كرهوك لأنك دولة سنية
فلنعزي أختنا الشيعية
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
اختبار
رشا الأخرس
جردوهم من مناصبهم
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
مرسي في مواجهة تآمر
هل يفعلها الدويسان ؟
ياسر وحفيد الرسول!
دراسة مهمة جداً جداً [الحلقة الاولي
النفط مقابل الغيوم
صدام الإيراني قادم
مهلاً يا عشاق الحبيب
الاحتلال الإيراني للكويت
من له حيلة فليحتال
تسعه وعشرون ميلاً فقط
آل البيت والكوكاكولا
دلع القيادات الفلسطينية حلقه9
الخلايا الإيرانية الإيرانية
اللوبي الإيراني في مصر
شتان بين نوري ونوري
المطلوب من سماحة السيد
مهتدون
طائفيو العراق
الهلال الصفوي يداهمنا
أنا مسيحي وأهوى النبي
لماذا يكرهنا الصفويون؟
حزب الله يفجر مخازنه
غير المكذوب عليهم 5
غير المكذوب عليهم 4
قتلوك يا عبدالجبار
حرق المكتبات السنية
حسن دنائي
مبعوث المهمة الإلهية
الشاهنشاه».. السوبر مان
أقنعة متعددة ووجه واحد
كم من كلمة حلقة 7
الشيخ الصفار واضح كالنهار
شتان بين الحبيب والحبيب
هل يراجع حزب الله حساباته
قل موتوا بغيظكم
إلا صلاتي
سلام الخونة
أسلوب جديد في الفتنة
عميل صفوي آخر
فضيحة سيد سروال
المرجعية الدينية
هكذا قتلوا خزعل
سيد عكروت 3
الخليج والتهديد الإيراني
إحمين وغنوم
الجالية الإيرانية في الكويت
كلبة المياص
الأمن المستتب 1
إنذار أخير للمنطقة
الأسطوانة المشروخة
حلف نوروز
دلع القيادات الشيعية 2
نواب أم كلاب
التقريب الحقيقي والتقريب الصفوي
قبازرد ينتفض
عائلة معرفي
الخطر الحوثي والثأر الفارسي
إذابة الجليد
الحوثيون حلقات من 1 الي 4
أصحوا يأهل السنة
MR AHMAD
فرج الخضري
من الإمارات OUT
النجف الأنجس
الغزو النسوي العلماني
بدون أم مجرمون
الليبراليون.. مصالح وكراسي وزعامات
حلف الشياطين
تركيا السنية هدفهم القادم
مـؤخــرات
أبو درع
صحيفة القـبس
الطريق إلى كربلاء
السعودية
إلى متى ياسعد !
هزيمة "لوبي" طهران في بغداد
أربعون ألف يا نائمون
هل يصدق ظن الصفويين في العرب؟
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
إمام الحرم المكي
قناة بردى الفضائية
شط العرب
ماذا يحدث في الخليج؟
ضربني الصفوي وبكى
الائتلاف العراقي الشيعي
الغلاة وسياسة إضرب واهرب
علي الصراف
تقسيم اليمن
أمير قطر
اذبح واربح
عبد الـكـريـم قـاســــم
انقراض "الديناصورات" في العراق!
المالكي في ظل الملالي
الأطماع الإيرانية حقيقية
مطلوب دور سعودي فاعل في العراق
الخميني يشكك بالانتخابات
الانتخابات الإيرانية في العراق
فهمي هويدي وإيران
الإرهاب في العراق
فيفي نصرالله
إيران «الفارسية» وترتيبات المنطقة
سفارة العراق في دمشق..والسفير
الابعاد الطائفية لقرار اعادة اعتقال العراقيين
وإذا خاصم فجر
تحية حارة لأخينا الشيعي موسى
الجزر العربية في الخليج...
تسلل ارهابي ايراني مرعب في العراق
أشـرف
من يحكم إيران اليوم؟
عبدالحميد سني منافق
مفكر شيعي يكشف المكر الصفوي
حلم تصدير "الثورة الخمينية"تحطم على بوابة المغرب
إنتفاضة الحرية الأحوازية ... التضحيات مستمرة !
عدالة المستعمر الأعجمي في الأحواز العربية!
بين داريوش الصفوي والموسوي العربي
ويل للشيعة العرب من جالا وأخواتها
عاكف المناكف
السعودية: على الشيعة «احترام» المذهب السلفي
حقائق قمة الرياض تُفنّد أكاذيب «إيكو»
لماذا هذا الإصرار الإيراني على معاداة دول الجوار؟
مستشار المالكي: الشعائر الحسينية بدعة..ومراجع الصف
أنقذونا من حماس
الإستقرار في الخليج رهن بالإستقرار الداخلي الإيران
صراع العشائر والتخلف العراقي المريع
قراءة في أرشيف الصحف الصفوية العراقية
الحمية ياعطية
جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟
تظاهرنا ضد حكومة البحرين
ما الذي يتعين عمله لوقف النفوذ المتنامي لإيران في
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
الفضائح الجنسية لقضاة المتعة في البحرين
نظام طهران و تدمير المعبد العراقي على رؤوس منفيه؟
إيران أشد خطراً على العراق من أمريكا والصحوات أفشل
إغتيال داعية إيراني سني في إيران
البحرين أوقفت النائب جاسم السعيدي عن الخطابة لوصفه
نصرالله يدافع عن غزة أم يحرض على الفتن؟
دعوة للإصلاح المذهبي
نظرة إسلامية حول عاشوراء
اتـفـاق الدجـالين
نواب إيرانيون: الإمارات جزء من أراضينا والحديث عن
رجل أعمال أميركي ايراني يقر بالتآمر لإرسال معدات ع
 
مساكين الشيعة العرب
    

 

مساكين الشيعة العرب

مساكين هم الشيعة العرب ،فقد خدعهم المجوس في بداية التاريخ الإسلامي حينما فصلوهم عن بقية إخوانهم العرب ،فأوهموهم بأنهم هم الوحيدون على حق بمحبتهم لآل البيت عليهم السلام ،وأن بقية إخوانهم العرب هم أعداء آل البيت (ع) ويجب الإنفصال عنهم بحجة أن هؤلاء نواصب يكرهون سيدنا علياً عليه السلام ،ثم تدرجوا بمسميات تفصلهم عن إخوانهم العرب مثل اعداء مذهب آل البيت  ووهابيين وسلفيين . حتى ترسخ هذا المفهوم الخاطئ في أذهان الشيعة العرب بعد أن لفق المجوس واليهود أحاديث كاذبة منسوبة إلى الأئمة الأطهار، أو فسروا آيات قرانية وأحاديث تتماشى مع هواهم المجوسي ليقنعوهم بأنهم مختلفون عن بقية اخوانهم العرب . ولكن التاريخ كشف فيما بعد أن هؤلاء المجوس كانوا يضمرون الشر للعرب الشيعة قبل السنة ،وكانوا يلقنون اتباعهم من الفرس تعاليم أخرى تختلف عن التي كانوا يلقنونها للشيعة العرب. وإليكم بعض الأمثلة على صدق كلامي :

المثال الأول ماقاله المدعو ياسر الحبيب بتاريخ 31/7/2009 حيث ردد ماكان المجوس يتوعدون به العرب سنتهم وشيعتهم حينما قالوا عن المهدي المنتظر (ع) أنه توعد العرب بالقتل والبوار إذا ظهر فألفوا رواية ويل للعرب من شر قد اقترب. ولكن ياسر الحبيب لم يستطع أن يكرر نفس العبارة لما تتضمنه من تنبيه للعرب الشيعة بأن الوعيد يشملهم حتى وإن كانوا شيعة ، فغيرها وحرفها حتى أصبحت كالتالي " ويل لطغاة العرب من شر قد اقترب " .وهكذا مرت هذه العبارة دون أن يسأل أحد من الشيعة العرب نفسه هذا السؤال : مادام ياسر الحبيب هو أحد ممثلي آيات المجوس في إيران وقام بالتحريف مرة فما الذي يضمن لنا بأنه لم يقم هو وأسياده المجوس بتلفيق الروايات والأحاديث التي تشق صف العرب وتقسمهم إلى مذاهب لتضربهم ببعض. واعتبر البيان الذي أصدره الفارسي المجوسي ياسر الحيب                                                                                                                              

ان «اقتباس المقولة الملفقة والمنسوبة زوراً للامام جعفر الصادق «ويل لطغاة العرب من شد قد اقترب» دليل على قرب ظهور الامام المهدي».
من جهة اخرى كثفت السلطاتةالمجوسية الإيرانية بطشها بالشيعة العرب في إيران فاعتقلتهم في منطقة
الناصرية في الاحواز واقتادتهم إلى أماكن غير معلومة في اعقاب مشاركتهم في عدد من التظاهرات».
وحدثت «مواجهات عدة بين السلطات الايرانية والمتظاهرين اعتدت الاولى فيها بالضرب على المتظاهرين واستخدمت غازات سامة ورصاصاً حياً لتفريقهم بالقوة».
وقد تسلم «الحرس الثوري الإرهابي  الاشراف رسميا على مطار الاحواز»وقامت بتشديد الحراسة  على المعتقل المؤقت الذي أنشأته داخل المطار منذ سنوات عدة».
وقد بدأ «200 معتقل احوازي في سجن
كارون اضرابا عن الطعام بعد تصاعد حدة التعذيب والمعاملة غير الانسانية».
وطالبت المنظمات السنية والشيعية الأحوازية العالم بالتحرك لانقاذ ارواح الابرياء الاحوازيين الذين يتعرضون للاضطهاد من النظام الإيراني.

المثال الثاني : هو محاولة مجوس إيران اظهار التودد لشيعة العراق بينما هم  يتهكمون ويستهزؤن بشيعة العراق وخاصة شيعة الكوفة .وكان هؤلاء الفرس المجوس يرددون فيما بينهم الشعار المعروف «نحن لسنا اهل الكوفة لكي يبقى الحسين بن علي وحده» في المعركة. ولكن رجل الدين الاصلاحي  محسن كديور كشف هذا التلاعب فكتب مفنداً هذا النفاق وقال : في الاعوام السابقة وحتى الآن ظل انصار النظام والمرتزقون منه يطلقون هذا الشعار ضد خصومهم: نحن لسنا أهل الكوفة لكي يبقى «الإمام وحيدا» وحده في الساحة! لكن، خلافا لهذا الشعار المنحرف، فإن الامام علي لم يكن وحده ولا في أي من الفترات، بل كان أهل الكوفة من أشد المدافعين عنه، ولكن لأن الاسم الاول للسيد خامنئي هو«علي» فإن أنصاره حرّفوا هذا الشعار المجوسي الفارسي المعروف ليصبح «نحن لسنا أهل الكوفة لكي يبقى علي وحده» في المعركة. وذلك لأن  الشيخ منتظري اسمه الاول «حسين» وكذلك اسم موسوي الاول «حسين» فإن انصار المرشد زوروا وحرفوا حتى تاريخ الاسلام حتى يظهر علي خامنئي وكأنه المقصود بتلك الشعارات الجوفاء .وهكذا يعبث المرشد ومرتزقته بالشعارات التي يهينون بها شيعة العراق حسب هواهم. وأقول مرتزقة خامنئي لأنهم هم في الواقع يحصلون على مزايا كبيرة ورواتب خيالية، كأعضاء الحرس والتعبئة وقوى الأمن، بالإضافة الى جماعات خارج ايران، ومن الطبيعي انه اذا قطعت هذه المزايا وتقلصت الرواتب فإن السيد «علي» من المؤكد ان يبقى وحيدا، لأن صلته مع انصاره وداعميه هي صلة مبنية على «المادة» و«المصلحة» فقط..

المثال الثالث : كان الفرس المجوس يرددون مقولة حق قالها عمر بن لخطاب من شدة حبه لسيدنا علي وتعبر عن مدى الإرتباط بين الخليفتين اللذين قال عنهما  زيد بن عمر بن الخطاب :"انا ابن الخليفتين"كون امه هي ام كلثوم ابنة سيدنا علي" . هذه العبارة هي "لولا علي لهلك عمر "لشدة اعجاب عمر بفقه سيدنا علي .وبعيداً عن التقية التي زرعها فينا مجوس إيران فإننا كشيعة لانظهر الكره لعمر بن الخطاب أمام السنة ولكن بعض المتأثرين بالفكر المجوسي الإيراني يشتمونه في كل مناسبة وينسون أنه لولا عمر بن الخطاب لكنا لازلنا في العراق نعبد النار المجوسية ونرزح تحت نير الإستعمار الفارسي .و كلما يهمني هنا أن أبين أن التحريف وصل بالتيارات السياسية الفارسية درجة جعلتهم يغيرون ويحرفون هذه العبارة .وهذا ما فضحته صحيفة بيك الأسبوعيةالفارسية حين كتبت:

" صحيح هناك عبارة منسوبة الى الخليفة الثاني عمر بن الخطاب تقول: «لولا علي لهلك عمر». هذه العبارة واردة في معظم كتب الشيعة ويتفاخر بها الإيرانيون وعموم الشيعة باعتبارها ان الامام علي كان وراء القرارات التي كان يتخذها الخليفة الثاني. واستنادا الى هذه العبارة، اضحت هناك مقولات متداولة في الشارع السياسي الإيراني منذ عدة عقود، فمثلا يقال لولا «زيد» لهلك «عمرو» وهكذا.
واليوم يشيع انصار الشيخ رفسنجاني هذه المقولة وهي لولا «اكبر» رفسنجاني لهلك السيد «علي» خامنئي!
وسبب ذلك ان الشيخ رفسنجاني في الواقع كان وراء اختيار السيد خامنئي مرشدا عاما للبلاد بعد وفاة الامام الخميني، حيث كان القرار آنذاك عدم اختيار خامنئي مطلقا، ومعظم القيادات الإيرانية اتفقت على تعيين لجنة فقهية لادارة البلاد كانت تسمى «لجنة الفقهاء» او «مجلس الفقهاء»، وهو المجلس الذي كان يتألف من 45 شخصا من كبار مراجع الدين. وحتى ان الرأي السائد آنذاك كان يقضي باختيار الشيخ كلبايكاني رئيسا لهذا المجلس، ولم تكن هناك اي جهة تدعم او تؤيد السيد خامنئي لانه لم يكن يؤمن في الاساس بولاية الفقيه، لكن الشيخ رفسنجاني لعب دورا بارزا في اقناع اسرة الامام الخميني اولا بقبول السيد خامنئي، ثم عمل على الغاء مشروع «مجلس الفقهاء» بذريعة ان هذا المجلس لا يمكن ان يصدر قرارات عاجلة نظرا لتعدد وجهات النظر فيه، وان كل مرجع ديني كان يرى نفسه اعلى من مراجع الآخرين.
وحتى ان التلفزة الإيرانية وعن سهو او قصد، عرضت قبل ايام فيلما عن مناقشات مجلس الخبراء آنذاك، حيث ظل السيد
خامنئي يرفض تعيينه مرشدا عاما نظرا لكثرة الاعتراضات التي طرحهتا المراجع الدينية، في حين ان رفسنجاني ظل وحده يدافع عن السيد خامنئي وفرض وجهة نظره على الجميع بحنكته وذكائه السياسي وابعد جميع مراجع الدين او من يصفون انفسهم بــ«آيات الله» عن عرش القيادة وارجعهم الى معقلهم في مدينة قم، وساهم في اختيار السيد خامنئي الشيخ رفسنجاني بمنحه عدة مناصب عليا في قيادة النظام واطلاق العنان لاسرته بالحصول على عقود وسمسرة مالية كبرى من عقود النفط والسيطرة على مناطق التجارة الحرة.حتى ان قيادة المحافظين وبتوصية من المرشد خامنئي اطلقت هذه العبارة آنذاك «كل من يعارض رفسنجاني انما يعارض المرشد ولي الفقيه وكل من يعارض ولي الفقيه انما يعارض ائمة الشيعة والرسول».لكن من المعروف عن القيادات الشيعية انها اذا ارادت رفع شأن اي شخص فانها تقدسه وترفع شأنه الى مستوى الأئمة والاوصياء، واذا ارادت عكس ذلك فانها تقف ضده وتمرغ انفه في التراب وتوصل منزلته الى الحضيض. وهذا ما حدث بالضبط في التعامل مع رفسنجاني حيث لم تعد قيادة القوى المحافظة تتحمل سياسة ومواقف شخص مثل رفسنجاني عقب الاحداث الاخيرة وبدأت بتوجيه شتى الاتهامات له ولأفراد اسرته ووصفته بالشخص غير المرغوب فيه والمعارض لولاية الفقيه وناهب اموال الدولة والشعب، واتهمته بانه خطط للاطاحة بالسيد خامنئي وتغيير النظام والوقوف الى جانب المعارضين وعملاء القوى الأجنبية.والملاحظ في هذا السياق ان مثل هذه التصريحات والمواقف لم تصدر مباشر من جانب المرشد بل على لسان مقربيه منه وقد زعموا انهم يتحدثون باسم المرشد،وحتى يظل ولي إيران الفقيه بمنأى عن أي نقد ،مع أنه هو من يدير الأمور بالخفاء.
ويبدو ان قلق المقربين من السيد خامنئي نابع من خشيتهم واعتراضهم على سياسة رفسنجاني الداعية للحد من قدرة المرشد ودعوته غير العلنية لاخضاع سلطته لإشراف مجلس الخبراء الذي يترأسه رفسنجاني، بالإضافة الى دعوة رفسنجاني لأضعاف مكانة وسياسة رئيس الجمهورية ومطالبته باشراف لجنة او جهة مستقلة على مصير الانتخابات وعدم تكرار عمليات التزوير التي تمارس على يد اركان النظام وقيادة الحرس والتعبئة.
ويقول المحافظون علانية ان
رفسنجاني اذا اراد الاحتفاظ بمناصبه ومصالحه الفئوية والمادية فعليه ان يطيع اوامر المرشد بصورة عمياء والا يعترض على اي فعل يمارسه المحافظون.. لكن رفسنجاني اكد في الآونة الاخيرة انه شخص مستقل وله ضمير حي ولا يعرف المساومة على الحق وانه لا يخشى تهديدات المحافظين. وعلى هذا الأساس فان المواجهة بين قادة المحافظين ورفسنجاني ومناصريه مازالت في اولها وانها قد تصل الى مرحلة كسر العظم والانتقام بشكل مباشر، خاصة ان بعض الاشاعات تحدثت اخيرا عن ازاحة رفسنجاني بشتى الطرق والسبل كما حدث لقيادات سابقة، حيث بدأت بعض تقارير جماعة النظام تتحدث عن اصابة رفسنجاني بالكثير من الأمراض الخطيرة وقرب احتمال تعرضه لجلطة قلبية او حادث طارئ.من هنا نلاحظ مدى التلاعب بالألفاظ والعبارات وتزوير التاريخ الذي مشينا خلفه بإرادتنا وعن حسن نية تحت ذريعة محبة آل البيت (ع) حتى يهنأ طغاة قم بنهب ثرواتنا واستعمارنا لأننا شيعة عرب .فمتى ننتبه ونضع أيادينا بأيدي إخواننا السنة الذين أوغر مجوس إيران قلوبنا ضدهم منذ بداية الرسالة النبوية الطاهرة إلى يومنا هذا؟

                 الشيعية العربيةفاطمة عبدالزهرة

                                     العراق



 
 
az
لا اله الا الله
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
قولوها ولو تقية
طالح عاشور
شتائم «ياسر الحبيب»
مقترحي خطير فاقرأوه
رشاوي إيران للأفغان
ملاك أم شيطان 5 ؟
ملاك أم شيطان4 ؟
ملاك أم شيطان3 ؟
رضي الله عن راضي الحبيب
لقاء مع السعيدي
تباً للأحزاب السنية الأنانية
الرويبضة
فيضانات باكـستان
حييت أيها البطل الشيعي
قمر الكباريهات الفضائية
لا يخدعونكم بلباسهم
تحالف أعداء السنة
لماذا ياسمو الأمير ؟
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية )
توبة
أنا مسيحي وأهوى النبي
غفر الله لأبي أنور
صدق ياسر الحبيب
الساقطون وأسوار البحرين
نعم لإيران لا لدول الخليج
لاتلقوا لهم بالاً
شملان العيسى
عمر الشيعي
ياسر حبيب
مدرسو الجامعة وياسر
ياسر الرقيع
عائشة ، هيله ،وفاء
أكذوبة حكم آل البيت
كيف نواجه المشروع الصفوي
تشييع الزبيريين
التكريتي والعلوي
كريمو شيتوري
إلتماس إلى ملك البحرين
ظاهرة هثيم المالح
إدانة البذاءات الشيعية
بحبك يا حبيبتي
دلت تحرياتنا السرية
الشيخ الصالح لا لإرسال الأموال للخارج
إيران دولة مارقة
الدويسان والولي الفقيه
نجح الدويسان ،سقط الشيعة
هل السنة إرهابيون؟
عبدالرسول سلمان
الدويسان في كربلاء
إنه الكاتب وليس الكاذب
النائب المطوع
تصفية القتلة
هم العدو فأحذرهم
شكراً أيها الليبرالي
يا إيران لاتحرجينا
عضة كلب
وما أدراك ما لمهري
ولاء الأحزاب الشيعة
فيصل
حكى لنا فؤاد
إيه يا حكامنا الأذلاء الجزء الثالث
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الثاني)
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الأول)
وقاحة في الشارع
بيان عاهرات البعث العلوي
مع الأسد إلى الأبد
دعوة لنقد الذات لا أكثر
أحلام إيران
إزفستيا
نواب أم كلاب 7؟
بتلوموني ليه
شجرتي طبيبتي
حاميها حراميها 4
الشيعة.. والنوايا الحسنة
علي جنتي
صالح عاشور
دراسه مختصرة عن سقوط دولة فارس
راضي حبيب وعدنان غريب
نواب أم كلاب3
حسن بين مادحيه وناقديه
ندوة الأستاذ علي المتروك
محاولة اغتيال
حاميها حراميها 5
تجسيد النبي
من أجل عيون إيران
الحكومةوالشيعة
السيطرة الإيرانية
حقيقة «البدون!»
البراءة المضحكة
شهيدة أم شهيد
قاروه أم طنب
من هو الدكتاتور؟
سيد سروالي
شكرا عم علي المتروك
آية الله جويهل
من هي قوى الظلام؟
التجسس
واخداه
سكت الجدار ونطق الحمار
ملابس عسكرية
د أحمد الخطيب
الشيخ راضي الحبيب
تضليل الرأي العام
كبير يا أحمد
هات ماعندك يا إيران
تاريخ الإرهاب الإيراني
كيفي أنا كويتي
الوجدان الشيعي
نريدها مدنية لا قبلية
القبلية
إيران ليست شريكاً
رجب فوق صفيح ساخن
الكويت ومخططات الشر الإيرانية
تمجيد
حاميها حراميها 2
حاميها حراميها 1
أموال «الأفيون الإيراني»
آغا... كلامك مو سحيح!
إنه ذنبكم يا أغبياء
لماذا يافرج؟
مصائبنا منهم.. ورب الكعبة
مطالبات لاتنتهي
بيـن علـي ومعصـومـة
الشفافية
معصومة المأزومة الحلقة 2
قصة حب
نواب أم كلاب (الحلقة 2)
ثعابين إيران في الصحافة
كم من كلمة حلقة 3
احترام الصحابة واجب
علي المتروك
هل يعود التوازن؟
ب60 داهيه
الصفويون يستغلون المسيحيين لضرب السنة
دلع القيادات الشيعية
حسينيات الإعتراض على مشيئة الله
أبو لؤلؤة في الطريق
يمن خوش هال
الخليج العربي
لص بغداد
نعم إنهـم صفويــون
ألى جنة الخلد
أطـوار بـهـجـت
مساكين الشيعة العرب
بريطانيا ومعاناة الشعب الأهوازي
كاتب شيعي منصف ينتقد حزب الله
نؤيد المؤيد
هل نلطم على الحسين أم على بنات البحرين ؟
أنقذوا اليمن من الصفويين " حلقتان
من فجر المواكب الحسينية
زواج المتعة في البحرين يخرق التشريع المقنن إلى الز
هل يدرك العرب الأطماع الإيرانية في العراق والبلاد
© كل الحقوق محفوظة لموقع مملكتنا 2018
لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع