كرهوك لأنك دولة سنية
فلنعزي أختنا الشيعية
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
اختبار
رشا الأخرس
جردوهم من مناصبهم
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
مرسي في مواجهة تآمر
هل يفعلها الدويسان ؟
ياسر وحفيد الرسول!
دراسة مهمة جداً جداً [الحلقة الاولي
النفط مقابل الغيوم
صدام الإيراني قادم
مهلاً يا عشاق الحبيب
الاحتلال الإيراني للكويت
من له حيلة فليحتال
تسعه وعشرون ميلاً فقط
آل البيت والكوكاكولا
دلع القيادات الفلسطينية حلقه9
الخلايا الإيرانية الإيرانية
اللوبي الإيراني في مصر
شتان بين نوري ونوري
المطلوب من سماحة السيد
مهتدون
طائفيو العراق
الهلال الصفوي يداهمنا
أنا مسيحي وأهوى النبي
لماذا يكرهنا الصفويون؟
حزب الله يفجر مخازنه
غير المكذوب عليهم 5
غير المكذوب عليهم 4
قتلوك يا عبدالجبار
حرق المكتبات السنية
حسن دنائي
مبعوث المهمة الإلهية
الشاهنشاه».. السوبر مان
أقنعة متعددة ووجه واحد
كم من كلمة حلقة 7
الشيخ الصفار واضح كالنهار
شتان بين الحبيب والحبيب
هل يراجع حزب الله حساباته
قل موتوا بغيظكم
إلا صلاتي
سلام الخونة
أسلوب جديد في الفتنة
عميل صفوي آخر
فضيحة سيد سروال
المرجعية الدينية
هكذا قتلوا خزعل
سيد عكروت 3
الخليج والتهديد الإيراني
إحمين وغنوم
الجالية الإيرانية في الكويت
كلبة المياص
الأمن المستتب 1
إنذار أخير للمنطقة
الأسطوانة المشروخة
حلف نوروز
دلع القيادات الشيعية 2
نواب أم كلاب
التقريب الحقيقي والتقريب الصفوي
قبازرد ينتفض
عائلة معرفي
الخطر الحوثي والثأر الفارسي
إذابة الجليد
الحوثيون حلقات من 1 الي 4
أصحوا يأهل السنة
MR AHMAD
فرج الخضري
من الإمارات OUT
النجف الأنجس
الغزو النسوي العلماني
بدون أم مجرمون
الليبراليون.. مصالح وكراسي وزعامات
حلف الشياطين
تركيا السنية هدفهم القادم
مـؤخــرات
أبو درع
صحيفة القـبس
الطريق إلى كربلاء
السعودية
إلى متى ياسعد !
هزيمة "لوبي" طهران في بغداد
أربعون ألف يا نائمون
هل يصدق ظن الصفويين في العرب؟
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
إمام الحرم المكي
قناة بردى الفضائية
شط العرب
ماذا يحدث في الخليج؟
ضربني الصفوي وبكى
الائتلاف العراقي الشيعي
الغلاة وسياسة إضرب واهرب
علي الصراف
تقسيم اليمن
أمير قطر
اذبح واربح
عبد الـكـريـم قـاســــم
انقراض "الديناصورات" في العراق!
المالكي في ظل الملالي
الأطماع الإيرانية حقيقية
مطلوب دور سعودي فاعل في العراق
الخميني يشكك بالانتخابات
الانتخابات الإيرانية في العراق
فهمي هويدي وإيران
الإرهاب في العراق
فيفي نصرالله
إيران «الفارسية» وترتيبات المنطقة
سفارة العراق في دمشق..والسفير
الابعاد الطائفية لقرار اعادة اعتقال العراقيين
وإذا خاصم فجر
تحية حارة لأخينا الشيعي موسى
الجزر العربية في الخليج...
تسلل ارهابي ايراني مرعب في العراق
أشـرف
من يحكم إيران اليوم؟
عبدالحميد سني منافق
مفكر شيعي يكشف المكر الصفوي
حلم تصدير "الثورة الخمينية"تحطم على بوابة المغرب
إنتفاضة الحرية الأحوازية ... التضحيات مستمرة !
عدالة المستعمر الأعجمي في الأحواز العربية!
بين داريوش الصفوي والموسوي العربي
ويل للشيعة العرب من جالا وأخواتها
عاكف المناكف
السعودية: على الشيعة «احترام» المذهب السلفي
حقائق قمة الرياض تُفنّد أكاذيب «إيكو»
لماذا هذا الإصرار الإيراني على معاداة دول الجوار؟
مستشار المالكي: الشعائر الحسينية بدعة..ومراجع الصف
أنقذونا من حماس
الإستقرار في الخليج رهن بالإستقرار الداخلي الإيران
صراع العشائر والتخلف العراقي المريع
قراءة في أرشيف الصحف الصفوية العراقية
الحمية ياعطية
جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟
تظاهرنا ضد حكومة البحرين
ما الذي يتعين عمله لوقف النفوذ المتنامي لإيران في
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
الفضائح الجنسية لقضاة المتعة في البحرين
نظام طهران و تدمير المعبد العراقي على رؤوس منفيه؟
إيران أشد خطراً على العراق من أمريكا والصحوات أفشل
إغتيال داعية إيراني سني في إيران
البحرين أوقفت النائب جاسم السعيدي عن الخطابة لوصفه
نصرالله يدافع عن غزة أم يحرض على الفتن؟
دعوة للإصلاح المذهبي
نظرة إسلامية حول عاشوراء
اتـفـاق الدجـالين
نواب إيرانيون: الإمارات جزء من أراضينا والحديث عن
رجل أعمال أميركي ايراني يقر بالتآمر لإرسال معدات ع
 
الدويسان والولي الفقيه
    

 

                    الدويسان والولي الفقيه

الإعلامي الكويتي السابق, والنائب الحالي السيد فيصل الدويسان حكايات وزوايا ومواقف تفسر في مجموعها طبيعة التحولات الفكرية والعقائدية ودور العاطفة وحماس الشباب والإنبهار بالمواقف وألأحداث في تطورها ! وتصريحات الدويسان كثيرة ومتنوعة وغالبيتها ذات جوانب ومنطلقات شخصية وفردية وذاتية محضة , وبعيدا عن ألإيغال والخوض في أسباب التحولات ومعظمها ذات صلة بأمور وجدانية معينة فإن التصريحات الأخيرة للدويسان ذات أهمية خاصة لكونها قد تجاوزت, في تقديري, الكثير من الخطوط والموانع وأستحضرت في جوانب منها ذكريات الصراع الإقليمي وأحداثه الساخنة, وبما يذكرنا بحكاية إعادة التاريخ لنفسه, ولعلنا نقر جميعا بأن دولة الكويت هي واحدة من أكثر المناطق إستهدافا في الخليج العربي والشرق ألأوسط , وهي منذ ظهورها على مسرح التاريخ الحديث كانت مطمعا للعديد من القوى المحلية أوالدولية وعاشت لحظات صراع عنيفة وقلقة شكلت على مستوى الفعل الستراتيجي حالة غير مسبوقة, لقد قدر لحكام الكويت منذ الحاكم الأسطوري والتاريخي الشيخ مبارك الصباح أن يخوضوا غمار التحدي بوسائل وأساليب وطرق متنوعة شكلت في مجموعها ملحمة التصدي الكويتية الكبرى لمختلف صنوف التحديات التي لم تتوقف والتي لن نتوقف في مقالتنا عندها لكونها تحتاج الى مجلدات, وكانت الكويت مع كل مرحلة من مراحل تطور الصراع الإقليمي والدولي تعيش مناخات خاصة وظروفا معينة لربما لم يعشها الجيل الحالي, ولكن حكام الكويت يعون جيدا كل المتغيرات ويقيسون بموازين الذهب كل المستجدات والطوارئ,وكان الحرص الكويتي على إستقلالية القرار الوطني وعلى العروبة بمعناها الإنساني الواسع وليس المتعصب الشوفيني هو المبدأ الستراتيجي الأول الذي يحرك صانع القرار الكويتي, فلا مزايدة على الإستقلال والحرية الوطنية, ولا مزايدة أيضا على عروبة وإسلام الشعب الكويتي الذي شارك في معارك العرب الكبرى, وقدم كل ما يستطيع من أجل دعم الصمود والحرية عن قناعة وإقتناع وإيمان, ويكفي الكويت شرفا ومجدا من أن على أرضها تأسست حركة المقاومة الفلسطينية وبدماء الكويتيين وأموالهم أيضا نمت ورعت بذرة المقاومة من دون منة ولا ضجة إعلامية.

لقد شارك الكويتيون في صنع تاريخ الحرية منذ أن كانت إيران مزرعة من مزارع الغرب والصهيونية وهو ما جر على الكويت الويلات التي نعرف وتعرفون . وقضية إعلان النائب الكويتي فيصل الدويسان الواضح والصريح بتقليده وتأييده للولي الإيراني الفقيه السيد علي خامنئي أعتبره إعلانا صادما للغاية لكونه يرتطم بشكل حاد بالكثير من الثوابت الوطنية والمنهجية وهو ما أشرت إليه في مقالة سابقة, ورغم أنني حاليا في حالة إنقطاع عن الكتابة لكوني أقضي عطلتي الصيفية في المغرب الأقصى إلا أنني لم أستطع منع نفسي من الرد والولوج في أقرب "دكان للإنترنت" لكتابة مقالتي السريعة وبالتالي قطع إجازتي والتنغيص على راحتي الفكرية والأسرية, ولكن لا شيء يهم خصوصا في عصر العولمة الذي نعيش, وكما أسلفت سابقا فإن خطورة تصريح الدويسان تنطلق من حقيقة أن السيد علي خامنئي ليس مجرد مرجع فقهي تقليدي كما هي حال مراجع الشيعة في كل زمان ومكان, بل أنه قطب عقائدي ومحور سياسي وصاحب مشروع سياسي وطائفي وتوسعي وذات مجال حيوي لا يمكن إنكاره, كما أنه يمثل حتى على صعيد الداخل الإيراني حالة خلاف واضحة بين جماهير الثورة الإيرانية ذاتها, ألم تصرخ جماهير الثورة الإيرانية الخضراء في شوارع طهران بعبارة "مرك بر ديكتاتور?"! أي الموت للديكتاتور ? ومن هو الديكتاتور المقصود ? أعتقد إن الدويسان يعرف الجواب ويلعن تلك الجماهير في نفسه وسريرته, ولكنه وهو العربي الكويتي لا يمكن أن يكون أكثر تواصلا مع الحقائق من الجماهير الفارسية التي ينتسب لها الولي الفقيه الجامع للشرائط وبموجب أحكام الدستور الإيراني العنصرية القحة التي لا تجيز الزعامة لغير الفارسي الأب وألأم كما نعلم وتعلمون, مرجعية السيد علي خامنئي التي لا يعترف بها أصلا من الناحية الواقعية المراجع العظام في النجف وقم هي مرجعية خلافية لكونها تصادمية وتحمل مشروعا لربما يفجر المنطقة برمتها كما أنها تحظى بدعم تيار "الحجتية" وهو تيار خطير يدعو لزيادة المظالم والمفاسد والتحديات من أجل التسريع في ظهو ر المهدي المنتظر, الذي سيملأ الأرض عدلا كماملئت ظلما وجورا, وأعتقد أنني لست بحاجة للتعليق على هذه المعتقدات, ولكنني أترك تقدير الموقف لسعادة النائب المحترم فيصل الدويسان, ودول الخليج العربي, ومنها الكويت, يعتبرها أهل المشروع الرسمي السياسي والعقائدي الإيراني مجرد ممالك زائلة! أما البحرين فيعتبرونها جزءا من الدولة الإيرانية حتى اليوم, وأعتقد أن التصريحات الرسمية الإيرانية المتشنجة ضد تصريحات وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد أوإثارة موضوع تسمية الخليج العربي والفارسي وما يمارسه النظام الإيراني من تمدد في العراق المحتل أميركيا وإيرانيا, جميعها مواقف تعبر عن حقيقة النظرة الإيرانية للمنطقة ولنظام إيران مواقع مهمة ومناطق نفوذ وخلايا سرية وعلنية واضحة في الكويت والخليج العربي وتجربة الثاني من إغسطس السوداء لعام 1990 ليست ببعيدة عن الأذهان, فجيوش الحرس الثوري الإيراني على إستعداد وجاهزية تامة لتكرار سيناريو الحرس الجمهوري العراقي في الكويت! فالطغاة يشربون من النبع نفسه ويسيرون على النهج ذاته, لقد صدم التيار الذي كان يساند صدام حسين في الكويت وهم يرون جيوش الغزو العراقية وقد إجتاحت بلادهم وألغت شخصيتهم الوطنية وتحولوا الى رعايا في بلاط نظام البعث الصدامي, وهو ما شكل صدمة كبرى رفض معه أنصار صدام السابقين أي تعامل وأصروا على الرفض وحتى المقاومة وذهب بعضهم ضحية كما كانت الحال مع المرحوم فيصل الصانع وآخرين, وأعتقد أن الحرس الثوري الإيراني وقيادات نظام طهران المتشنجة تسير اليوم على النهج نفسه المزعج والظلامي ولا أعتقد أن الدويسان سوف يلتزم بتقليده الإيديولوجي وهو يرى تحقق سيناريو الرعب المطروح واقعيا بشدة هذه الأيام, فلا شيء مستحيل في ظل الإصرار الإيراني على التعبئة والتحدي وإستعجال ظهو ر المخلص المنتظر.أعتقد إن على فيصل الدويسان مراجعة مواقفه والإعتذار للشعب الكويتي الذي أوصله لمجلس ألأمة الكويتي وليس لمجلس الشورى الإيراني, وأدعوه مخلصا لقراءة تاريخ المنطقة والعالم بعيدا عن العاطفية والرومانسية وأحلام العصافير, فالشعب الإيراني الذي هتف بسقوط الديكتاتور هو الأقدر على معرفة الحقائق, ويبقى للكويت وهي تعيش كل تحديات الفتنة التي لن تنجح رب يحميها ويذود عنها من نوائب الزمان وغفلة بعض من أبنائها... وأتوقف عن الكلام المباح وسأعود للتفصيل بعد نهاية إجازتي بعد أسبوعين بإذن الله...
                                                              
داود البصري

 


 
 
az
لا اله الا الله
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
قولوها ولو تقية
طالح عاشور
شتائم «ياسر الحبيب»
مقترحي خطير فاقرأوه
رشاوي إيران للأفغان
ملاك أم شيطان 5 ؟
ملاك أم شيطان4 ؟
ملاك أم شيطان3 ؟
رضي الله عن راضي الحبيب
لقاء مع السعيدي
تباً للأحزاب السنية الأنانية
الرويبضة
فيضانات باكـستان
حييت أيها البطل الشيعي
قمر الكباريهات الفضائية
لا يخدعونكم بلباسهم
تحالف أعداء السنة
لماذا ياسمو الأمير ؟
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية )
توبة
أنا مسيحي وأهوى النبي
غفر الله لأبي أنور
صدق ياسر الحبيب
الساقطون وأسوار البحرين
نعم لإيران لا لدول الخليج
لاتلقوا لهم بالاً
شملان العيسى
عمر الشيعي
ياسر حبيب
مدرسو الجامعة وياسر
ياسر الرقيع
عائشة ، هيله ،وفاء
أكذوبة حكم آل البيت
كيف نواجه المشروع الصفوي
تشييع الزبيريين
التكريتي والعلوي
كريمو شيتوري
إلتماس إلى ملك البحرين
ظاهرة هثيم المالح
إدانة البذاءات الشيعية
بحبك يا حبيبتي
دلت تحرياتنا السرية
الشيخ الصالح لا لإرسال الأموال للخارج
إيران دولة مارقة
الدويسان والولي الفقيه
نجح الدويسان ،سقط الشيعة
هل السنة إرهابيون؟
عبدالرسول سلمان
الدويسان في كربلاء
إنه الكاتب وليس الكاذب
النائب المطوع
تصفية القتلة
هم العدو فأحذرهم
شكراً أيها الليبرالي
يا إيران لاتحرجينا
عضة كلب
وما أدراك ما لمهري
ولاء الأحزاب الشيعة
فيصل
حكى لنا فؤاد
إيه يا حكامنا الأذلاء الجزء الثالث
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الثاني)
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الأول)
وقاحة في الشارع
بيان عاهرات البعث العلوي
مع الأسد إلى الأبد
دعوة لنقد الذات لا أكثر
أحلام إيران
إزفستيا
نواب أم كلاب 7؟
بتلوموني ليه
شجرتي طبيبتي
حاميها حراميها 4
الشيعة.. والنوايا الحسنة
علي جنتي
صالح عاشور
دراسه مختصرة عن سقوط دولة فارس
راضي حبيب وعدنان غريب
نواب أم كلاب3
حسن بين مادحيه وناقديه
ندوة الأستاذ علي المتروك
محاولة اغتيال
حاميها حراميها 5
تجسيد النبي
من أجل عيون إيران
الحكومةوالشيعة
السيطرة الإيرانية
حقيقة «البدون!»
البراءة المضحكة
شهيدة أم شهيد
قاروه أم طنب
من هو الدكتاتور؟
سيد سروالي
شكرا عم علي المتروك
آية الله جويهل
من هي قوى الظلام؟
التجسس
واخداه
سكت الجدار ونطق الحمار
ملابس عسكرية
د أحمد الخطيب
الشيخ راضي الحبيب
تضليل الرأي العام
كبير يا أحمد
هات ماعندك يا إيران
تاريخ الإرهاب الإيراني
كيفي أنا كويتي
الوجدان الشيعي
نريدها مدنية لا قبلية
القبلية
إيران ليست شريكاً
رجب فوق صفيح ساخن
الكويت ومخططات الشر الإيرانية
تمجيد
حاميها حراميها 2
حاميها حراميها 1
أموال «الأفيون الإيراني»
آغا... كلامك مو سحيح!
إنه ذنبكم يا أغبياء
لماذا يافرج؟
مصائبنا منهم.. ورب الكعبة
مطالبات لاتنتهي
بيـن علـي ومعصـومـة
الشفافية
معصومة المأزومة الحلقة 2
قصة حب
نواب أم كلاب (الحلقة 2)
ثعابين إيران في الصحافة
كم من كلمة حلقة 3
احترام الصحابة واجب
علي المتروك
هل يعود التوازن؟
ب60 داهيه
الصفويون يستغلون المسيحيين لضرب السنة
دلع القيادات الشيعية
حسينيات الإعتراض على مشيئة الله
أبو لؤلؤة في الطريق
يمن خوش هال
الخليج العربي
لص بغداد
نعم إنهـم صفويــون
ألى جنة الخلد
أطـوار بـهـجـت
مساكين الشيعة العرب
بريطانيا ومعاناة الشعب الأهوازي
كاتب شيعي منصف ينتقد حزب الله
نؤيد المؤيد
هل نلطم على الحسين أم على بنات البحرين ؟
أنقذوا اليمن من الصفويين " حلقتان
من فجر المواكب الحسينية
زواج المتعة في البحرين يخرق التشريع المقنن إلى الز
هل يدرك العرب الأطماع الإيرانية في العراق والبلاد
© كل الحقوق محفوظة لموقع مملكتنا 2018
لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع