كرهوك لأنك دولة سنية
فلنعزي أختنا الشيعية
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
اختبار
رشا الأخرس
جردوهم من مناصبهم
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
مرسي في مواجهة تآمر
هل يفعلها الدويسان ؟
ياسر وحفيد الرسول!
دراسة مهمة جداً جداً [الحلقة الاولي
النفط مقابل الغيوم
صدام الإيراني قادم
مهلاً يا عشاق الحبيب
الاحتلال الإيراني للكويت
من له حيلة فليحتال
تسعه وعشرون ميلاً فقط
آل البيت والكوكاكولا
دلع القيادات الفلسطينية حلقه9
الخلايا الإيرانية الإيرانية
اللوبي الإيراني في مصر
شتان بين نوري ونوري
المطلوب من سماحة السيد
مهتدون
طائفيو العراق
الهلال الصفوي يداهمنا
أنا مسيحي وأهوى النبي
لماذا يكرهنا الصفويون؟
حزب الله يفجر مخازنه
غير المكذوب عليهم 5
غير المكذوب عليهم 4
قتلوك يا عبدالجبار
حرق المكتبات السنية
حسن دنائي
مبعوث المهمة الإلهية
الشاهنشاه».. السوبر مان
أقنعة متعددة ووجه واحد
كم من كلمة حلقة 7
الشيخ الصفار واضح كالنهار
شتان بين الحبيب والحبيب
هل يراجع حزب الله حساباته
قل موتوا بغيظكم
إلا صلاتي
سلام الخونة
أسلوب جديد في الفتنة
عميل صفوي آخر
فضيحة سيد سروال
المرجعية الدينية
هكذا قتلوا خزعل
سيد عكروت 3
الخليج والتهديد الإيراني
إحمين وغنوم
الجالية الإيرانية في الكويت
كلبة المياص
الأمن المستتب 1
إنذار أخير للمنطقة
الأسطوانة المشروخة
حلف نوروز
دلع القيادات الشيعية 2
نواب أم كلاب
التقريب الحقيقي والتقريب الصفوي
قبازرد ينتفض
عائلة معرفي
الخطر الحوثي والثأر الفارسي
إذابة الجليد
الحوثيون حلقات من 1 الي 4
أصحوا يأهل السنة
MR AHMAD
فرج الخضري
من الإمارات OUT
النجف الأنجس
الغزو النسوي العلماني
بدون أم مجرمون
الليبراليون.. مصالح وكراسي وزعامات
حلف الشياطين
تركيا السنية هدفهم القادم
مـؤخــرات
أبو درع
صحيفة القـبس
الطريق إلى كربلاء
السعودية
إلى متى ياسعد !
هزيمة "لوبي" طهران في بغداد
أربعون ألف يا نائمون
هل يصدق ظن الصفويين في العرب؟
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
إمام الحرم المكي
قناة بردى الفضائية
شط العرب
ماذا يحدث في الخليج؟
ضربني الصفوي وبكى
الائتلاف العراقي الشيعي
الغلاة وسياسة إضرب واهرب
علي الصراف
تقسيم اليمن
أمير قطر
اذبح واربح
عبد الـكـريـم قـاســــم
انقراض "الديناصورات" في العراق!
المالكي في ظل الملالي
الأطماع الإيرانية حقيقية
مطلوب دور سعودي فاعل في العراق
الخميني يشكك بالانتخابات
الانتخابات الإيرانية في العراق
فهمي هويدي وإيران
الإرهاب في العراق
فيفي نصرالله
إيران «الفارسية» وترتيبات المنطقة
سفارة العراق في دمشق..والسفير
الابعاد الطائفية لقرار اعادة اعتقال العراقيين
وإذا خاصم فجر
تحية حارة لأخينا الشيعي موسى
الجزر العربية في الخليج...
تسلل ارهابي ايراني مرعب في العراق
أشـرف
من يحكم إيران اليوم؟
عبدالحميد سني منافق
مفكر شيعي يكشف المكر الصفوي
حلم تصدير "الثورة الخمينية"تحطم على بوابة المغرب
إنتفاضة الحرية الأحوازية ... التضحيات مستمرة !
عدالة المستعمر الأعجمي في الأحواز العربية!
بين داريوش الصفوي والموسوي العربي
ويل للشيعة العرب من جالا وأخواتها
عاكف المناكف
السعودية: على الشيعة «احترام» المذهب السلفي
حقائق قمة الرياض تُفنّد أكاذيب «إيكو»
لماذا هذا الإصرار الإيراني على معاداة دول الجوار؟
مستشار المالكي: الشعائر الحسينية بدعة..ومراجع الصف
أنقذونا من حماس
الإستقرار في الخليج رهن بالإستقرار الداخلي الإيران
صراع العشائر والتخلف العراقي المريع
قراءة في أرشيف الصحف الصفوية العراقية
الحمية ياعطية
جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟
تظاهرنا ضد حكومة البحرين
ما الذي يتعين عمله لوقف النفوذ المتنامي لإيران في
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
الفضائح الجنسية لقضاة المتعة في البحرين
نظام طهران و تدمير المعبد العراقي على رؤوس منفيه؟
إيران أشد خطراً على العراق من أمريكا والصحوات أفشل
إغتيال داعية إيراني سني في إيران
البحرين أوقفت النائب جاسم السعيدي عن الخطابة لوصفه
نصرالله يدافع عن غزة أم يحرض على الفتن؟
دعوة للإصلاح المذهبي
نظرة إسلامية حول عاشوراء
اتـفـاق الدجـالين
نواب إيرانيون: الإمارات جزء من أراضينا والحديث عن
رجل أعمال أميركي ايراني يقر بالتآمر لإرسال معدات ع
 
دلع القيادات الشيعية
    

 

                    دلع القيادات الشيعية

طبقاً للخطة الصفوية التي ينفذها حالياً قادة إيران المشعوذين وأتباعهم في كل مكان من الكرة الأرضية فإن على عملاء إيران من الشيعة أن يبالغوا في مطالباتهم وأن يتظاهروا بالغضب بداع وبغير داع وأن يخلقوا المناسبات ليثيروا الجماهير الشيعية التي تعودت على الإنقياد كما تعود قطيع الغنم على الانقياد للراعي الذي يسوقه  ليتبعه إلى حيث يشاء.وهذه المبالغة في المطالبات والصراخ يمكن تسميتها بظاهرة دلع القيادات الشيعية التي يتطلب زعلها الطفولي أن يسعى الكل لإرضائه وتلبة مطالبه. والمتدلعون هذه المرة هم هم النواب عدنان المطوع وصالح عاشور وحسن جوهر وفيصل الدويسان الذين دعوا أتباعهم من  الشيعة للاعتصام لتردد ببلاهة بالغة وبدون أي تفكر ما يأمرهم به هؤلاء النواب المعروفين بأنهم من أبرزمرتزقة السياسة وتجارها. وقد  تحجج هؤلاء المرتزقة بنصرة الامام الحسين عليه السلام، ومطالبتهم بالوحدة الوطنية التي هم من أكبر أعدائها ،ولحبك الدور التمثيلي فقد اتشح معظم الحاضرين بالثياب السوداء وسط اجواء حماسية رفعوا خلالها الرايات السوداء والخضراء والصور واليافطات.كما أنهم لم ينسوا تطبيق الخطة الصفوية بالضحك على ذقون الحكام السنة لاجتذابهم نحوهم واستعدائهم لشعوبهم من أهل السنة  فرفعوا صورة للامير الراحل الشيخ عبدالله السالم.وقام العميل الإيراني النائب صالح عاشور باستثارة الحاضرين من الشيعة لما سماه الدفاع عن قيم ومبادئ الامام الحسين عليه السلام، وبالتالي هو دفاع عن اوامر ومبادئ السلام،وزعم أنه لم تقم ثورة في التاريخ الا واستمدت روحها من مبادئ الامام الحسين  أي أن لينين وستالين الشيوعيين وغيرهما من ملاحدة العصر استلهموا ثوراتهم من الحسين .حقيقة يا صالح إن كلمة حمار ترفع من قدرك على هذا الإستنتاج السخيف. ولكن مايهم صالح عاشور هو تنفيذ الأوامر الصفوية بتحدي غير الشيعة وخاصة السنة فقال:إن الكويتي الشيعي قد يرضى بالظلم الشخصي وظلم الحقوق الدنيوية فيصبر ويسكت ويحتسب عند الله إلا أن اهانة الشعائر الحسينية هي خطوط حمراء لا يمكن ان يسكت عليها" والأكثر من ذلك أنه بدأ يختلق البطولات الوهمية للشيعة فزعم أن للشيعة تاريخاً في الدفاع عن الكويت ،وزاد من نفاقه فقال والدفاع عن ال الصباح، فأطلق كذبة قال فيها إن احد الأعمدة الأساسيين في الحفاظ على حكم ال الصباح هم الشيعة عام 1936 و1938 وكذلك بمواجهة الغزو العراقي، ووجه عاشور رسالة خاصة لرئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد، مشيرا الى انه مسؤول عن الحكومة وعن الأمن في البلد ويجب ان يعطي اوامرواضحة للداخلية والبلدية باتجاه ان يتحملا مسؤوليتهما نحو مركز «وذكر» وان يقفلاه وذلك لأنه دعا إلى صيام يوم عاشوراء وأن للصائم فرحتان عند إفطاره وعند لقاء ربه فاعتبر أن كلمة فرح جريمة في يوم عاشوراء رغم أن ذلك حديث نبوي يقر به الشيعة والسنة ولكنه دلع القيادات الشيعية الذي جعله لنسيان ولائه للكويت ولآل صباح وللوحدة الوطنية فقال :" اذا لم نشعر بتحرك واضح لوأد هذه الفتنة سيرون منا موقفا حازما وواضحا.

وتحدث في الاحتفال حمار آخر اسمه الشيخ الدكتور محمد جمعة الذي قال انه في كل سنة من سنوات محرم في الكويت تحدث فتنة جديدة تعرب عن وجود وجه اموي واحد لا يهمه سوى ضرب السنة النبوية او الوحدة الوطنية والثوابت الوطنية الصحيحة، مؤكدا عدم وجود كويتي أموي بل كل الشعب متكاتف ويهتف لبيك ياحسين، وان الشعائر الحسينية تجري منا جريان الدم في العروق، فيا أيها الحمار ماعلاقة الكويت بالأمويين أو غيرهم حتى تحشرهم بالمعمعة ؟وزاد عليه حمار آخر اسمه  احمد حسين فابدى اسفه لوجود اناس يوالون يزيد وفضلوا الباطل، على الحق باعتبارهم عاشوراء يوم فرح وسرور متسائلا هل يحتفل الشيعة بفرح بذكرى وفاة الخلفاء الراشدين الثلاثة الاوائل؟ ومرة أخرى يأتي على ذكر يزيد ليربط الحدث بأهل السنة .أما كبير الحمير المدعو عدنان المطوع فقد نهق قائلاً :إن ولاءنا لأهل البيت عليهم السلام، وللكويت وآل الصباح، ولن نسمح بشق الوحدة الوطنية، ولن نسمح لذيول القاعدة والإرهاب بالتسلل بيننا، نعم ياحميرون طبق الخطة الصفوية بالضحك على آل الصباح وتظاهر بمحبتهم رغم أننا متأكدون من أنك منافق وتكرههم.  
أما من باع الآخرة واشترى الدنيا النائب فيصل الدويسان فقد هاجم مبرة آل البيت التي تعمل على التقريب بين السنة والشيعة وكذلك هاجم سليل آل البيت السيد الرفاعي لأنه طالب بصيام يوم عاشوراء فقال:إن ما يحدث في «مبرة الآل والاصحاب» ومركز «وذكر» هو شق للوحدة الوطنية، ووجه حديثه الى الشخصيات المئة التي وقفت مع «وذكر»
وقال: نريد اثباتا حقيقيا للوحدة الوطنية بتطبيق القانون على الجميع وهذه الجموع الغفيرة هي افضل حسينية دخلتها في حياتي.
أما محامي الشيطان الصفوي ربيب بيت العهر الذي تحول فجأة إلى  محامياً للفضيلة المدعو خالد الشطي فقد زعم  في كلمته إن إحياء الشعائر الحسينية فريضة يجب عدم التفريط بها، وأول منكر يجب أن يزول من أرض الكويت الطاهرة هو مركز «وذكّر»،ويقصد بذلك مركز سيده المظلوم الرفاعي

وناشد المحامي عادل قربان الملقب بظالم سعدان  القيادة السياسية بإغلاق مركز «وذكّر» حفاظا على الكويت والوحدة الوطنية،ولم ينس هذا السعدان أن يصنف المجتمع ليميز الشيعة لكونه شيعي فقال: نحن على يقين من محبة سمو الأمير لأهل الكويت سنة وشيعة وحضرا وبدوا.
  أما قطيع المشاركين في هذا النشاط الحاقد على أهل السنة فقد أملت عليهم قيادتهم بياناً ظاهره عسل وباطنه مر فناشدوا  سمو أمير البلاد ورئيس الدولة بسلطاتها الثلاث التصدي لكل من يمس الوحدة الوطنية ومعاقبة من يعبث بالنسيج الوطني، وأن يقف كعادته في وجه كل من يريد بهذا الوطن سوءاً أو تفرقة أو تعكيراً لأمنه واستقراره.
ولكنهم حددوا من يعكر صفو الوحدة الوطنية وبرأوا أنفسهم من إيقاظ الفتنة بينما هم الذين يشعلونا في الكويت وخارج الكويت  فناشدوا  رئيس الحكومة والوزراء المعنيين لإغلاق "مركزوذكّر»السني بينما هم هم من يقوم بأعمال تسبب إثارة الفتنة الطائفية وهتك نسيجنا الاجتماعي مما يشكل خرقاً للنظام العام ويقوض أركان الدولة ويضعف هيبتها.
ولذلك فإن أهل السنة يدعون القائمين على أجهزة تطبيق القانون إلى المسارعة الفورية على القيادات الشيعية لإزالة تعديهم على الكويت وعلى السلام الأهلي والوحدة الوطنية، مؤكدين أن أي تأخير في تطبيق القانون ضد الحسينيات الشيعية وأوكار الفتنة الأخرى سيعني حتما انفجار الغضب السني الشعبي بطريقة لن يرضى عنها أي محب حقيقي للكويت وأهلها.
وونحن نعلها صرخة واضحة بان لا والف لا للطائفية ولا والف لا للفتنة والكراهية، ونعم للكويت التي تحفظ اهلها ويحفظ اهلها بعضهم بعضا ويحترم بعضهم بعضا معلنين لاهل الحل والربط في البلاد ولاخوتنا كافة مواطني دولة الكويت الحبيبة وللعالم اجمع بان أهل السنة يتداعون للدفاع عن القرآن الكريم وعن الاسلام العظيم لا دفاعا عن طائفة او مذهب لان لأننا نعتقد الصحابة وآل البيت وعلى رأسهم الحسين بن علي «ع» ليسوا خاصين  بمذهب ولا بطائفة بل هم شخصيات اسلامية محترمة ومقدرة ويجلها كل المسلمين.. والمتطاول عليهم والشامت بهم انما يرد على رسول الله كلامه المبشر للصحابة وللحسن وأخيه الحسين «ع» بالجنة، ومن يقول جهارا ان يوم مقتل عمر بن الخطاب  هو يوم فرح وسروركما يفعل مجوس إيران حينما شيدوا ضريحاً لأبي لؤلؤة المجوسي  انما يعلن استخفافه برسولنا الاعظم عليه صلوات الله ومن يعلن الشماتة بمقتل الصحابة والحسين عليه السلام انما يهين (ص) ويهين امته في كل الدنيا وليس في الكويت فقط، لذا  يجب أن نغضب لرسول الله لا للطائفة ويجب أن ننتفض  في سبيل حفظ كرامة الامة الاسلامية جمعاء من التطاول على الصحابة وعلى سيد شباب اهل الجنة.
   ونحن إذ نقف وقفتنا المستنكرة ضد المجرمين القائمين على المراكز الشيعية التي تبث الدسائس والفتن فإننا نوجه كلامنا ضد كل من يشارك هذه المراكز في الترويج لإهانة الصحابة والحسين «ع» بحجة حرية الرأي، وهي وقفة ضد كل من يحمي ويتغاضى عن تلك المراكز الشيعية.
وضد كل من يشجع ويمول رؤوس الفتنة من القائمين على تلك المركز المشبوهة .ونقول إن صرختنا اليوم تأتي  ردا على تخاذل المسؤولين عن وضع حد لقيادات شيعية مجرمة مشبوهة تبث الفتن وتهين الإسلام، والمسؤولون يدلعونهم وغافلون ويتحركون في مجال وأد الفتنة على استحياء وخفر. فهل هذا التهاون إلا نتيجة لسكوت السنة عن سنوات عجاف من التمييز ضدهم في الحقوق بعد مساواتهم في الواجبات، وهل تجرأ على مقدساتنا من تجرأ لولا التعامل المخزي مع تكفيرنا على صفحات كتب المدرسة الإيرانية ؟ وهل كان تجرأ علينا من تجرأ لولا صمتنا عن حقنا في الوظائف والمواقع الرسمية التي نسمع بها وبخيراتها وبوجودها ولكنها محرمة على أبنائنا السنة إلا على بعض المحظوظين بتعيينات رفع العتب والتي لا تتناسب أعدادها وميزان العدل والمساواة بين المواطنين في الوظائف الحكومية .
ونحن نشدد على أن تداعيات ممارسات الحسينيات والمراكز الشيعية  التي يديرونها من لا يخافون الله في الوطن الذي هاجروا إليه من إيران  ستكون وخيمة على الكويت وعلى أهل الكويت إن لم يتم التصدي الفوري لهذه الممارسة التي إن صمتنا عنها فستصبح سياسة استعبادية ضد الدستور الكويتي الذي ينص على العدل والحرية والمساواة وعلى ان تصون الدولة دعامات المجتمع وتكفل الأمن والطمأنينة، وعلى ان الناس سواسية في الكرامة الإنسانية وفي الحقوق والواجبات ولا تمييز بينهم بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين . وعلى ان حرية الاعتقاد مطلقة، وتحمي الدولة حرية القيام بشعائر الأديان طبقا للعادات المرعية.
وحيث ان المراكز الشيعية والحسينيات  وداعميها والمسوقين لها والحامين لها يخالفون هذه الحقوق في الدستور فإنه يجب على الدولة محاكمتهم بتهم إهانة الدستور.  وإننا نؤكد أن التعدي الصارخ على مشاعر المواطنين السنة الكويتيين بالإساءة إلى معتقداتهم الإسلامية عبر وصف الحاقدين من الشيعة لهم بالكفار في يوم عاشوراء كان يمكن له أن يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه لولا تملك القوى الشعبية والأهلية لزمام المبادرة ولولا تمسكها بعرى القانون.
ونحن نناشد نواب الأمة، وعلماء الدين، وكافة القوى الوطنية والفعاليات المدنية والثقافية والاقتصادية والإعلامية كافة بتحمل مسؤولياتهم التاريخية في الوقوف بحزم في وجه هذا الخرق  الفتوني البغيض لأمن مجتمعنا الكويتي، وإظهار موقف إنساني إسلامي ووطني واضح وجلي ضد هذه الممارسات المسيئة للوطن ولثوابته الأصيلة.
لأن أخطر ما أدت إليه حركة أرباب الفتنة في الكويت تتمثل في أن فتنتهم الوقحة لا تزال قادرة على استفزاز جموع الكويتيين،  ما يعني بأن الأجهزة المختصة لم تقم بواجباتها بعد،  مما يستدعي سؤالا إلى القائمين عليها حول التقاعس المريب الذي يحصل من قبل أجهزة رسمية كويتية، متسائلا هل هكذا نحمي الكويت من أخطار الفتنة والمفتنين؟ أم أن في الكويت أبناء ست وأبناء  جارية؟ هل دق إسفين  بين الكويتيين هو ربح لطائفة على حساب أخرى؟ وهل قبول الإهانة للصحابة فيه ربح لطائفة وخسارة لأخرى أم أن تلك الإهانة الرعناء تسيء لكل مسلم ومسلمة دون تمييز؟.
وإننا نؤكد أن كلمة المسلمين اتفقت من أهل السنة والجماعة ومن أبناء سائر المذاهب الإسلامية على حب سبط الرسول (ص) وهذا أصل ثابت من أصول الدين  وهو أمر منصوص عليه في أحاديث صحيحة برواية كافة الكتب والأصحاح لدى السنة والشيعة، فلماذا يهين الشيعة الصحابة وآل البيت عليهم السلام بإهانتهم لبناته غير فاطمة بقولهم إنهن لسن بنات النبي (ص) وللكنهن ربائب خديجة ،وإهانتهم لزوجاته وصحابته. فهل نقبل إهانة فيما يتفق عليه المسلمون من حب وتقدير وتبجيل للصحابة ولآل البيت عليهم السلام ؟وهل هكذا يكون الوفاء لدين الله ولكتابه العزيز؟ ونؤكد ان التهاون في القيام بواجب التصدي لمثيري الفتن من قبل القوى الشعبية في الكويت هو تهاون في القيام بالواجب الوطني وهو أمر سيؤدي إلى هدم القيم والثوابت الوطنية الكويتية، وسيؤدي إلى نشر الكراهية والبغضاء بين المواطنين، وهو أمر عجز عن تحقيقه الأعداء. وإننا ننتظرو تحركا إيجابيا مسؤولا وسريعا من كافة المواقع المعنية في السلطة لأن حماية الكويت ليس شأنا طائفيا لفئة معينة بل هو واجب على السني والشيعي على حد سواء. ونؤكد أن مانفوله ليس إلا الخطوة الأولى في اتجاه تحمل مسؤوليتنا التاريخية في وأد المفتنين وفي ضربهم، وسوف نواصل تحركنا وفقا للمستجدات.
كما نستنكر تأليب  القيادات الشيعية لأبناء الديانات السماوية الأخرى ضد أهل السنة من خلال من أطلقوا على أنفسهم المجلس الإسلامي المسيحي ، ونعلن عن رفضنا لاستغلا ذلك المجلس لأبناء الديانات الأخرى لمصلحة إيران على حساب أهل السنة . ونقول للإخوة من أبناء الديانات السماوية الأخرى وغيرهم بأن أهل السنة يحترمون معتقداتكم مؤكدين لكم بأن الكويتيين يؤمنون باحترام الديانات السماوية وبوجوب التعاطي الإيجابي والبناء بين أبناء البشرية جمعاء ليس بهدف استغلالكم لأهداف القيادات الشيعية الدنيئة .

ختاماً نقول إنه حقاً زمن دلع القيادات الشيعية ، فبدل أن ينتصروا لإخوانهم الشيعة في إيران الذين يقتلهم معممو الشيعة وحرسهم الثوري في كل يوم يتدلعون على الحكومة الكويتية وعلى الشعب الكويتي بإثارة الفتنة في كل منطقة من مناطق الكويت .

                                المرسل :عبدالرحمن ياسر


 
 
az
لا اله الا الله
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
قولوها ولو تقية
طالح عاشور
شتائم «ياسر الحبيب»
مقترحي خطير فاقرأوه
رشاوي إيران للأفغان
ملاك أم شيطان 5 ؟
ملاك أم شيطان4 ؟
ملاك أم شيطان3 ؟
رضي الله عن راضي الحبيب
لقاء مع السعيدي
تباً للأحزاب السنية الأنانية
الرويبضة
فيضانات باكـستان
حييت أيها البطل الشيعي
قمر الكباريهات الفضائية
لا يخدعونكم بلباسهم
تحالف أعداء السنة
لماذا ياسمو الأمير ؟
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية )
توبة
أنا مسيحي وأهوى النبي
غفر الله لأبي أنور
صدق ياسر الحبيب
الساقطون وأسوار البحرين
نعم لإيران لا لدول الخليج
لاتلقوا لهم بالاً
شملان العيسى
عمر الشيعي
ياسر حبيب
مدرسو الجامعة وياسر
ياسر الرقيع
عائشة ، هيله ،وفاء
أكذوبة حكم آل البيت
كيف نواجه المشروع الصفوي
تشييع الزبيريين
التكريتي والعلوي
كريمو شيتوري
إلتماس إلى ملك البحرين
ظاهرة هثيم المالح
إدانة البذاءات الشيعية
بحبك يا حبيبتي
دلت تحرياتنا السرية
الشيخ الصالح لا لإرسال الأموال للخارج
إيران دولة مارقة
الدويسان والولي الفقيه
نجح الدويسان ،سقط الشيعة
هل السنة إرهابيون؟
عبدالرسول سلمان
الدويسان في كربلاء
إنه الكاتب وليس الكاذب
النائب المطوع
تصفية القتلة
هم العدو فأحذرهم
شكراً أيها الليبرالي
يا إيران لاتحرجينا
عضة كلب
وما أدراك ما لمهري
ولاء الأحزاب الشيعة
فيصل
حكى لنا فؤاد
إيه يا حكامنا الأذلاء الجزء الثالث
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الثاني)
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الأول)
وقاحة في الشارع
بيان عاهرات البعث العلوي
مع الأسد إلى الأبد
دعوة لنقد الذات لا أكثر
أحلام إيران
إزفستيا
نواب أم كلاب 7؟
بتلوموني ليه
شجرتي طبيبتي
حاميها حراميها 4
الشيعة.. والنوايا الحسنة
علي جنتي
صالح عاشور
دراسه مختصرة عن سقوط دولة فارس
راضي حبيب وعدنان غريب
نواب أم كلاب3
حسن بين مادحيه وناقديه
ندوة الأستاذ علي المتروك
محاولة اغتيال
حاميها حراميها 5
تجسيد النبي
من أجل عيون إيران
الحكومةوالشيعة
السيطرة الإيرانية
حقيقة «البدون!»
البراءة المضحكة
شهيدة أم شهيد
قاروه أم طنب
من هو الدكتاتور؟
سيد سروالي
شكرا عم علي المتروك
آية الله جويهل
من هي قوى الظلام؟
التجسس
واخداه
سكت الجدار ونطق الحمار
ملابس عسكرية
د أحمد الخطيب
الشيخ راضي الحبيب
تضليل الرأي العام
كبير يا أحمد
هات ماعندك يا إيران
تاريخ الإرهاب الإيراني
كيفي أنا كويتي
الوجدان الشيعي
نريدها مدنية لا قبلية
القبلية
إيران ليست شريكاً
رجب فوق صفيح ساخن
الكويت ومخططات الشر الإيرانية
تمجيد
حاميها حراميها 2
حاميها حراميها 1
أموال «الأفيون الإيراني»
آغا... كلامك مو سحيح!
إنه ذنبكم يا أغبياء
لماذا يافرج؟
مصائبنا منهم.. ورب الكعبة
مطالبات لاتنتهي
بيـن علـي ومعصـومـة
الشفافية
معصومة المأزومة الحلقة 2
قصة حب
نواب أم كلاب (الحلقة 2)
ثعابين إيران في الصحافة
كم من كلمة حلقة 3
احترام الصحابة واجب
علي المتروك
هل يعود التوازن؟
ب60 داهيه
الصفويون يستغلون المسيحيين لضرب السنة
دلع القيادات الشيعية
حسينيات الإعتراض على مشيئة الله
أبو لؤلؤة في الطريق
يمن خوش هال
الخليج العربي
لص بغداد
نعم إنهـم صفويــون
ألى جنة الخلد
أطـوار بـهـجـت
مساكين الشيعة العرب
بريطانيا ومعاناة الشعب الأهوازي
كاتب شيعي منصف ينتقد حزب الله
نؤيد المؤيد
هل نلطم على الحسين أم على بنات البحرين ؟
أنقذوا اليمن من الصفويين " حلقتان
من فجر المواكب الحسينية
زواج المتعة في البحرين يخرق التشريع المقنن إلى الز
هل يدرك العرب الأطماع الإيرانية في العراق والبلاد
© كل الحقوق محفوظة لموقع مملكتنا 2018
لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع