كرهوك لأنك دولة سنية
فلنعزي أختنا الشيعية
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
اختبار
رشا الأخرس
جردوهم من مناصبهم
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
مرسي في مواجهة تآمر
هل يفعلها الدويسان ؟
ياسر وحفيد الرسول!
دراسة مهمة جداً جداً [الحلقة الاولي
النفط مقابل الغيوم
صدام الإيراني قادم
مهلاً يا عشاق الحبيب
الاحتلال الإيراني للكويت
من له حيلة فليحتال
تسعه وعشرون ميلاً فقط
آل البيت والكوكاكولا
دلع القيادات الفلسطينية حلقه9
الخلايا الإيرانية الإيرانية
اللوبي الإيراني في مصر
شتان بين نوري ونوري
المطلوب من سماحة السيد
مهتدون
طائفيو العراق
الهلال الصفوي يداهمنا
أنا مسيحي وأهوى النبي
لماذا يكرهنا الصفويون؟
حزب الله يفجر مخازنه
غير المكذوب عليهم 5
غير المكذوب عليهم 4
قتلوك يا عبدالجبار
حرق المكتبات السنية
حسن دنائي
مبعوث المهمة الإلهية
الشاهنشاه».. السوبر مان
أقنعة متعددة ووجه واحد
كم من كلمة حلقة 7
الشيخ الصفار واضح كالنهار
شتان بين الحبيب والحبيب
هل يراجع حزب الله حساباته
قل موتوا بغيظكم
إلا صلاتي
سلام الخونة
أسلوب جديد في الفتنة
عميل صفوي آخر
فضيحة سيد سروال
المرجعية الدينية
هكذا قتلوا خزعل
سيد عكروت 3
الخليج والتهديد الإيراني
إحمين وغنوم
الجالية الإيرانية في الكويت
كلبة المياص
الأمن المستتب 1
إنذار أخير للمنطقة
الأسطوانة المشروخة
حلف نوروز
دلع القيادات الشيعية 2
نواب أم كلاب
التقريب الحقيقي والتقريب الصفوي
قبازرد ينتفض
عائلة معرفي
الخطر الحوثي والثأر الفارسي
إذابة الجليد
الحوثيون حلقات من 1 الي 4
أصحوا يأهل السنة
MR AHMAD
فرج الخضري
من الإمارات OUT
النجف الأنجس
الغزو النسوي العلماني
بدون أم مجرمون
الليبراليون.. مصالح وكراسي وزعامات
حلف الشياطين
تركيا السنية هدفهم القادم
مـؤخــرات
أبو درع
صحيفة القـبس
الطريق إلى كربلاء
السعودية
إلى متى ياسعد !
هزيمة "لوبي" طهران في بغداد
أربعون ألف يا نائمون
هل يصدق ظن الصفويين في العرب؟
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
إمام الحرم المكي
قناة بردى الفضائية
شط العرب
ماذا يحدث في الخليج؟
ضربني الصفوي وبكى
الائتلاف العراقي الشيعي
الغلاة وسياسة إضرب واهرب
علي الصراف
تقسيم اليمن
أمير قطر
اذبح واربح
عبد الـكـريـم قـاســــم
انقراض "الديناصورات" في العراق!
المالكي في ظل الملالي
الأطماع الإيرانية حقيقية
مطلوب دور سعودي فاعل في العراق
الخميني يشكك بالانتخابات
الانتخابات الإيرانية في العراق
فهمي هويدي وإيران
الإرهاب في العراق
فيفي نصرالله
إيران «الفارسية» وترتيبات المنطقة
سفارة العراق في دمشق..والسفير
الابعاد الطائفية لقرار اعادة اعتقال العراقيين
وإذا خاصم فجر
تحية حارة لأخينا الشيعي موسى
الجزر العربية في الخليج...
تسلل ارهابي ايراني مرعب في العراق
أشـرف
من يحكم إيران اليوم؟
عبدالحميد سني منافق
مفكر شيعي يكشف المكر الصفوي
حلم تصدير "الثورة الخمينية"تحطم على بوابة المغرب
إنتفاضة الحرية الأحوازية ... التضحيات مستمرة !
عدالة المستعمر الأعجمي في الأحواز العربية!
بين داريوش الصفوي والموسوي العربي
ويل للشيعة العرب من جالا وأخواتها
عاكف المناكف
السعودية: على الشيعة «احترام» المذهب السلفي
حقائق قمة الرياض تُفنّد أكاذيب «إيكو»
لماذا هذا الإصرار الإيراني على معاداة دول الجوار؟
مستشار المالكي: الشعائر الحسينية بدعة..ومراجع الصف
أنقذونا من حماس
الإستقرار في الخليج رهن بالإستقرار الداخلي الإيران
صراع العشائر والتخلف العراقي المريع
قراءة في أرشيف الصحف الصفوية العراقية
الحمية ياعطية
جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟
تظاهرنا ضد حكومة البحرين
ما الذي يتعين عمله لوقف النفوذ المتنامي لإيران في
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
الفضائح الجنسية لقضاة المتعة في البحرين
نظام طهران و تدمير المعبد العراقي على رؤوس منفيه؟
إيران أشد خطراً على العراق من أمريكا والصحوات أفشل
إغتيال داعية إيراني سني في إيران
البحرين أوقفت النائب جاسم السعيدي عن الخطابة لوصفه
نصرالله يدافع عن غزة أم يحرض على الفتن؟
دعوة للإصلاح المذهبي
نظرة إسلامية حول عاشوراء
اتـفـاق الدجـالين
نواب إيرانيون: الإمارات جزء من أراضينا والحديث عن
رجل أعمال أميركي ايراني يقر بالتآمر لإرسال معدات ع
 
إمام الحرم المكي
    

 

                 إمام الحرم المكي

من الأساليب الماكرة التي يتبادل الشيعة الصفويون الضغط على الحكومات السنية التي يعيشون في كنفها . وقد دأبوا على نقد شخصيات سنية معينة حتى يتم عزلها من منصبها كالشيخ الكلباني ،أو يتم الإساءة لها إذا كانت متوفية كالشيخ محمد بن عبدالوهاب. وقد انتقد الكاتب الشيعي المنصف السيد علي الصراف هذا الأسلوب الماكر فكتب يقول:   

الضجة التي تثار حول ما قاله إمام الحرم المكي الشيخ عادل الكلباني في "تكفير علماء الشيعة" يبدو أنها لا ترحم. وما من طائفي في السعودية إلا وصار مدافعا عن "الوحدة الوطنية" في مواجهة "البغضاء" التي قيل أن الشيخ الكلباني يبثها. حتى لكأن الطائفيين لم يهددوا بانفصال المنطقة الشرقية قبل وقت قصير (من اجل الالتحاق بإيران، ربما). فهذا التهديد لم يكن "خطرا على الوحدة الوطنية" ولا نشرا للبغضاء!
في مقابلته مع تلفزيون "بي.بي.سي" العربي، بدا الكلباني حذرا ومتحفظا لكي لا يلقي الكلام على عواهنه، لاسيما وهو يعرف أن كل كلمة يقولها تُحسب عليه. فهو قال بأن تكفير "عامة الشيعة (مسألة) يمكن أن يكون فيها نظر، أما بخصوص علمائهم فأرى أنهم كفار، بدون تمييز".
وضعُ فارقٍ بين "عامة الشيعة" وبين "علمائهم" فيه حكمة. أولا، لأن هناك فارقا جوهريا بين الشيعة العرب والشيعة الصفويين. فبينما مذهب الشيعة العرب يقوم على موالاة البيت الهاشمي من بيوت العرب، فان مذهب الشيعة الصفويين يستخدم "حب آل بيت علي بن ابي طالب" كغطاء وتقية لتمزيق الدولة العربية وإعلاء شأن الهيمنة الفارسية. وثانيا، لأن القاعدة في "العلماء" هي انهم يعلمون الحقيقة، فاذا تعمدوا الانحراف عنها، فقد كفروا.
ولكي لا يخرج كلام الشيخ الكلباني عن سياقه فانه أوعز هذا الموقف من "علماء الشيعة" (وأغلبهم صفويون) الى سبب، قائلا أنهم يسبون اقرب صحابة رسول الله اليه. ولا يمكن أن يكون مسلما من يهين أولئك الصحابة ومنهم أبو بكر الصديق وعثمان بن عفان وعمر بن الخطاب (رضي الله عنهم).
المناظرة الحقيقية مع الشيخ الكلباني كان يجب أن تنطلق من السؤال البسيط التالي: هل يهين علماء الشيعة (الصفويون) هؤلاء الصحابة فعلا؟ هل ينظرون إليهم بازدراء؟ هل يقولون فيهم ما لا يقال؟ هل يوجهون لهم اتهامات باطلة؟ هل يفترون على علاقتهم بعلي بن ابي طالب (ع) فيظهرونها وكأنها علاقة عداوة وبغضاء؟
الجواب البسيط على كل هذا: نعم. هم يفعلون ذلك وأكثر.
الآن،..
إذا كنت تؤمن أن القرآن الكريم أورد في أبي بكر الصديق ما يكفي من الأدلة على صحبته وصداقته للرسول، فلابد لك أن تشعر أن إهانته هي إهانة صريحة للقرآن.
وإذا كنت تعرف أن الإسلام صار دعوة علنية بفضل النصر الذي تحقق له بإسلام عمر بن الخطاب، إذ توجه الرسول بدعائه الى الله قائلا: "اللهم أنصر الإسلام بأحد العمرين"، فلا بد انك ستشعر أن أي كلمة سوء في هذا الفاروق، هي كلمة سوء بذلك الدعاء، بل وبمحمد (ص) نفسه.
وإذا كنت تعلم أن عثمان بن عفان تخلى عن كامل ثروته من اجل رفع راية الإسلام، وكان معروفا عنه انه كان يقرأ القرآن ويبلله بالدموع من خشية الله، وانه كان هو الذي جمع القرآن الذي بين يديك، فحفظه الله من خلاله، بأي قسط كان، فلابد انك ستجد في إهانته إهانة للإسلام.
وهذا ما يفعله صفويو الديانة الفارسية.  فهم يتخذون من الإسلام غطاء مزيفا لتفتيت الإسلام. وهم يتعمدون إهانة هذا الدين وتشويهه في أعز وأرفع ما عرف من رجال. وهم يبتنون تاريخا مزيفا، وينسجون أساطير، ويختلقون بدعا، ويضيفون على الإسلام ما ليس فيه، ويؤلهون علي بن ابي طالب، ويقدمونه على الرسول، ويذكرونه ويذكرون أبناءه أكثر مما يذكرون الرسول نفسه.
وهم يفعلون كل ذلك ليس من اجل أن يجعلوا من "إسلامهم" المزيف مذهبا، بل بالأحرى من اجل أن يبدو دينا آخر لا علاقة له بالإسلام لا فقها، ولا تاريخا، ولا حتى أصولا.
فالقرآن نفسه أصبح ضحية للتأويل الغنوصي، المجوسي، من اجل أن يُستخرج منه ما ليس فيه.
وهم يقرأون كتابا آخر، ليس القرآن سوى ظاهر له، أما باطنه فهو ذلك التأويل الذي يجعل منه كتابا مختلفا تماما، لا علاقة له بما أنزل على محمد (ص).
هل الذين يفعلون ذلك، جهارا نهارا، أمس واليوم وكل يوم، يمكن أن يكونوا مسلمين حقا؟
فكّر في الأمر. وستجد أن أولئك "العلماء" كفار، بدون تمييز. وإسلامهم إسلام زور ونفاق. ودينهم الصفوي نشأ كمشروع قومي فارسي للإنتقام من الدولة العربية الإسلامية. وهم دمروها بالفعل. وعادوا بحرسهم الثوري ومليشياتهم، برفقة دبابات العم سام، ليدمروها من جديد.
المدخل الذي يلج منه الصفويون في نشر البغضاء بين المسلمين يحيل "الخلاف" بين الخلفاء الراشدين الثلاثة الأوائل وبين علي بن أبي طالب الى "صراع على السلطة". فعلي، من وجهة نظرهم، كان أولى بها من الجميع، رغم أن عمره عند وفاة الرسول كان 33 عاما فقط وسط شيوخ أجلاء (ابو بكر كان عمره عند وفاة الرسول 60 عاما، وعمر بن الخطاب 49 عاما، عثمان بن عفان 57 عاما). وأكثر من ذلك فإنهم يرون انه أُوصي لذريته بالخلافة، وحده دون سائر المسلمين، ويتغاضون عن أن ابنه الحسن قطع الشك باليقين عندما تخلى عنها لمعاوية بن أبي سفيان.
وكان العباس بن عبد المطلب قد أشار على علي بن أبي طالب أن يدخل على رسول اللَّه (ص) وهو مريض فيسأله عن الخلافة بعده، فإن كانت فيهم أوصى بهم. فامتنع علي قائلاً: إنه إن منعنا إياها لا ننالها أبداً.
ولو كان الرسول أوصى بالخلافة لعلي ولذريته بالفعل لما كان العباس طلب ذلك الطلب أصلا، ولكان من الأولى بعلي أن يرد عليه قائلا "انه أوصى بها لي ولذريتي من بعدي".تولى علي الخلافة بالفعل، ولكنه لم يورثها ولم يوص بها لأي من أبنائه. ولئن بقي الأمر مستحبا لمحبيه، فلأنهم محبون، وهو حق مشروع لهم (وكاتب هذه السطور واحد منهم)، ولكنه غير ملزم بالضرورة لعامة المسلمين، ولا يفترض أن يرقى الى مصاف العداوة ونشر الشقاق بين المسلمين، ولا إهانة الخلفاء الراشدين السابقين.
وما يزال الأمر يتطلب بحثا في حقيقة هذا الخلاف، خاصة إذا أخذ في عين الاعتبار أن حصة بني هاشم التاريخية في قريش كانت الدين لا التجارة ولا السلطة.
وقد يخضع هذا الأمر للجدل الفقهي والتاريخي، ولكن هناك ما لا سبيل للجدل فيه، ويكفي بحد ذاته لتقديم البرهان على أن الخلفاء الأربعة كانوا شركاء في كل أمر تقريبا، وظلوا يسندون بعضهم بعضا ويتشاورون في كل أمر. لا بل أنهم كانوا أقارب لبعضهم البعض، حتى لكأنهم من أسرة واحدة، وعلى طول الوقت.فلئن كانت فاطمة الزهراء زوجة علي بن أبي طالب تبدو "أعز" لدى الصفويين من شقيقتيها، لأغراض النفاق، فالحقيقة هي أن رقية كانت زوجة لعثمان بن عفان، وبعد وفاتها بثلاث سنوات صارت أم كلثوم زوجة له.
وكانت أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب زوجة لعمر بن الخطاب في خلافته، بل وزوجها أبوها له.وكانت عائشة بنت ابي بكر زوجة للرسول، بل وقيل أنها كانت أحب زوجاته اليه بعد خديجة.وكانت حفصة بنت عبد الرحمن بن ابي بكر زوجة للحسين بن علي. وكان ابو بكر جدّا لجعفر الصادق من جهة أمه، وهي أم فروة بنت أسماء بنت حفصة بنت عبد الرحمن بن أبي بكر. وفي كل زيجة من هذه الزيجات كان هناك أبناء وبنات ينتسبون الى آل هذا البيت بينما هم ينتسبون في الوقت نفسه الى ذاك.
ولو كانت هناك كراهة او بغضاء بين علي بن ابي طالب وبين أبي بكر، لما كان سمى إثنين من إبنائه باسمه. ولو كان ثمة صراع في الخلافة مع عثمان لما كان علي سمى اثنين آخرين من أبنائه باسم عثمان أيضا، ولا كان سمى إثنين آخرين بإسم عمر. وعلى سيرة أبيه سمى الحسن بن علي بن ابي طالب اثنين من إبنائه تيمنا بأبي بكر وعمر، كما سمى الحسين بن علي بن ابي طالب واحدا من أبنائه تيمنا بأبي بكر.
أبو بكر وعمر وعثمان بالنسبة لأحفاد علي اجدادٌ من جهتي الأب والأم معا، في خليط نسجه الإيمان برسالة الإسلام والحب لرسوله.هذا هو الواقع. وهذا هو التاريخ. فبأي آلاء ربكما تكذبان؟ولكن الصفويين ينسجون عداوة بين آل البيت الواحد، ويألبون على الكراهية ضد الخلفاء الثلاثة الأوائل من أجل يتسللوا الى الإسلام بالبغضاء.
وهم كفار، طولا وعرضا. ليس لأنهم يكرهون خليفة ويزعمون حبا لآخر، بل لأنهم ينسجون حول بؤرة الكراهية و"الحب" دينا آخر، حتى حولوه الى "فرق موت" تتحالف مع دبابات العم سام، ضد المسلمين.واليوم، أنظر الى قنواتهم الفضائية، وستجد انها تؤسس لدين يدور حول أبناء وأحفاد علي، أكثر مما يدور حول محمد (ص) الذي يكاد لا يُذكر أصلا. والغاية من ذلك هي نشر الشقاق والبغضاء بين أهل الدين الواحد.والشيعة العرب براءٌ من بغضائهم. فهؤلاء يدركون أن لهم مع السنة قرابةً ونسبا وصلاتِ رحمٍ لم تنقطع منذ تلك الأيام الى يومنا هذا. وهم ظلوا يتزاوجون ويتناسبون ويسمون أبناءهم تيمنا بابي بكر وعمر وعثمان وعلي من دون حساب. فالعروبة هي ما يجعلهم منزلا واحدا لدين واحد.علماء الصفوية الفارسية، الذين يغلبون اليوم على "المذهب"، لا يستحقون أن يُنظر إليهم على أنهم مسلمون. هذا اللقب يجب أن يُسحب. فإذا اقتضت الضرورة حوارا بين المسلمين وبينهم، فليس في إطار الحوار بين "المذاهب" وإنما في إطار الحوار بين الأديان، لأن دينهم ليس من الإسلام في شيء، إلا في بعض المظاهر. وحتى هذه المظاهر فقد عبثوا بها وأضافوا عليها ما لم يكن فيها ساعة قال الرسول (ص) "اليوم أكملت لكم دينكم".
ضع ما قاله الشيخ الكلباني في سياقه وستجد انه كان على حق. فهو لم يكفّر أحدا إلا من كفّر أعز رجال الإسلام وأقربهم الى رسول الله.

                                             علي الصراف

alialsarraf@hotmail.com هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته

 

ا


 
 
az
لا اله الا الله
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
قولوها ولو تقية
طالح عاشور
شتائم «ياسر الحبيب»
مقترحي خطير فاقرأوه
رشاوي إيران للأفغان
ملاك أم شيطان 5 ؟
ملاك أم شيطان4 ؟
ملاك أم شيطان3 ؟
رضي الله عن راضي الحبيب
لقاء مع السعيدي
تباً للأحزاب السنية الأنانية
الرويبضة
فيضانات باكـستان
حييت أيها البطل الشيعي
قمر الكباريهات الفضائية
لا يخدعونكم بلباسهم
تحالف أعداء السنة
لماذا ياسمو الأمير ؟
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية )
توبة
أنا مسيحي وأهوى النبي
غفر الله لأبي أنور
صدق ياسر الحبيب
الساقطون وأسوار البحرين
نعم لإيران لا لدول الخليج
لاتلقوا لهم بالاً
شملان العيسى
عمر الشيعي
ياسر حبيب
مدرسو الجامعة وياسر
ياسر الرقيع
عائشة ، هيله ،وفاء
أكذوبة حكم آل البيت
كيف نواجه المشروع الصفوي
تشييع الزبيريين
التكريتي والعلوي
كريمو شيتوري
إلتماس إلى ملك البحرين
ظاهرة هثيم المالح
إدانة البذاءات الشيعية
بحبك يا حبيبتي
دلت تحرياتنا السرية
الشيخ الصالح لا لإرسال الأموال للخارج
إيران دولة مارقة
الدويسان والولي الفقيه
نجح الدويسان ،سقط الشيعة
هل السنة إرهابيون؟
عبدالرسول سلمان
الدويسان في كربلاء
إنه الكاتب وليس الكاذب
النائب المطوع
تصفية القتلة
هم العدو فأحذرهم
شكراً أيها الليبرالي
يا إيران لاتحرجينا
عضة كلب
وما أدراك ما لمهري
ولاء الأحزاب الشيعة
فيصل
حكى لنا فؤاد
إيه يا حكامنا الأذلاء الجزء الثالث
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الثاني)
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الأول)
وقاحة في الشارع
بيان عاهرات البعث العلوي
مع الأسد إلى الأبد
دعوة لنقد الذات لا أكثر
أحلام إيران
إزفستيا
نواب أم كلاب 7؟
بتلوموني ليه
شجرتي طبيبتي
حاميها حراميها 4
الشيعة.. والنوايا الحسنة
علي جنتي
صالح عاشور
دراسه مختصرة عن سقوط دولة فارس
راضي حبيب وعدنان غريب
نواب أم كلاب3
حسن بين مادحيه وناقديه
ندوة الأستاذ علي المتروك
محاولة اغتيال
حاميها حراميها 5
تجسيد النبي
من أجل عيون إيران
الحكومةوالشيعة
السيطرة الإيرانية
حقيقة «البدون!»
البراءة المضحكة
شهيدة أم شهيد
قاروه أم طنب
من هو الدكتاتور؟
سيد سروالي
شكرا عم علي المتروك
آية الله جويهل
من هي قوى الظلام؟
التجسس
واخداه
سكت الجدار ونطق الحمار
ملابس عسكرية
د أحمد الخطيب
الشيخ راضي الحبيب
تضليل الرأي العام
كبير يا أحمد
هات ماعندك يا إيران
تاريخ الإرهاب الإيراني
كيفي أنا كويتي
الوجدان الشيعي
نريدها مدنية لا قبلية
القبلية
إيران ليست شريكاً
رجب فوق صفيح ساخن
الكويت ومخططات الشر الإيرانية
تمجيد
حاميها حراميها 2
حاميها حراميها 1
أموال «الأفيون الإيراني»
آغا... كلامك مو سحيح!
إنه ذنبكم يا أغبياء
لماذا يافرج؟
مصائبنا منهم.. ورب الكعبة
مطالبات لاتنتهي
بيـن علـي ومعصـومـة
الشفافية
معصومة المأزومة الحلقة 2
قصة حب
نواب أم كلاب (الحلقة 2)
ثعابين إيران في الصحافة
كم من كلمة حلقة 3
احترام الصحابة واجب
علي المتروك
هل يعود التوازن؟
ب60 داهيه
الصفويون يستغلون المسيحيين لضرب السنة
دلع القيادات الشيعية
حسينيات الإعتراض على مشيئة الله
أبو لؤلؤة في الطريق
يمن خوش هال
الخليج العربي
لص بغداد
نعم إنهـم صفويــون
ألى جنة الخلد
أطـوار بـهـجـت
مساكين الشيعة العرب
بريطانيا ومعاناة الشعب الأهوازي
كاتب شيعي منصف ينتقد حزب الله
نؤيد المؤيد
هل نلطم على الحسين أم على بنات البحرين ؟
أنقذوا اليمن من الصفويين " حلقتان
من فجر المواكب الحسينية
زواج المتعة في البحرين يخرق التشريع المقنن إلى الز
هل يدرك العرب الأطماع الإيرانية في العراق والبلاد
© كل الحقوق محفوظة لموقع مملكتنا 2018
لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع