كرهوك لأنك دولة سنية
فلنعزي أختنا الشيعية
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
اختبار
رشا الأخرس
جردوهم من مناصبهم
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
مرسي في مواجهة تآمر
هل يفعلها الدويسان ؟
ياسر وحفيد الرسول!
دراسة مهمة جداً جداً [الحلقة الاولي
النفط مقابل الغيوم
صدام الإيراني قادم
مهلاً يا عشاق الحبيب
الاحتلال الإيراني للكويت
من له حيلة فليحتال
تسعه وعشرون ميلاً فقط
آل البيت والكوكاكولا
دلع القيادات الفلسطينية حلقه9
الخلايا الإيرانية الإيرانية
اللوبي الإيراني في مصر
شتان بين نوري ونوري
المطلوب من سماحة السيد
مهتدون
طائفيو العراق
الهلال الصفوي يداهمنا
أنا مسيحي وأهوى النبي
لماذا يكرهنا الصفويون؟
حزب الله يفجر مخازنه
غير المكذوب عليهم 5
غير المكذوب عليهم 4
قتلوك يا عبدالجبار
حرق المكتبات السنية
حسن دنائي
مبعوث المهمة الإلهية
الشاهنشاه».. السوبر مان
أقنعة متعددة ووجه واحد
كم من كلمة حلقة 7
الشيخ الصفار واضح كالنهار
شتان بين الحبيب والحبيب
هل يراجع حزب الله حساباته
قل موتوا بغيظكم
إلا صلاتي
سلام الخونة
أسلوب جديد في الفتنة
عميل صفوي آخر
فضيحة سيد سروال
المرجعية الدينية
هكذا قتلوا خزعل
سيد عكروت 3
الخليج والتهديد الإيراني
إحمين وغنوم
الجالية الإيرانية في الكويت
كلبة المياص
الأمن المستتب 1
إنذار أخير للمنطقة
الأسطوانة المشروخة
حلف نوروز
دلع القيادات الشيعية 2
نواب أم كلاب
التقريب الحقيقي والتقريب الصفوي
قبازرد ينتفض
عائلة معرفي
الخطر الحوثي والثأر الفارسي
إذابة الجليد
الحوثيون حلقات من 1 الي 4
أصحوا يأهل السنة
MR AHMAD
فرج الخضري
من الإمارات OUT
النجف الأنجس
الغزو النسوي العلماني
بدون أم مجرمون
الليبراليون.. مصالح وكراسي وزعامات
حلف الشياطين
تركيا السنية هدفهم القادم
مـؤخــرات
أبو درع
صحيفة القـبس
الطريق إلى كربلاء
السعودية
إلى متى ياسعد !
هزيمة "لوبي" طهران في بغداد
أربعون ألف يا نائمون
هل يصدق ظن الصفويين في العرب؟
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
إمام الحرم المكي
قناة بردى الفضائية
شط العرب
ماذا يحدث في الخليج؟
ضربني الصفوي وبكى
الائتلاف العراقي الشيعي
الغلاة وسياسة إضرب واهرب
علي الصراف
تقسيم اليمن
أمير قطر
اذبح واربح
عبد الـكـريـم قـاســــم
انقراض "الديناصورات" في العراق!
المالكي في ظل الملالي
الأطماع الإيرانية حقيقية
مطلوب دور سعودي فاعل في العراق
الخميني يشكك بالانتخابات
الانتخابات الإيرانية في العراق
فهمي هويدي وإيران
الإرهاب في العراق
فيفي نصرالله
إيران «الفارسية» وترتيبات المنطقة
سفارة العراق في دمشق..والسفير
الابعاد الطائفية لقرار اعادة اعتقال العراقيين
وإذا خاصم فجر
تحية حارة لأخينا الشيعي موسى
الجزر العربية في الخليج...
تسلل ارهابي ايراني مرعب في العراق
أشـرف
من يحكم إيران اليوم؟
عبدالحميد سني منافق
مفكر شيعي يكشف المكر الصفوي
حلم تصدير "الثورة الخمينية"تحطم على بوابة المغرب
إنتفاضة الحرية الأحوازية ... التضحيات مستمرة !
عدالة المستعمر الأعجمي في الأحواز العربية!
بين داريوش الصفوي والموسوي العربي
ويل للشيعة العرب من جالا وأخواتها
عاكف المناكف
السعودية: على الشيعة «احترام» المذهب السلفي
حقائق قمة الرياض تُفنّد أكاذيب «إيكو»
لماذا هذا الإصرار الإيراني على معاداة دول الجوار؟
مستشار المالكي: الشعائر الحسينية بدعة..ومراجع الصف
أنقذونا من حماس
الإستقرار في الخليج رهن بالإستقرار الداخلي الإيران
صراع العشائر والتخلف العراقي المريع
قراءة في أرشيف الصحف الصفوية العراقية
الحمية ياعطية
جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟
تظاهرنا ضد حكومة البحرين
ما الذي يتعين عمله لوقف النفوذ المتنامي لإيران في
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
الفضائح الجنسية لقضاة المتعة في البحرين
نظام طهران و تدمير المعبد العراقي على رؤوس منفيه؟
إيران أشد خطراً على العراق من أمريكا والصحوات أفشل
إغتيال داعية إيراني سني في إيران
البحرين أوقفت النائب جاسم السعيدي عن الخطابة لوصفه
نصرالله يدافع عن غزة أم يحرض على الفتن؟
دعوة للإصلاح المذهبي
نظرة إسلامية حول عاشوراء
اتـفـاق الدجـالين
نواب إيرانيون: الإمارات جزء من أراضينا والحديث عن
رجل أعمال أميركي ايراني يقر بالتآمر لإرسال معدات ع
 
جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟
    

 

جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟

حكومة الطوائف جعلت من العراق مسخرة كبرى بإيقافها عجلة التنمية لمصلحة مسيرات اللطم
لعل أبرز ظاهرة تفتق عنها العراق الجديد المحرر أميركيا و بسواعد "المارينز" وبأحذيتهم الثقيلة فقط لا غير هي ظاهرة المواكب البشرية الزاحفة من أهل "الماراثون" الديني و الطائفي التي تلطم الصدور وتشج الرؤوس و تنثر لحم الظهور في تلك الممارسات البويهية الصفوية البعيدة أساسا كل البعد من توجهات و أفكار و أخلاق أهل بيت النبوة الكرام (سلام الله عليهم أجمعين) , فمن الواضح أن كلامنا هذا سوف لن يلاقي صدى طيباً من الكثير من المعلقين بل سنوصم كالعادة بالكفر البواح الصريح أو بالناصبية أو سأرمى بالسلفية أو سأتهم كما جرت عليه العادة في التفكير السياسي العراقي العقيم و الأجدب بالبعثية و العنصرية! و الشوفينية و تلك اتهامات متهافتة تعودنا عليها منذ زمن بعيد و أدمن البعض استعمال مفرداتها في غباء و سذاجة منقطعة النظير , وهو غباء يؤشر بمأسوية إلى مدى تراجع الفكر و السياسة في العراق المعاصر  وخضوع طبقات و أجيال كبيرة من المتعلمين و المثقفين لسياسات و مواقف الأحزاب الطائفية "التعبانة" بأفكارها الرثة و البالية و المتصادمة مع المعلوم من الإسلام أو مع الحضارة و المدنية , و قد تابعنا كما تابع غيرنا حملات الحشد الإعلامية لأجهزة إعلام الأحزاب الطائفية المريضة التي تعتمد تسويق المبالغات الرقمية و تتبارى في محاولة استعراض قوتها و قدرتها على تحريك الشارع العراقي نحو استعراضات خرافية لا تعبر عن مصدر قوة بقدر ما تعبر عن استعراضات خاوية جربتها الكثير من القوى السياسية العراقية في تاريخ العراق المعاصر و لم تستطع أن تحقق اي نتائج معلومة في تقرير مصير العراق وتحديد مستقبله السياسي , فقد كان الحزب الشيوعي العراقي أواخر الخمسينات من القرن الماضي يمتلك من الحشد الجماهيري الكبير و الضخم مالم يتيسر لغيره من الأحزاب و الجماعات في تاريخ العراق , و كان الشيوعيون يستغلون المناسبات الدينية و الاجتماعية أيضا لعرض قوتهم في الشارع العراقي ونظموا الميليشيات العسكرية ( المقاومة الشعبية ) و التي حظيت بدعم رسمي و حكومي و رغم أن الحزب الشيوعي لم يقفز على السلطة أو يستولي عليها في عهد عبد الكريم قاسم و كان بإمكانه فعل ذلك لوشاء و لكنه كان يمتلك مراكز قوى مهمة في قمة السلطة تتيح له مراقبة الأمور و معرفة اتجاهات الريح , ورغم شعبية الشيوعيين الهائلة إلا أنهم تهاووا كعصف مأكول بعد أن نفذ حزب "البعث" العراقي انقلابه العسكري عام 1963 رغم أن نفوذ "البعث" وقتذاك لم يكن يتعدى بعض الأطر الطلابية البسيطة و لكنه رغم ذلك رسم مجزرة دموية رهيبة و مريعة ضد الشيوعيين كلفتهم غاليا و أبادت قيادتهم بل أجهزت على وجودهم في الشارع العراقي بعد مجزرة 8 فبراير الرهيبة عام 1963 و المصائب التي تسبب بها "الحرس القومي" وهو ميليشيا إرهابية بعثية نفذت جريمة التطهير السياسي بفظاعة منقطعة النظير وهي نفسها التي أجهز عليها بعد تسعة اشهر المرحوم الرئيس عبد السلام عارف الذي سلط الجيش العراقي على فلول "البعث" ليضعها في حجمها الحقيقي , و منذ ذلك التاريخ تحديدا و من رحم الهزائم الشعبية و فشل الأحزاب السياسية ولدت الحركة السياسية الدينية العراقية التي ظلت معزولة ضمن اطرها الطائفية الضيقة كما هي حال الأحزاب السنية أو الشيعية , فالأولى كانت ضمن إطار تنظيم "الإخوان المسلمين" , و الثانية كانت ونشأت بتأثير الحوزات الدينية و المؤثرات الإيرانية و لغيرها من العوامل و لكن غالبية الشباب الشيعي في العراق كانت تحت تأثير الأحزاب اليسارية المطالبة بالعدالة الاجتماعية و المساواة في المواطنة و تكافؤ الفرص وإلغاء التمييز الطائفي و المناطقي , بينما كانت غالبية الشباب العراقي السني من أتباع التنظيمات القومية رغم أن تنظيم "البعث" العراقي كان يضم قيادات بعثية من أصول شيعية ادت دورها الكبير في تأسيس الوجود البعثي كالمؤسس المرحوم فؤاد الركابي و القياديين حازم جواد و طالب شبيب و هاني الفكيكي و محمد سعيد الصحاف و ناظم كزار و عدنان الحمداني و عبد الحسن راهي فرعون وغيرهم الآلاف من القيادات الوسطى و أعضاء التنظيم المشهورين و المغمورين هذا غير أعضاء و منتسبي الأجهزة الأمنية و العسكرية و التي كان الولاء البعثي فيها هو الأساس و ليس الانتماء الطائفي فقط , و طبعا لن نغفل ذكر الملايين السبعة التي كانت أعضاء فيما كان يسمى "جيش القدس" اواخر أيام النظام السابق!  ويكفي القول إن آخر وجه قيادي بعثي بقي في ساحة المواجهة بعد سقوط نظام صدام في التاسع من إبريل عام 2003 هو الوزير الشيعي محمد سعيد كاظم الصحاف! و كان للأمر دلالته التي لربما لم ينتبه لها الكثيرون! ثم دار الزمن دورته و تغيرت قواعد اللعبة الدولية في الشرق الأوسط و تقرر تبديل المشاهد بالكامل و تم إسقاط نظام صدام حسين الذي جاء به الغرب أواخر السبعينات في القرن الماضي ليحقق أجندات إقليمية أضحت معروفة و مشخصة و برزت الظاهرة الطائفية في عهده ثم تقدم أقوى جيش في الكرة الأرضية لدك النظام و سحقه بالقوة العسكرية المفرطة ليس انتصارا لحرية الشعب العراقي المفقودة و لا لعقاب النظام السابق على جرائمه في الكويت أو الإقليم بل لحسابات أخرى و مختلفة لا علاقة لها أصلا بكل الأسباب المعلنة , و لكن من خلال حلقات الصراع العراقي الداخلي بين نظام صدام وقوى المعارضة العراقية كانت الأغلبية العراقية صامتة بل تراقب الصراع بحيادية في غالبية الأحيان و تحمل الشعب العراقي سنوات الحصار الطويلة و مراحله المزعجة , و كان عجز المعارضة العراقية المدعومة من النظام الإيراني وخصوصا قد وصل لحالة فظيعة من الإستسلام وعدم القدرة فكل تلك المعارضة بكل هياكلها القيادية و العسكرية لم تستطع تحريك شعرة واحدة من جسد النظام البائد , الأمر الذي دعا الولايات المتحدة وللمرة الأولى في تاريخ الشرق الأوسط للتدخل العسكري المباشر و الزحف المباشر لإسقاط النظام بالقوة المسلحة و جرت عملية الصدمة و الرعب التي استمرت نحو عشرين يوما قبل أن يتحلل النظام و يتهاوى بعد تحطيم قواعده العسكرية و الأمنية وفي ذلك لم نر أبدا أي أثر للجماهير العراقية و لرجال الأحزاب أو لأهل مواكب اللطم الشامل الحالية في إسقاط النظام بل أن شرف ذلك العمل و كل الفخر يتحمله الجندي الأميركي فقط و المؤسسة العسكرية الأميركية التي أنجزت المطلوب بينما كان رد الفعل الأول من رعاع العراق هو قيام "الفرهود" و الهجوم على مؤسسات الدولة لسرقتها و بروز جماعات الشطار و العيارين الجدد و نشوء طبقة "الحواسم" من اللصوص و الأرزقية و جماعات "السرسرية و الهتلية" الذين تحولوا إلى ابطال بعد أن كانوا يعيشون في دور الفئران لمرحلة زمنية طويلة! و اليوم تتحدث الأحزاب الطائفية عن مسيرات اللطم و الحشد المليونية و تلك الطاقات البشرية الجبارة التي تستهلك طاقتها في اللا جدوى و الاستعراضات الفارغة و الطقوس الخرافية بينما العراق يعيش بأسره في أسوأ مرحلة من تاريخه فحجم الوساخة وانعدام الخدمات في مدن العراق قد جاوزا الخرافة و مع ذلك لم تستجب حكومة الطوائف الا لمتابعة أمور المواكب و تخصيص السيارات و الحمايات و حتى البنزين و تعطيل الخدمات و إيقاف عجلة التنمية و التعليم و بالشكل الذي جعل من العراق بأسره مسخرة كبرى! أتساءل بوضوح و شفافية أين كانت جماهير اللطم المليونية من الرجال عن مهمة إسقاط نظام صدام حسين ? و لماذا تواروا و اختفوا شرف التحرير ليناله الجندي الأميركي بينما يكتفون بأكل الهريسة و اللطم حتى ظهور المهدي? إنه سؤال حائر في زمن التيه و النفاق العراقي الكبير؟
 داود البصري - كاتب عراقي
dawoodalbasri@hotmail.com


 
 
az
لا اله الا الله
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
قولوها ولو تقية
طالح عاشور
شتائم «ياسر الحبيب»
مقترحي خطير فاقرأوه
رشاوي إيران للأفغان
ملاك أم شيطان 5 ؟
ملاك أم شيطان4 ؟
ملاك أم شيطان3 ؟
رضي الله عن راضي الحبيب
لقاء مع السعيدي
تباً للأحزاب السنية الأنانية
الرويبضة
فيضانات باكـستان
حييت أيها البطل الشيعي
قمر الكباريهات الفضائية
لا يخدعونكم بلباسهم
تحالف أعداء السنة
لماذا ياسمو الأمير ؟
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية )
توبة
أنا مسيحي وأهوى النبي
غفر الله لأبي أنور
صدق ياسر الحبيب
الساقطون وأسوار البحرين
نعم لإيران لا لدول الخليج
لاتلقوا لهم بالاً
شملان العيسى
عمر الشيعي
ياسر حبيب
مدرسو الجامعة وياسر
ياسر الرقيع
عائشة ، هيله ،وفاء
أكذوبة حكم آل البيت
كيف نواجه المشروع الصفوي
تشييع الزبيريين
التكريتي والعلوي
كريمو شيتوري
إلتماس إلى ملك البحرين
ظاهرة هثيم المالح
إدانة البذاءات الشيعية
بحبك يا حبيبتي
دلت تحرياتنا السرية
الشيخ الصالح لا لإرسال الأموال للخارج
إيران دولة مارقة
الدويسان والولي الفقيه
نجح الدويسان ،سقط الشيعة
هل السنة إرهابيون؟
عبدالرسول سلمان
الدويسان في كربلاء
إنه الكاتب وليس الكاذب
النائب المطوع
تصفية القتلة
هم العدو فأحذرهم
شكراً أيها الليبرالي
يا إيران لاتحرجينا
عضة كلب
وما أدراك ما لمهري
ولاء الأحزاب الشيعة
فيصل
حكى لنا فؤاد
إيه يا حكامنا الأذلاء الجزء الثالث
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الثاني)
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الأول)
وقاحة في الشارع
بيان عاهرات البعث العلوي
مع الأسد إلى الأبد
دعوة لنقد الذات لا أكثر
أحلام إيران
إزفستيا
نواب أم كلاب 7؟
بتلوموني ليه
شجرتي طبيبتي
حاميها حراميها 4
الشيعة.. والنوايا الحسنة
علي جنتي
صالح عاشور
دراسه مختصرة عن سقوط دولة فارس
راضي حبيب وعدنان غريب
نواب أم كلاب3
حسن بين مادحيه وناقديه
ندوة الأستاذ علي المتروك
محاولة اغتيال
حاميها حراميها 5
تجسيد النبي
من أجل عيون إيران
الحكومةوالشيعة
السيطرة الإيرانية
حقيقة «البدون!»
البراءة المضحكة
شهيدة أم شهيد
قاروه أم طنب
من هو الدكتاتور؟
سيد سروالي
شكرا عم علي المتروك
آية الله جويهل
من هي قوى الظلام؟
التجسس
واخداه
سكت الجدار ونطق الحمار
ملابس عسكرية
د أحمد الخطيب
الشيخ راضي الحبيب
تضليل الرأي العام
كبير يا أحمد
هات ماعندك يا إيران
تاريخ الإرهاب الإيراني
كيفي أنا كويتي
الوجدان الشيعي
نريدها مدنية لا قبلية
القبلية
إيران ليست شريكاً
رجب فوق صفيح ساخن
الكويت ومخططات الشر الإيرانية
تمجيد
حاميها حراميها 2
حاميها حراميها 1
أموال «الأفيون الإيراني»
آغا... كلامك مو سحيح!
إنه ذنبكم يا أغبياء
لماذا يافرج؟
مصائبنا منهم.. ورب الكعبة
مطالبات لاتنتهي
بيـن علـي ومعصـومـة
الشفافية
معصومة المأزومة الحلقة 2
قصة حب
نواب أم كلاب (الحلقة 2)
ثعابين إيران في الصحافة
كم من كلمة حلقة 3
احترام الصحابة واجب
علي المتروك
هل يعود التوازن؟
ب60 داهيه
الصفويون يستغلون المسيحيين لضرب السنة
دلع القيادات الشيعية
حسينيات الإعتراض على مشيئة الله
أبو لؤلؤة في الطريق
يمن خوش هال
الخليج العربي
لص بغداد
نعم إنهـم صفويــون
ألى جنة الخلد
أطـوار بـهـجـت
مساكين الشيعة العرب
بريطانيا ومعاناة الشعب الأهوازي
كاتب شيعي منصف ينتقد حزب الله
نؤيد المؤيد
هل نلطم على الحسين أم على بنات البحرين ؟
أنقذوا اليمن من الصفويين " حلقتان
من فجر المواكب الحسينية
زواج المتعة في البحرين يخرق التشريع المقنن إلى الز
هل يدرك العرب الأطماع الإيرانية في العراق والبلاد
© كل الحقوق محفوظة لموقع مملكتنا 2018
لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع