث
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الثاني)
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الأول)
وقاحة في الشارع
بيان عاهرات البعث العلوي
مع الأسد إلى الأبد
دعوة لنقد الذات لا أكثر
أحلام إيران
إزفستيا
نواب أم كلاب 7؟
بتلوموني ليه
شجرتي طبيبتي
حاميها حراميها 4
الشيعة.. والنوايا الحسنة
علي جنتي
صالح عاشور
دراسه مختصرة عن سقوط دولة فارس
راضي حبيب وعدنان غريب
نواب أم كلاب3
حسن بين مادحيه وناقديه
ندوة الأستاذ علي المتروك
محاولة اغتيال
حاميها حراميها 5
تجسيد النبي
من أجل عيون إيران
الحكومةوالشيعة
السيطرة الإيرانية
حقيقة «البدون!»
البراءة المضحكة
شهيدة أم شهيد
قاروه أم طنب
من هو الدكتاتور؟
سيد سروالي
شكرا عم علي المتروك
آية الله جويهل
من هي قوى الظلام؟
التجسس
واخداه
سكت الجدار ونطق الحمار
ملابس عسكرية
د أحمد الخطيب
الشيخ راضي الحبيب
تضليل الرأي العام
كبير يا أحمد
هات ماعندك يا إيران
تاريخ الإرهاب الإيراني
كيفي أنا كويتي
الوجدان الشيعي
نريدها مدنية لا قبلية
القبلية
إيران ليست شريكاً
رجب فوق صفيح ساخن
الكويت ومخططات الشر الإيرانية
تمجيد
حاميها حراميها 2
حاميها حراميها 1
أموال «الأفيون الإيراني»
آغا... كلامك مو سحيح!
إنه ذنبكم يا أغبياء
لماذا يافرج؟
مصائبنا منهم.. ورب الكعبة
مطالبات لاتنتهي
بيـن علـي ومعصـومـة
الشفافية
معصومة المأزومة الحلقة 2
قصة حب
نواب أم كلاب (الحلقة 2)
ثعابين إيران في الصحافة
كم من كلمة حلقة 3
احترام الصحابة واجب
علي المتروك
هل يعود التوازن؟
ب60 داهيه
الصفويون يستغلون المسيحيين لضرب السنة
دلع القيادات الشيعية
حسينيات الإعتراض على مشيئة الله
أبو لؤلؤة في الطريق
يمن خوش هال
الخليج العربي
لص بغداد
نعم إنهـم صفويــون
ألى جنة الخلد
أطـوار بـهـجـت
مساكين الشيعة العرب
بريطانيا ومعاناة الشعب الأهوازي
كاتب شيعي منصف ينتقد حزب الله
نؤيد المؤيد
هل نلطم على الحسين أم على بنات البحرين ؟
أنقذوا اليمن من الصفويين " حلقتان
من فجر المواكب الحسينية
زواج المتعة في البحرين يخرق التشريع المقنن إلى الز
هل يدرك العرب الأطماع الإيرانية في العراق والبلاد
© كل الحقوق محفوظة لموقع مملكتنا 2018
لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع