كرهوك لأنك دولة سنية
فلنعزي أختنا الشيعية
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
اختبار
رشا الأخرس
جردوهم من مناصبهم
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
مرسي في مواجهة تآمر
هل يفعلها الدويسان ؟
ياسر وحفيد الرسول!
دراسة مهمة جداً جداً [الحلقة الاولي
النفط مقابل الغيوم
صدام الإيراني قادم
مهلاً يا عشاق الحبيب
الاحتلال الإيراني للكويت
من له حيلة فليحتال
تسعه وعشرون ميلاً فقط
آل البيت والكوكاكولا
دلع القيادات الفلسطينية حلقه9
الخلايا الإيرانية الإيرانية
اللوبي الإيراني في مصر
شتان بين نوري ونوري
المطلوب من سماحة السيد
مهتدون
طائفيو العراق
الهلال الصفوي يداهمنا
أنا مسيحي وأهوى النبي
لماذا يكرهنا الصفويون؟
حزب الله يفجر مخازنه
غير المكذوب عليهم 5
غير المكذوب عليهم 4
قتلوك يا عبدالجبار
حرق المكتبات السنية
حسن دنائي
مبعوث المهمة الإلهية
الشاهنشاه».. السوبر مان
أقنعة متعددة ووجه واحد
كم من كلمة حلقة 7
الشيخ الصفار واضح كالنهار
شتان بين الحبيب والحبيب
هل يراجع حزب الله حساباته
قل موتوا بغيظكم
إلا صلاتي
سلام الخونة
أسلوب جديد في الفتنة
عميل صفوي آخر
فضيحة سيد سروال
المرجعية الدينية
هكذا قتلوا خزعل
سيد عكروت 3
الخليج والتهديد الإيراني
إحمين وغنوم
الجالية الإيرانية في الكويت
كلبة المياص
الأمن المستتب 1
إنذار أخير للمنطقة
الأسطوانة المشروخة
حلف نوروز
دلع القيادات الشيعية 2
نواب أم كلاب
التقريب الحقيقي والتقريب الصفوي
قبازرد ينتفض
عائلة معرفي
الخطر الحوثي والثأر الفارسي
إذابة الجليد
الحوثيون حلقات من 1 الي 4
أصحوا يأهل السنة
MR AHMAD
فرج الخضري
من الإمارات OUT
النجف الأنجس
الغزو النسوي العلماني
بدون أم مجرمون
الليبراليون.. مصالح وكراسي وزعامات
حلف الشياطين
تركيا السنية هدفهم القادم
مـؤخــرات
أبو درع
صحيفة القـبس
الطريق إلى كربلاء
السعودية
إلى متى ياسعد !
هزيمة "لوبي" طهران في بغداد
أربعون ألف يا نائمون
هل يصدق ظن الصفويين في العرب؟
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
إمام الحرم المكي
قناة بردى الفضائية
شط العرب
ماذا يحدث في الخليج؟
ضربني الصفوي وبكى
الائتلاف العراقي الشيعي
الغلاة وسياسة إضرب واهرب
علي الصراف
تقسيم اليمن
أمير قطر
اذبح واربح
عبد الـكـريـم قـاســــم
انقراض "الديناصورات" في العراق!
المالكي في ظل الملالي
الأطماع الإيرانية حقيقية
مطلوب دور سعودي فاعل في العراق
الخميني يشكك بالانتخابات
الانتخابات الإيرانية في العراق
فهمي هويدي وإيران
الإرهاب في العراق
فيفي نصرالله
إيران «الفارسية» وترتيبات المنطقة
سفارة العراق في دمشق..والسفير
الابعاد الطائفية لقرار اعادة اعتقال العراقيين
وإذا خاصم فجر
تحية حارة لأخينا الشيعي موسى
الجزر العربية في الخليج...
تسلل ارهابي ايراني مرعب في العراق
أشـرف
من يحكم إيران اليوم؟
عبدالحميد سني منافق
مفكر شيعي يكشف المكر الصفوي
حلم تصدير "الثورة الخمينية"تحطم على بوابة المغرب
إنتفاضة الحرية الأحوازية ... التضحيات مستمرة !
عدالة المستعمر الأعجمي في الأحواز العربية!
بين داريوش الصفوي والموسوي العربي
ويل للشيعة العرب من جالا وأخواتها
عاكف المناكف
السعودية: على الشيعة «احترام» المذهب السلفي
حقائق قمة الرياض تُفنّد أكاذيب «إيكو»
لماذا هذا الإصرار الإيراني على معاداة دول الجوار؟
مستشار المالكي: الشعائر الحسينية بدعة..ومراجع الصف
أنقذونا من حماس
الإستقرار في الخليج رهن بالإستقرار الداخلي الإيران
صراع العشائر والتخلف العراقي المريع
قراءة في أرشيف الصحف الصفوية العراقية
الحمية ياعطية
جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟
تظاهرنا ضد حكومة البحرين
ما الذي يتعين عمله لوقف النفوذ المتنامي لإيران في
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
الفضائح الجنسية لقضاة المتعة في البحرين
نظام طهران و تدمير المعبد العراقي على رؤوس منفيه؟
إيران أشد خطراً على العراق من أمريكا والصحوات أفشل
إغتيال داعية إيراني سني في إيران
البحرين أوقفت النائب جاسم السعيدي عن الخطابة لوصفه
نصرالله يدافع عن غزة أم يحرض على الفتن؟
دعوة للإصلاح المذهبي
نظرة إسلامية حول عاشوراء
اتـفـاق الدجـالين
نواب إيرانيون: الإمارات جزء من أراضينا والحديث عن
رجل أعمال أميركي ايراني يقر بالتآمر لإرسال معدات ع
 
الإرهاب في العراق
    

 

 

                                 الإرهاب في العراق

هل يتحفنا السيد حسن نصرالله بخطاب عرمرمي يوضح فيه طهارة أولياء نعمته من دماء العراقيين؟ في الوقت الذي يجعجع فيه السيد حسن نصر الله متعهد مقاولات "حزب الله" الإيراني - اللبناني بالدفاع المستميت وبشتى السبل والوسائل عن نظام الحرس الثوري الإرهابي في إيران , فان ذلك النظام لم يزل يعد العدة ويضع الخطط ويربي ثعابين الارهاب ويمارس ادوارا ستراتيجية خطيرة في تعويق العراق وتكسيح العالم العربي تحت صهيل الشعارات الحماسية الدينية و الطائفية والثورية المنتحلة , وقد ضربت العراق في الاونة الاخيرة موجات جديدة ومفجعة من الاعمال الارهابية الجبانة ذات المدلولات الطائفية النتنة, وذهب ضحيتها مئات الابرياء ومازال الطريق الامني مفتوحا وسالكا للكثير من العمليات الارهابية المقبلة في ظل عجز السلطة العراقية المرعب وتفشي الفساد الخبيث في اروقة ومفاصل دولة الفشل الطائفي المقيم , فالاحزاب الطائفية الفاشلة تتناحر فيما بينها وتتبادل الاتهامات الارهابية , ف¯ "الدعوة" و شركاه يتهمون "الاسلامي" و حلفاءه بدعم الارهاب وتغذيته! و "الاسلامي" و جماعته يتهمون الاحزاب والجماعات ذات الولاءات التاريخية الايرانية المعروفة! و يتطاحن القوم على الكعكة العراقية المفتتة , والتي جعلت من الشعب العراقي الغني بثرواته شعبا طالبا للجوء الجماعي ويعتصم ابناؤه في كنائس الغرب طلبا للجوء والهرب من القرف العراقي, بينما الاحزاب الدينية الفاشلة تمارس تحت حماية حراب الاحتلالين الاميركي و الايراني سطوتها و تمارس النهب " الشرعي" المنظم بادق تفاصيله الخبيثة .
ويبدو واضحا من السياق العام لتطورات الامور في العراق من ان حكومة المالكي قد وصلت  الى نهاية الطريق بعد ان حاصرتها الفضائح, وخصوصا فضائح الفساد المفجع في وزارتي التجارة والتربية,  وحتى وزارة الدفاع التي باتت اروقتها بمثابة ثقب استنزافي مفتوح عبر الرواتب الوهمية لجنود مجهولين لا وجود لهم , وهي قضية اثيرت سابقا ضد رئيس اركان الجيش بابكر الزيباري الذي كانت تخصص رواتب خيالية لافراد حماية شخصية وهميين لا وجود لهم! ولكن بسبب زعل " الكاكا زيباري" و تضامن ائتلافه الكردي معه واسلوب "شيلني و اشيلك" تم التغاضي عن تلك الفضيحة و تغطيتها باوراق "السوليفان" الناعمة! واعتمادا على ضعف الذاكرة الشعبية العراقية التي تعفو لا عن سماحة و سمو وزهد! بل لكون الجماهير لا تستطيع ان تفعل شيئا امام جحافل "بلطجية الطائفية والتحاصصية", صحيح ان صدام الكبير قد اسقطه الاميركيون بقوتهم العسكرية , ولكن صحيح ايضا ان عشرات الالاف من النماذج الصدامية المصغرة قد ظهرت ونبتت في بلاد الرافدين, تلك البلاد المتخصصة في صناعة الطغاة ومن ثم اكلهم! تماما كما كان عرب الجاهلية يصنعون الاله من التمر ثم يأكلونه حينما يجوعون! من الواضح ايضا ان العودة القوية للارهاب في العراق ترتبط فصولها ارتباطا وثيقا بالبرنامج الزمني لانسحاب القوات الاميركية من المدن العراقية , وحالة الفراغ التي قد تنجم عن ذلك , فجاهزية قوات الامن العراقية هي موضع شك حقيقي في ظل تسرب الميليشيات المختلفة لها والتي جعلتها عنصرا للتوتر بدلا من ان تكون صماما للامان الوطني , وقد سبق لرئيس النظام الايراني احمدي نجاد ان اعلن علنا عن استعداد نظامه لملء الفراغ الامني الذي سينجم عن الانسحاب الاميركي! وما قاله نجاد ليس كلاما للاستهلاك السياسي او للمجاملة الاعلامية, بل انه خطة عمل حقيقية التزمت بها الاحزاب الطائفية التي تحاول جاهدة الهيمنة على الساحة والاستفادة من تجربة حزب "البعث" السابقة في الانفراد بالسلطة و الهيمنة عليها! وهو برنامج عمل ستراتيجي و مصيري للاحزاب التي ترضع من الاثداء الايرانية التي ذاقت بفضل الاحتلال الاميركي حلاوة السلطة وامتيازاتها و بالتالي هي ليست على استعداد للتخلي عنها لتعود مجرد واجهات كئيبة و كتبة تقارير لضباط المخابرات السورية البائسين و المفلسين!                                     
و استنادا للمخططات السرية الايرانية التي تهيئ الساحة العراقية لمرحلة ما بعد الانسحاب الاميركي من المدن العراقية فان هناك تنظيمات سرية تمارس الارهاب اليوم باقصى و اقسى صوره كعنصر من عناصر الضغط للتعجيل بتنفيذ الانسحاب عبر ايقاع الخسائر بالقوات الاميركية, غير ابهين ايضا بالخسائر الشعبية العراقية, فتلك امور صغيرة امام هدفهم "الرسالي" الاسمى و النهائي! ولعل في وجود المعتوه مقتدى الصدر في ايران و المحاولات الدؤوبة لاعادة طلائه وتسويقه بعد انتهاء الصفحة الاولى من واجبات "جيش المهدي" والتهيؤ للانتقال للمرحلة المقبلة الجديدة ما يفسر حقيقة ومصداقية المعلومات السرية الخطيرة التي نعرضها امام الراي العام للعلم و الاطلاع و المتابعة و للتاريخ ايضا , وسنواصل كشف كل ما يرد الينا من معلومات من المصادر المختلفة لمعرفة حقيقة المخططات السرية الخبيثة التي تواجه العراق الممزق في ظل ديمقراطية النصب والاحتيال الرثة التي يعيشها الشعب العراقي والتي هي في حقيقتها النهائية استمرار لمسلسل التدمير الذي شرعت به الديكتاتورية الحزبية والفردية المنقرضة.
و منظمة "خدام آل البيت" هي واحدة من اكبر المنظمات السرية التي تنفذ اليوم الاعمال الارهابية في العراق , وهي منظمة تابعة ل¯ "جيش المهدي" وتقع مسؤوليتها المباشرة على عاتق نائب الضابط السابق في الجيش العراقي المدعو (ثامر رشيد غدير                                               (
وهو كما اسلفت نائب ضابط سابق مطرود من الجيش العراقي عام 1996 بسبب السرقة التي سجن على اثرها لمدة ثلاثة اعوام , وتمارس هذه المنظمة خطة ارهابية تتعلق بتنفيذ خطة امنية وضعها حزب نوري المالكي تم اعدادها عام 2008 عبر احلال ميليشيا خاصة تابعة لحزب "الدعوة الاسلامية" في المدن العراقية لحفظ الامن و النظام وهي ميليشيا تضم خليطا من العراقيين والايرانيين الذين دربوا عسكريا في المعسكرات الايرانية. وان هذه الخطة تمت بالتنسيق مع رئيس الجمهورية جلال طالباني و اعترض وقتها المستشار العسكري للطالباني, وهو السيد وفيق السامرائي على هذه الخطة وطلب المالكي من الطالباني اقالة السامرائي من منصبه الاستشاري وهو ما حصل بالفعل في العام الماضي وعاد وفيق السامرائي الى منفاه البريطاني وهو حانق اشد الحنق على تنامي النفوذ الايراني, ولكن من دون ان يصرح باي شيء عن خلفية و اسباب اقالته الحقيقية.
الايرانيون اليوم في حالة انهماك ايضا في اعداد و تدريب ميليشيا طائفية عراقية خاصة في مدينة سنندج في كردستان ايران وفي معسكر "اميري" للحرس الثوري لتدريب عناصر عراقية وايرانية تتقن اللغة العربية وباللهجة العراقية لادخالها للعراق وتوجيه ضربات للقوات الاميركية هناك كعنصر من عناصر الضغط الميداني للتعجيل بانسحاب القوات الاميركية , و تلك الميليشيا الارهابية الخاصة تحت قيادة العميد ابو سجاد واسمه الحقيقي هو العميد رضا جعفر صفوي الذي يتقن اللهجة العراقية وتعد له بعض الجهات في العراق اليوم الاوراق الثبوتية ووثائق الهوية العراقية من اجل التسلل و تنفيذ المهمات الموكلة اليه وتصعيد الوضع الامني المتوتر, وهكذا هي الخطة الايرانية المقبلة لتفجير العراق من الداخل كثمن للحرب الوقائية الايرانية, فهل يتحفنا السيد حسن نصر الله بخطاب عرمرمي يوضح فيه طهارة و براءة اولياء نعمته و اتباع سيده الولي الخراساني الفقيه! ام انه قد كتب على العراقيين جميعا ان يكونوا وقودا رخيصا لحروب الاخرين و اطماعهم الخبيثة!

داود البصري


 
 
az
لا اله الا الله
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
قولوها ولو تقية
طالح عاشور
شتائم «ياسر الحبيب»
مقترحي خطير فاقرأوه
رشاوي إيران للأفغان
ملاك أم شيطان 5 ؟
ملاك أم شيطان4 ؟
ملاك أم شيطان3 ؟
رضي الله عن راضي الحبيب
لقاء مع السعيدي
تباً للأحزاب السنية الأنانية
الرويبضة
فيضانات باكـستان
حييت أيها البطل الشيعي
قمر الكباريهات الفضائية
لا يخدعونكم بلباسهم
تحالف أعداء السنة
لماذا ياسمو الأمير ؟
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية )
توبة
أنا مسيحي وأهوى النبي
غفر الله لأبي أنور
صدق ياسر الحبيب
الساقطون وأسوار البحرين
نعم لإيران لا لدول الخليج
لاتلقوا لهم بالاً
شملان العيسى
عمر الشيعي
ياسر حبيب
مدرسو الجامعة وياسر
ياسر الرقيع
عائشة ، هيله ،وفاء
أكذوبة حكم آل البيت
كيف نواجه المشروع الصفوي
تشييع الزبيريين
التكريتي والعلوي
كريمو شيتوري
إلتماس إلى ملك البحرين
ظاهرة هثيم المالح
إدانة البذاءات الشيعية
بحبك يا حبيبتي
دلت تحرياتنا السرية
الشيخ الصالح لا لإرسال الأموال للخارج
إيران دولة مارقة
الدويسان والولي الفقيه
نجح الدويسان ،سقط الشيعة
هل السنة إرهابيون؟
عبدالرسول سلمان
الدويسان في كربلاء
إنه الكاتب وليس الكاذب
النائب المطوع
تصفية القتلة
هم العدو فأحذرهم
شكراً أيها الليبرالي
يا إيران لاتحرجينا
عضة كلب
وما أدراك ما لمهري
ولاء الأحزاب الشيعة
فيصل
حكى لنا فؤاد
إيه يا حكامنا الأذلاء الجزء الثالث
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الثاني)
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الأول)
وقاحة في الشارع
بيان عاهرات البعث العلوي
مع الأسد إلى الأبد
دعوة لنقد الذات لا أكثر
أحلام إيران
إزفستيا
نواب أم كلاب 7؟
بتلوموني ليه
شجرتي طبيبتي
حاميها حراميها 4
الشيعة.. والنوايا الحسنة
علي جنتي
صالح عاشور
دراسه مختصرة عن سقوط دولة فارس
راضي حبيب وعدنان غريب
نواب أم كلاب3
حسن بين مادحيه وناقديه
ندوة الأستاذ علي المتروك
محاولة اغتيال
حاميها حراميها 5
تجسيد النبي
من أجل عيون إيران
الحكومةوالشيعة
السيطرة الإيرانية
حقيقة «البدون!»
البراءة المضحكة
شهيدة أم شهيد
قاروه أم طنب
من هو الدكتاتور؟
سيد سروالي
شكرا عم علي المتروك
آية الله جويهل
من هي قوى الظلام؟
التجسس
واخداه
سكت الجدار ونطق الحمار
ملابس عسكرية
د أحمد الخطيب
الشيخ راضي الحبيب
تضليل الرأي العام
كبير يا أحمد
هات ماعندك يا إيران
تاريخ الإرهاب الإيراني
كيفي أنا كويتي
الوجدان الشيعي
نريدها مدنية لا قبلية
القبلية
إيران ليست شريكاً
رجب فوق صفيح ساخن
الكويت ومخططات الشر الإيرانية
تمجيد
حاميها حراميها 2
حاميها حراميها 1
أموال «الأفيون الإيراني»
آغا... كلامك مو سحيح!
إنه ذنبكم يا أغبياء
لماذا يافرج؟
مصائبنا منهم.. ورب الكعبة
مطالبات لاتنتهي
بيـن علـي ومعصـومـة
الشفافية
معصومة المأزومة الحلقة 2
قصة حب
نواب أم كلاب (الحلقة 2)
ثعابين إيران في الصحافة
كم من كلمة حلقة 3
احترام الصحابة واجب
علي المتروك
هل يعود التوازن؟
ب60 داهيه
الصفويون يستغلون المسيحيين لضرب السنة
دلع القيادات الشيعية
حسينيات الإعتراض على مشيئة الله
أبو لؤلؤة في الطريق
يمن خوش هال
الخليج العربي
لص بغداد
نعم إنهـم صفويــون
ألى جنة الخلد
أطـوار بـهـجـت
مساكين الشيعة العرب
بريطانيا ومعاناة الشعب الأهوازي
كاتب شيعي منصف ينتقد حزب الله
نؤيد المؤيد
هل نلطم على الحسين أم على بنات البحرين ؟
أنقذوا اليمن من الصفويين " حلقتان
من فجر المواكب الحسينية
زواج المتعة في البحرين يخرق التشريع المقنن إلى الز
هل يدرك العرب الأطماع الإيرانية في العراق والبلاد
© كل الحقوق محفوظة لموقع مملكتنا 2018
لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع